قعوار: الشرق الأوسط للتأمين قصة نجاح بدأت منذ 60 عاما

رئيس مجلس إدارة شركة الشرق الأوسط للتأمين زيد قعوار - (الغد)
رئيس مجلس إدارة شركة الشرق الأوسط للتأمين زيد قعوار - (الغد)

عمان –الغد - قال رئيس مجلس إدارة شركة الشرق الأوسط للتأمين زيد قعوار إن قصة نجاح الشرق الأوسط بدأت قبل ستين عاما عند تأسيسها في الأردن عام 1962 حيث كانت ثاني شركة تأمين وطنية أنشئت في ذلك الوقت في السوق الأردني.اضافة اعلان
وبين قعوار أن نتائج الشركة المالية وخبرتها العريقة التي امتدت لسنوات أثبتت أنها من أهم ركائز قطاع التأمين
الاردني.
واسترجع قعوار بداية تأسيس الشرق الأوسط للتأمين على يد مجموعة من رجال الأعمال الأردنيين برأسمال قدره 200 ألف دينار أردني، وبعدد لا يزيد على سبعة موظفين يعملون في موقع واحد مستأجر وسط مدينة عمان.
وأضاف أنه اليوم "وبعد مرور 60 عاما يسعدني القول بأننا نقدم خدماتنا من خلال مركزنا الرئيسي في أفضل المواقع في مدينة عمان و 7 فروع في مختلف أرجاء المملكة ووصل عدد العاملين فيها إلى أكثر من 160 موظفا معظمهم من ذوي الخبرة والكفاءة المهنية العالية والتخصص في أعمال التأمين المختلفة".
وبين قعوار أنه يفتخر بثبات مركز الشركة المالي ونموه المطرد حيث يبلغ رأسمالها ما يزيد على 22 مليون دينار أردني وحقوق المساهمين حوالي 41 مليون دينار ومجموع الموجودات يزيد على 90 مليون دينار إضافة لما تم توزيعه من أرباح نقدية على المساهمين خلال تلك المدة.
وأضاف أن تواجد الشرق الأوسط في سوق التأمين لمدة 60 عاما مكنها من أن ترسخ جذورها وأن تبني سمعة ممتازة وقاعدة عملاء ضخمة.
وأما بالنسبة للإنجازات قال قعوار "حققنا في شركة الشرق الأوسط للتأمين العديد من الإنجازات، إذ توسعنا في تقديم جميع أنواع التأمين التي يحتاجها السوق المحلي وأصبحنا روادا في التأمين البحري وخاصه أجسام السفن والتأمينات الهندسية وتأمينات البنوك كما نوعنا استثماراتنا بين مالية وعقارية ومعظمها في السوق الأردني، مما أوصلنا إلى الملاءة المالية الممتازة التي نحن عليها الآن وتمكنا من تحقيق أرباح مستمرة كل عام منذ التأسيس دون خسائر".
ورأى قعوار أن هذا الإنجاز غير اعتيادي في قطاع التأمين، ولذلك "نحن من الشركات القليلة في الوطن العربي التي تتمكن من تحقيق ذلك".
وأكد أنه كان للشركة مساهمة واضحة في الحفاظ على رأس المال الوطني من خلال مبالغ التعويضات الكبيرة التي دفعتها عن الأضرار للمؤمن لهم في وثائق تأمينها والتي بلغت ما يزيد على 250 مليون دينار خلال السنوات الـ 15 الماضية فقط.
ومن حيث المسؤولية الاجتماعية بين قعوار أن الشركة تساهم سنويا في خدمة المجتمع وتتبرع لكثير من المؤسسات والجمعيات الخيرية وتعتبر هذا الموضوع واجبا مهما ومن سياستها المحافظة عليه في السنوات المقبلة.
وأضاف أن الشركة قامت بتشييد مبناها الرئيسي في أفضل موقع في مدينة عمان وكان التصميم وأسلوب البناء مطابقا لأفضل المتطلبات العالمية للأبنية الملائمة للبيئة. وقد حاز على المستوى الذهبي من المجلس الأميركي للأبنية الخضراء، ويعتبر أول بناء مكاتب ضخم في الأردن بهذا المستوى الرفيع الذي نفتخر به جميعا.
ولفت قعوار إلى أن الشركة حصلت من وكالة التصيف العالمية أيه أم بست (A.M. Best) على تصنيف بدرجة (B+ جيد) والذي يعتبر تأكيداً على صلابة مركز الشركة المالي وكفاية رأسمالها وإمكاناتها العالية في تقديم مختلف أنواع التأمين وفي إدارتها للمخاطر وفي الحفاظ على احتياطياتها العالية وقدرتها التنافسية وكفاءة موظفيها.
وحول التطلعات المستقبلية أكد قعوار على أن شركة الشرق الأوسط للتأمين قطعت شوطا كبيرا من الإنجازات والتطور من حيث الاستقرار المالي والأنظمة التشغيلية الداخلية ورفع مستوى الكوادر البشرية.
وشدد على أن الشركة ستعمل دائما على الاستمرار في تقديم أفضل المنتجات والخدمات لعملائها وذلك من خلال مواكبة آخر المستجدات والابتكارات التقنية والتي بدورها سترفع من مستوى الخدمة لدينا.
وأشار قعوار إلى دور البنك المركزي المهم منذ أن أصبح رقيبا على عمل شركات التأمين، لافتا إلى أنه على يقين أن سوق التأمين الأردني سيتم ترتيبه بشكل أفضل وتطويره ورفع مستوى أدائه.
وأكد على أن الشركة تسعى إلى تطوير طريقة عملها والامتثال في تطبيق الأنظمة المحاسبية الجديدة IFRS17، كما تعمل حاليا على إعادة هيكلة الشركة، فقد تم تأسيس شرك الشرق الأوسط القابضة والتي ستتملك شركة الشرق الأوسط للتأمين وتؤسس شركتين استثماريتين للتركيز على استثمارات الشركة المالية والعقارية وتطويرهما.
وأخيرا قال قعوار "إننا ننظر إلى المستقبل بتفاؤل كبير ونعمل بجهد على أن نكون عنصرا فاعلا ومؤثرا في تقدم قطاع التأمين الأردني وازدهاره".