جراء انخفاض التمويل.."مفوضية اللاجئين" تقلل أعدد مستفيديها

برنامج-الغذاء-العالمي-WFP-مخيمات-اللجوء-اللاجئون-السوريون-الأردن-933x445-1
لاجئون سوريون في مخيم الزعتري-(أرشيفية)

قالت المفوضيّة الساميةللأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن الانخفاض الكبير في التمويل أدّى إلى قرار بتخفيض أعدد المستفيدين من المساعدات النقديّة التي تقدّمها ابتداء من نيسان (أبريل) الحالي، وتخفيض المبلغ النقدي بنسبة 25 % ابتداء من أيار (مايو) المقبل.

اضافة اعلان


وأبلغت المفوضية اللاجئين بشأن "التخفيضات المؤلمة المقبلة"، في المساعدات النقدية التي تضطر إلى القيام بها نظراً للانخفاض الكبير في تمويل الجهات المانحة.


وذكرت المفوضية في تقريرها الدوري عن عملياتها في الأردن، أنه وخلال آذار (مارس) الماضي، قدمت مساعدات نقدية لتلبية الاحتياجات الأساسية لنحو 30 ألف أسرة لاجئة في المجتمعات المضيفة، كما تلقى حوالي 250 ألف لاجئ الدعم خلال الربع الأول من العام، بما في ذلك حوالي 120 ألف امرأة ورجل وطفل في المخيمات الذين تم دفع مساعداتهم الفصلية في يناير (كانون الثاني).


كما قدمت المفوضية مساعدات نقدية لنحو 175 عائلة لاجئة ذات احتياجات عاجلة (مثل تلك التي تواجه الإخلاء)، وما يقرب من 330 لاجئا في المجتمعات المحلية الذين لم يتمكنوا من تغطية فواتيرهم الطبية.


ولفتت إلى انخفاض عدد تصاريح العمل الجديدة بشكل طفيف بسبب زيادة رسوم الضمان الاجتماعي، مشيرة إلى أنّ العديد من اللاجئين أعربوا عن عدم رغبتهم في تجديد أو طلب تصاريح عمل جديدة، وذلك بالرغم من وجود مشروع استدامة ++ الذي يدعم الرسوم للاجئين والأردنيين المستضعفين.


كما أعلنت منظمة العمل الدولية، أنها ستعلق عمل مكاتب التوظيف التي كانت تقدم خدمات مطابقة الوظائف، الأمر الذي سيجعل البحث عن عمل أكثر صعوبة بالنسبة للاجئين.


وأكدت على أنّ اللاجئين ذوي الإعاقة يواجهون تحديات بسبب محدودية التعليم الخاص، ونقص خدمات إعادة التأهيل خارج المدن الرئيسية، ومحدودية فرص كسب العيش.


ونظرًا للانخفاض الكبير في التمويل من العديد من الجهات المانحة، اضطرت المفوضية إلى الإلغاء التدريجي لأموال الدعم الصحي التي كانت تستخدم لدعم عدد محدود من اللاجئين في المجتمعات المحلية الذين لم يتمكنوا من دفع تكاليف الخدمات الطبية العاجلة.


وخلال آذار (مارس)، قدمت المفوضية حالات لأكثر من 250 امرأة ورجلا وطفلا لإعادة التوطين، ودعمت أكثر من 480 فردا غادروا الأردن إلى بلدان إعادة التوطين.


وأشارت إلى أنّه في الربع الأول من العام غادر ما لا يقل عن 110 لاجئين الأردن عبر مسارات مختلفة، معظمهم عبر لم شمل الأسرة أو الكفالة الخاصة.


وكانت المفوضيّة، قد ذكرت أنّ حجم التمويل المقدّم لها للربع الاول من العام الحالي بلغ حوالي 51.4 مليون دولار وهو ما يشكّل 14 % من المتطلبات الكليّة للعام الحالي والبالغة 374.8 مليون دولار.

 

اقرأ المزيد :  

"المفوضية": ضرورة دعم برامج "الأمم المتحدة" في الأردن وخطة الاستجابة للجوء السوري