المسفر يحذر من استمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون العربية

عمان - حذر المفكر العربي الدكتور محمد المسفر من خطورة التدخلات الإيرانية في الشؤون العربية، مؤكدا ان استمرار الصمت العربي تجاه ما يجري من تدخل في ست دول عربية سيحفز إيران على الوصول الى الدول العربية كافة من خلال خلاياها النائمة.اضافة اعلان
ودعا المسفر خلال محاضرة في الجامعة الأردنية أمس بعنوان "التاريخ السياسي للخليج العربي: نموذج الدولة العربية المنسية" (عربستان) الى دعم مطالب العرب الاحوازيين في دولتهم المستقلة التي تحتلها إيران.
وقال انه على الرغم من التهجير الممنهج الذي مارسته إيران عبر تاريخها للعرب الاحوازيين وممارستها لاشكال العنف والتمييز عليهم والتي لم تقتصر على حظر الاسماء والمدارس العربية بل بلغت حظر العمل على العرب الاحوازيين، وحتى الزي العربي لنحو 8 ملايين عربي.
ودعا المسفر الدول العربية لمساندة الاحوازيين في قضيتهم، مشيرا الى ان الدعم العربي منذ تشكيل جبهة التحرر 1954 وحتى اليوم اقتصر على ادراج قضية العرب الاحوازيين في المناهج العربية فقط.
واكد اهمية توحيد جبهات التحرر في (عربستان) ودعم مطالبهم العادلة وفتح الجامعات العربية أمام الطلبة الاحوازيين في إيران حتى يتواصلوا مع محيطهم العربي.
وحذر المسفر من استمرار التعاون التجاري مع إيران وقال: ان دولة خليجية واحدة يتوفر فيها 5 الاف شركة كبرى باسماء إيرانية صريحة تعمل على تحويلات مالية كبرى الى إيران عبر العراق.
وشدد على اهمية اتخاذ موقف عربي حاسم من التدخلات الإيرانية غير المسبوقة في العراق والتي تواصل من خلالها الاعتداء على العرب تحت مسمى الارهاب من خلال اكثر من 14 فرقة من المليشيات.
واستعرض المسفر تاريخ حركات التحرر في دولة عربستان، مبينا ان مساحتها تبلغ 39 الف ميل مربع ويبلغ عدد سكانها نحو 8 مليون نسمة مشيرا الى وجود مصفاة عبدان التي تعيد تكرير نحو 90 % من نفط الشرق الاوسط.
وحذر من مفاعل بوشهر الذي يقع في المناطق الاحوازية، مؤكدا انه يشكل خطورة كبيرة على دول الخليج كافة سيما ان 90 % من مياهها يتم انتاجها عبر التكرير.
وقال إن دخل إيران من مناطق الاحواز العربية يبلغ 17 مليار دولار سنويا منها 9500 مليون متر مكعب من الغاز و4 ملايين دولار من النفط يوميا.-(بترا-نضال شديفات)