المصري: تنظيم بيئة عمل "النقل الذكي"

عمان– الغد- أصدرت الحكومة أمس نظاما معدلا لنظام تنظيم نقل الركاب من خلال استخدام التطبيقات الذكية لسنة 2018، يعالج ثغرات النظام السابق، بما يوفر تنظيم بيئة عمل "النقل الذكي للركاب"، بحسب وزير النقل والبلديات المهندس وليد المصري.اضافة اعلان
وقدم النظام المعدل حلولا جذرية للنقاط الخلافية في النظام السابق، وهي التأمين على الركاب وتوحيد رسوم استثمار التكسي والسماح باستخدام صفة التطبيقات الذكية، بغض النظر عن صفة المركبة وتوفير التوازن بالسوق بين مقدمي خدمات النقل.
وبين المصري، في تصريح لـ"الغد"، أن النظام عدل المادة الثانية، عبر تعريف السيارة بأنها المسجلة والمرخصة بغض النظر عن صفة تسجيلها واستعمالها والمصرح لها بنقل الركاب من خلال استخدام التطبيقات الذكية، مبينا أن التعديلات توفر إجراءات عملية لبدء ترخيص شركات النقل الذكي.
ومن أبرز النقاط التي عالجها النظام المعدل ما يتعلق بشمول الركاب في السيارات الخصوصي التي تستخدم النقل الذكي في التأمين؛ حيث تضمنت المادة 4 (و) بأنه يتم "تقديم وثيقة تأمين مسؤولية اضافية خلال شهر من تاريخ منح الترخيص بعدد السيارات العاملة لديه لضمان الأضرار التي تلحق بالمستفيدين من الخدمة وبما لا يقل عن عشرين ألف دينار لكل حادث إضافة للتأمين المنصوص عليه في الفقرة (أ) من المادة 7 من هذا النظام وفي حال انتهاء أو الغاء وثيقة التأمين يعتبر المرخص له والقائمين على إدارته مسؤولين بالتكافل عن التضامن التي تلحق بالمستفيدين من الخدمة".
واشترط النظام أن لا يقل عدد السيارات المرخصة بالصفة العمومية عن 25 % من عدد السيارات العاملة لدى الشركات المستخدمة للنقل الذكي؛ حيث أوضح الوزير المصري في تصريح سابق لـ "الغد"، أن التعديلات نصت على التوازن بالسوق عبر إلزام "شركات التطبيقات الذكية" بتشغيل نسبة معينة من التكسي الأصفر.