مجلس النواب يواصل اليوم مناقشة التعديلات الدستورية

مجلس النواب
مجلس النواب

جهاد المنسي

يواصل مجلس النواب، في جلستين صباحية ومسائية الاثنين، مناقشة مواد مشروع تعديل الدستور الأردني والبالغة 30 مادة، بعد أن أقر 3 مواد.

اضافة اعلان

وافق مجلس النواب بأغلبية 96 نائبا على إضافة كلمة الأردنيات خلف كلمة الأردنيين في مطلع الفصل الثاني من الدستور، ورفض النواب بأغلبية 113 التعديل الدستوري الوارد من الحكومة الذي يقول “الملك هو رئيس مجلس الأمن الوطني والسياسة الخارجية”، فيما وافقوا على التعديل الذي تضمن تعزيز قيم المواطنة والتسامح وسيادة القانون، وتمكين الشباب، وحماية الأشخاص ذوي الإعاقة وتمكين المرأة، بأغلبية 106 نواب.

جاء ذلك في جلستين صباحية ومسائية عقدهما مجلس النواب أمس برئاسة رئيس المجلس عبد الكريم الدغمي وحضور رئيس الوزراء بشر الخصاونة وأعضاء الحكومة، وفيها قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية موسى المعايطة، إن الأردن لا يرضخ لأية ضغوطات خارجية بشأن إضافة مصطلح “الأردنيات” إلى عنوان الفصل الثاني من الدستور.

وقال إن الأردن رفض ضغوطات دولية بشأن قضايا أهم من ذلك، ولذلك القول بأن الأردن يرضخ في هذا التعديل لمؤسسات دولية ليس صحيحا، وأن إضافة المصطلح جاء احتراما للمرأة وتكريما لها، وأن مخاوف النواب بشأن إضافته واضحة بالدستور، خاصة فيما يتعلق بقضايا الأحوال الشخصية، ومنح الجنسية.

اما وزيرة الدولة للشؤون القانونية وفاء بني مصطفى، فقد قالت إن التعديلات التي أجرتها الحكومة على الدستور الأردني خضعت لنقاشات معمقة وطويلة، وأن إضافة كلمة “أردنيات” تمت مناقشتها من مختصين، وأن تعديل الدستور يأتي لتهيئة البيئة التشريعية لافساح المجال لتمكين المرأة والشباب ضمن التشريعات الأردنية، مشيرة إلى أن كلمة “الأردنيات” المضافة إلى الدستور، تحفظ مكانة المرأة في المجتمع الأردني، والتعديل متوافق مع باقي مواد الدستور.

بدوره قال رئيس اللجنة القانونية عبد المنعم العودات، إن إضافة مصطلح “الأردنيات” إلى الدستور، لن يذهب بنا من المساواة النسبية إلى المطلقة.

وأوضح أن الجميع متساوون تحت القانون ولا تمييز بينهم إذا تساوت مراكزهم القانونية وهنالك مراكز قانونية مختلفة للمرأة والرجل، لافتا انه من خلال استماع اللجنة لآراء المختصين والخبراء، فإن هذه الإضافة لا تشكل حكما يبنى عليه كل الحقوق والواجبات، “بمعنى أننا لن نذهب للمساواة المطلقة، وان نصوص الدستور تُقرأ مجتمعة ولا يعلو نص على آخر”.