حزب العمال يعقد مؤتمره العام الأول ورلى الحروب أمينا عاما

رلى-أحمد-الحروب
رلى-أحمد-الحروب
عقد حزب العمال مؤتمره العام الأول يوم السبت الموافق 6/5/2023 في العاصمة عمان. وبعد تحقق النصاب القانوني للمؤتمر العام في دعوته الثانية عمت القاعة فرحة غامرة انطلقت فيها الهتافات والتصفيق والزغاريد من أعضاء الحزب المؤسسين، بعد إعلان ولادة الحزب قانونيا واكتمال مرحلة تصويب الأوضاع بموجب قانون الأحزاب. وتم إقرار النظام الأساسي للحزب بالإجماع، كما تم تزكية النائب السابق الدكتورة رلى الفرا الحروب أمينا عاما للحزب بالإجماع، والتوافق على أعضاء المجلس المركزي. وينص النظام الأساسي للحزب على انعقاد المجلس المركزي خلال شهر لانتخاب المكتب السياسي من بين أعضائه، ثم انتخاب النائبين الاول والثاني من بين أعضاء المكتب السياسي وتعيين الأمناء العامين المساعدين وهيئات الحزب ولجانه. ومن بين أعضاء المجلس المركزي للحزب الذين تم التوافق عليهم في المؤتمر العام نقيب العاملين في البترول والكيماويات خالد الزيود، ونقيب المقاولين المهندس أيمن الخضيري، ونائب رئيس اتحاد النقابات العمالية المستقلة أحمد السعدي، وعضو الهيئة الادارية السابقة في نقابة عمال المناجم والتعدين محمود عبد العزيز، ورئيسة النقابة المستقلة العاملين في المهن الصحية خلود المومني، ورئيس النقابة المستقلة للعاملين في بلديات الجنوب د. وليد الرواشدة، وعضو الهيئة الإدارية في نقابة عمال الموانئ علاء الحناقطة، وعضو الهيئة الادارية لنقابة العاملين في الطيران والنقل الجوي سعاد باكير، وعضو مجلس بلدي محافظة الزرقاء فاطمة الحجاوي، وعضو مجلس بلدي الرصيفة نسرين سعادة، والمرشح السابق لرئاسة بلدية الرصيفة مراد مطر، والصحافية رانيا النمر، وعضوا غرفة صناعة الزرقاء أمجد الباشا وصالح قشطة، والمحامي مصطفى فريحات، ورجل الاعمال الشاب محمد أبو حمدة، وخبير النقل يوسف الشوبكي، والمرشح السابق لغرفة تجارة العقبة صباح ابو العز، والعديد من القيادات العمالية في النقابات العامة والمستقلة وعدد من أعضاء الغرف التجارية والصناعية في محافظات المملكة، بالاضافة الى رؤساء بلديات سابقين والعديد من المعلمين والمحاميين والاطباء والمهندسين والمحاسبين والمستشارين الماليين واساتذة الجامعات وخبراء في قطاعات تقنية مختلفة. ويمتاز الحزب بجمعه بين القيادات العمالية في النقابات العامة والمستقلة مع عدد من أصحاب الأعمال المعروفين بسياساتهم الداعمة لقطاع العمال، ضمن رؤيته لتحقيق التوازن في سوق العمل والوصول الى سياسات أكثر عدالة للعمل والضمان الاجتماعي، ودفع الاقتصاد الوطني لتحقيق معدلات نمو مرتفعة توفر فرص عمل للشباب من الجنسين ومن كل التخصصات، وتخفض معدلات الفقر والبطالة التي حلقت إلى أرقام فلكية في السنوات الخمس الأخيرة. ويدعم الحزب قطاع الصناعة باعتباره المشغل الاكبر للعمالة الوطنية والرافد للعملة الصعبة والقادر على تحقيق التوازن في الميزان التجاري، كما يدعم قطاع السياحة باعتبارها بترول الاردن الذي لا ينضب، وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذكاء الصناعي باعتباره أهم مورد للثروة في عالم اليوم. ويؤكد الحزب على ضرورة استثمار الموارد الوطنية في اقتصاد معتمد على الذات يحقق السيادة الوطنية والثروة والرفاه لعموم المواطنين ويوزع مكتسبات التنمية بعدالة على المدن والقرى والبوادي والمخيمات. كما يعتمد المواطنة الفعالة والعمل الجاد والمخلص عنوانا لقياس التفاضل بين المواطنين، ويعتمد تعريفا للعامل يعتبر فيه كل من يعمل بأجر أو بدون أجر لحسابه الخاص أو لدى الغير عاملا، كما يعتبر ربة البيت عاملة ومنتجة في اقتصاد مواز لا يتم قياسه او احتسابه عادة ضمن مؤشرات الاقتصاد الكلي. ويطالب الحزب بتأمين صحي شامل لكل المواطنين والمقيمين، وتعليم مجاني في الجامعات والمعاهد العليا، وخطوط نقل عام تضم سككا حديدية تربط محافظات المملكة وتحقق تنمية شاملة مستدامة في المحافظات النائية وتعكس مسار الهجرة الحالي من الأطراف إلى العاصمة.اضافة اعلان