خبراء: تكاليف الطيران والضرائب على التذاكر أبرز تحديات قطاع السياحة

سياح يصلون إلى مطار الملكة علياء الدولي - (أرشيفية)
سياح يصلون إلى مطار الملكة علياء الدولي - (أرشيفية)

رجاء سيف

عمان -  في الوقت الذي يشهد فيه القطاع السياحي في المملكة نشاطا غير مسبوق ؛ يؤكد خبراء ومسؤولون في القطاع أن هنالك العديد من التحديات التي تحول دون نمو القطاع بشكل متسارع وعلى رأسها ارتفاع كلف الطيران والضرائب المفروضة على تذاكر السفر.
ويقول رئيس لجنة السياحة والآثار في مجلس النواب أمجد المسلماني إن "اللجنة دعت كل من وزارة السياحة والآثار وهيئة تنشيط السياحة إلى إجراء دراسة جدوى لإمكانية إلغاء الضريبة الخاصة على تذاكر السفر للوفود القادمين الى الأردن في مطار ماركا".
ويوضح المسلماني أن مشكلة كلف الطيران تحد من نمو القطاع؛ الأمر الذي يستوجب ايجاد حلول تقلل حجم التكلفة على الوافد القادم للأردن بحيث ترتفع أعداد السياح القادمين إلى المملكة.
وتبلغ قيمة الضريبة على تذاكر الطيران العارض 60 دولارا أو ما يعادل 43 دينارا تقريبا، ويشار إلى أن الطيران العارض رخيص التكلفة وركابه أقل عددا من الطيران المنتظم ويستخدم غالبا لأغراض السياحة.
ويؤكد المسلماني أن كلف الطيران والضرائب والرسوم المفروضة على التذاكر تشكل عائقا أمام العاملين في القطاع وتحد من قدرتهم على جذب المزيد من السياح وتعمل على تراجع تنافسية الأردن مقارنة بدول أخرى.
وكانت قررت الحكومة إلغاء الضريبة الخاصة على تذاكر السفر للوفود السياحية والقادمين إلى الأردن عبر مطار الملك الحسين في العقبة لمدة عام واحد فقط.
وتبلغ الضريبة الخاصة، التي كانت تفرضها الحكومة على تذاكر السفر، نحو 40 دينارا على كل تذكرة سفر.
ويؤكد رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر شاهر حمدان أن القطاع بات يواجه العديد من التحديات التي يستوجب العمل على حلها ومنها مشاكل الطيران وكلفه، ويلفت الى ان هناك معضلة تواجه السائح القادم للأردن جراء الرسوم المفروضة على التذاكر.
ودعا حمدان الى ضرورة اتخاذ اجراءات تساعد على فتح خطوط جديدة للقادمين للمملكة بكلف أقل ورسوم منخفضة، مبينا ان ارتفاع اعداد السياح للمملكة سيرفع عوائد القطاع السياحي لخزينة الدولة.
وكانت هيئة تنشيط السياحة أعدت سابقا دراسة لتأثير ارتفاع الضرائب على تذاكر الطيران التي تهبط بمنطقة العقبة، وتبين أن الإيراد المتحقق من إلغاء الضرائب على الطيران الذي يهبط في مطار العقبة، بحسب الدراسة، يصل الى 15 مليون دينار، بدلا من 3.5 مليون دينار.
وبينت الدراسة أن ارتفاع أسعار تذاكر السفر الى الأردن أثّر بشكل كبير على القطاع السياحي في المملكة؛ إذ بات يتراوح سعر تذكرة القدوم إلى الأردن ما بين 550 دولارا و1000 دولار، الأمر الذي يكوّن انطباعا لدى السياح بأن معدل الأسعار في الأردن مرتفع.
ووفق الدراسة، فإن عدد زوار الأردن القادمين عبر مطار الملك الحسين/العقبة بلغ حوالي 82.8 ألف قادم خلال العام 2012 مقارنة مع 89.5 ألف قادم خلال العام 2011، ما يشير إلى انخفاض نسبته 7.5 %.  
وكان بين رئيس هيئة تنشيط السياحة عبد الرزاق عربيات في وقت سابق لـ"الغد" ضرورة تجميد أو خفض الضرائب المفروضة على الطيران.
كما بين أن أكثر الأمور التي تهم السائح هي أسعار التذاكر، مؤكدا ضرورة تقديم التسهيلات لشركات الطيران القادمة للأردن، ليتمكن القطاع السياحي من المنافسة في الاسواق الاخرى.
وبين عربيات أن سياحة الأردن تعتمد على الطيران المنتظم في جلب السائح، وهذا النوع من الطيران يشكل 9 % من حركة السياح العاملين الذين يستخدمون الطيران المنتظم لغرض السياحة مقابل 91 % ممن يستخدمون الطيران منخفض التكاليف والطيران العارض، والذي لا يأتي للأردن بسبب فرض الضرائب في مطار الملكة علياء ومطار ماركا.
وأشار الى النجاح الذي حققه قرار الغاء الضريبة على تذاكر السفر للقادمين الى الأردن عبر مطار الملك الحسين في العقبة، والذي أسهم بزيادة الحركة السياحية وارتفاع أعداد السياح في منطقة العقبة.

اضافة اعلان

[email protected]

     rajaa–saif@