دراسة: 48 % من مياه الصرف الصحي تطلق دون معالجة

إيمان الفارس عمان - حذرت دراسة علمية دولية جديدة من تدني معدلات المياه التي تتم معالجتها في الدول النامية، منبهة من مخاطر المياه العادمة على صحة الإنسان وتلوث البيئة في حال لم يتم جمع الكميات الهائلة منها يوميا، ومعالجتها بشكل صحيح. وأشارت الدراسة التي نشرها أول من أمس الموقع الدولي “Eurek Alert” الى قضية تقدير أحجام إنتاج مياه الصرف الصحي وجمعها ومعالجتها وإعادة استخدامها، موضحة أنه على الصعيد العالمي، “يتم إنتاج حوالي 359 مليار متر مكعب من مياه الصرف الصحي سنويا، أي ما يعادل 144 مليون حوض سباحة بحجم أولمبي”. وقالت الدراسة التي أجراها علماء في جامعة أوتريخت وجامعة الأمم المتحدة وتمحور عنوانها حول معدلات مياه الصرف الصحي العالمية المعالجة ومعدلاتها في البلدان النامية، إنه “يتم إطلاق حوالي 48 % من تلك المياه حاليا دون معالجة. وعلى أهمية حجم الإنتاج لمياه الصرف الصحي المعالجة في الدول النامية، تشير تقديرات وزارة المياه والري، إلى إنتاج 180 – 190 مليون متر مكعب سنويا من مياه الصرف الصحي المعالجة، وهو الأمر الذي منحته الوزارة أولوية قصوى ضمن استراتيجياتها قصيرة وطويلة المدى. واعتبرت الدراسة أن المشكلة الرئيسية التي تواجه العالم النامي، هي نقص الموارد المالية لبناء البنية التحتية لجمع ومعالجة مياه الصرف الصحي، مشيرا الى أن تقنيات العلاج المتقدمة يمكن أن تكون باهظة الثمن. ولفتت الى دور إعادة استخدام مياه الصرف الصحي كمصدر مهم لمياه الري في العديد من البلدان الجافة، سيما في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، منوها إلى أنه ورغم ذلك، يتم حاليا إعادة استخدام 11 % فقط من هذه المياه. وأكدت الدراسة أهمية المراقبة المناسبة لمحطات معالجة مياه الصرف الصحي، مصحوبة بموازاة لوائح قوية، لضمان إعادة استخدام هذه المياه بشكل آمن. ءاضافة اعلان