صلحة عشائرية لطي صفحة جريمة "مسجد الزرقاء"

صلحة عشائرية لطي صفحة جريمة "مسجد الزرقاء"
صلحة عشائرية لطي صفحة جريمة "مسجد الزرقاء"
حمزة دعنا- علمت "الغد" أن صلحة عشائرية ستجري اليوم بين طرفي "جريمة الزرقاء" التي راح ضحيتها شخص (40 عامًا) أثناء تأديته صلاة الفجر بعيارين ناريّين في الرأس، داخل أحد المساجد بمحافظة الزرقاء ليتم مقتل القاتل على يد ذوي المغدور بعد لحظات. وفي التفاصيل، فإن الصلحة العشائرية يقودها وجهاء عشائر من الأردن ونواب للاتفاق على إنهاء تداعيات القضية للحيلولة دون تفاقمها وإيقاف "إراقة الدماء". وأثارت الجريمة المجتمع الأردني ورواد مواقع التواصل، بعد أن تفاجئ شهود عيان أثناء تأديتهم صلاة الفجر، بدخول أحد الأشخاص إلى مسجد في الزرقاء وإطلاق النار باتجاه المغدور أثناء الركعة الثانية. وأشار مصدر مقرب من التحقيق، إلى أنه ثمة خلافات مسبقة بين القاتل والمقتول، حيث أدلى المقتول بشهادته لدى المحكمة بأن الجاني افتعل حادث دهس مع شخص آخر. وأضاف المصدر لـ”الغد”، أن شهادة المجني عليه دفعت القاتل للقيام بجريمته.اضافة اعلان