جماعة عمان لحوارات المستقبل – منتدى وطني نعتز ونفتخر بإنجازاته

د. مهند عبد الفتاح النسور
د. مهند عبد الفتاح النسور
منذ انطلاقتها تعمل جماعة عمان لحوارات المستقبل ضمن نهج وطني شامل تسعى من خلاله الى حماية المكتسبات الوطنية وتعظيمها والسير بها الى افاق الحضارة العالمية المتسارعة والمتطورة، كذلك تهدف الجماعة الى الحفاظ على الموروث الاجتماعي الحضاري في المملكة الاردنية الهاشمية ليشمل كافة الجوانب الحياتية للمواطن الاردني بهدف الانتقال في الاردن الى مراحل بارزة في ركب التطور والتقدم الحضاري، و ان الجماعة وهي تعمل جاهدة على تنفيذ اهدافها الاستراتيجية التي وضعتها نصب اعينها،  والتي كانت ولا زالت منذ البداية تستمد اهدافها من جوهر الرؤية الملكية السامية لبناء اردن حديث قادر على التطور والبقاء وقادرا ايضا على تحمل ما ينتج من صدمات وازمات محيطة بنا عايشناها ولا زلنا لغاية اللحظة نعيشها والتي اثرت على الوطن والمواطن بتبعات مست حياته في شتى المجالات وكان اخرها ما يحصل الان مع الاشقاء في غزة والتي تعتبر كارثة انسانية لم يشهد العالم مثلها من قبل، وهي حرب وحشية ضد اناس عزل لا حول ولا قوة لهم ولا نعلم  لغاية اللحظة الى ما ستؤول له الامور والتطورات في الايام القادمة.اضافة اعلان

لقد قامت جماعة حوارات عمان ومن منطلق المسؤولية الوطنية والعربية بالاستجابة لما يحدث في غزة وبكافة السبل والامكانات المتاحة لديها، وفي مقدمتها توثيق ما يحدث باسلوب علمي مهني يتميز بالمصداقية ودقة المعلومات التي تعمد في العادة دولة الاحتلال الغاشم الى تضليلها ، ويتم التوثيق لكافة الاخبار حتى لا تنحرف بوصلة نقل الخبرعن نهجها وسياقها الصحيح، و ان ما تقدمت به جماعة عمان من مبادرة  تجاه ما يحدث في غزة يعد علامة فارقة في اليات التعامل مع معطيات هذه الكارثة، وان هذه المبادرة التي نعتز بها ويظهر من خلالها دور جماعة عمان في بنودها الاستراتيجية  تهدف الى انهاء هذه الحرب اللانسانية ووقف شلال الدماء والحفاظ على الكرامة الانسانية ووقف تغول قوى الشر على القواعد البشرية الانسانية و الدعوة الصارخة بضرورة الالتزام بالقوانين والاعراف الدولية.

ان جماعة عمان وفي هذا المقام تعتز وتفتخر بالانجازات الملكية السامية والتي قل نظيرها على المستوى العربي والعالمي والتي تعكس التزام جلالة الملك تجاه الشعب الفلسطيني الشقيق والقضية الفلسطينية التي اعتبرت ولا زالت خطا احمر لا حيد عنه رغم كل الظروف والمعطيات والتي يعتبرها جلالتة قضية الاردن المحورية، فلقد عايش الاردن ولا زال تطورات القضية الفلسيطينة، و اننا نعيش الان في كارثة الحرب الجديدة علي الشعب الفلسطيني في قطاع غزة،   ان موقف القيادة الاردنية واضح لا لبس فيه تجاه ما يحدث في غزة من خلال ما يقوم به جلالته ليل نهار دون كلل او ملل لوقف العدوان الاثم على الشعب الفلسطيني الاعزل في ظل السكوت الدولي والعالمي ، فقد اصدر جلالته اوامره للدبلوماسية الاردنية باستمرار العمل دون توقف للضغط على الرايء العالمي لوقف العدوان ازاء التعنت الصهيوني الاجرامي لوقف العدوان والدمار وانهاء الحصار والسماح بتامين الاحتياجات الانسانية والصحية للمواطنين في غزة، وان جماعة عمان  تثمن وتجل ما يقوم به جلالته من دعم للاشقاء في غزة ومنذ بداية العدوان من خلال التوجيات السامية للمستشفى العسكري الميداني بالبقاء في غزة رغم كل الظروف لتقديم ما يلزم من خدمات علاجية للمحتاجين هناك، اضافة الى توجيهات جلالته بتوجيه المساعدات وبكافة مكوناتها من خلال قوافل الهيئة الخيرية الهاشمية، كما وان الجماعة تثمن ايضا جهود جلالة الملكة وسمو ولي العهد في ايصال الرسالة الملكية لكافة انحاء العالم الحر لحشد الدعم العالمي لوقف ما يحدث في غزة من ظلم صارخ ولتحويل الصمت العالمي الى صرخة مدوية لنصرة الحق. وان جماعة عمان لتثمن ايضا توجيهات جلالته الى طاقم الديوان الملكي العامر بتلمس جوانب القضية على المستوى الوطني والاستماع الى الاراء والمبادرات التي تعمل جنبا الى جنب لتطبيق الرؤى الملكية السامة لوقف العدوان والتي كان اخرها لقاء الجماعة مع معالي رئيس الديوان حيث تم طرح اهم محاور مبادرة عمان والتي لاقت الاستحسان والدعم من قبل معاليه والحضور .

ان ما تقوم به جماعة عمان من مبادرات ولقاءات ودراسات معمقة يعد عملا فريدا من نوعه يهدف الى بناء الشراكة الوطنية المميزة والعمل سويا لتنفيذ المحاور الوطنية من خلال الرؤى الملكية السامية والاستمرار في النهج الهادف الى التقدم والتطور الحضاري من خلال فضاء سياسي اردني مميز، اما بالنسبة لما يحدث في غزة فقد كان موقف جماعة عمان واضحا منذ البداية للعدوان، بان الجماعة لن تقف مكتوفة الايدي تجاه الوضع الراهن والمعطيات اللانسانية التي نشهدها وستعمل بكافة امكاناتها وقنوات الاتصال لديها ومن منطلق المسؤولية الوطنية والاخلاقية والانسانية لرفع الظلم عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وانها الكارثة الانسانية فيه.