مهيدات يطلق المشروع الوطني لبناء قدرات المترشحات للانتخابات المحلية

مهيدات يطلق المشروع الوطني لبناء قدرات المترشحات للانتخابات المحلية
مهيدات يطلق المشروع الوطني لبناء قدرات المترشحات للانتخابات المحلية
تحت رعاية أمين عام وزارة الإدارة المحلية المهندس حسين مهيدات (رئيس اللجنة العليا لانتخابات مجالس المحافظات والمجالس البلدية) أطلق مركز الحياة – راصد وبالتعاون مع وزارة الإدارة المحلية المشروع الوطني لبناء قدرات المترشحات للانتخابات البلدية ومجالس المحافظات في محافظة اربد بمشاركة 90 مترشحة على مستوى محافظة اربد علماً بأن المشروع يستهدف 800 مترشحة من كافة محافظات المملكة، ويهدف إلى رفع وبناء قدرات السيدات المترشحات بماهية قانون الإدارة المحلية واليات كسب التأييد ومجابهة التنمر الإلكتروني. وقال المهندس حسين مهيدات بكلمته التي ألقاها خلال حفل الإطلاق أن هذا المشروع يأتي انسجاماً مع متطلبات العملية الانتخابية وإيمان وزارة الإدارة المحلية بالدور المهم الذي تلعبه المرأة الأردنية في العملية الانتخابية، وإيماناً بأهمية التواصل مع كافة المترشحات على المستوى الوطني، وأكد مهيدات على أن وزارة الإدارة المحلية تقود حملة وطنية للمشاركة في انتخابات مجالس المحافظات والمجالس البلدية بالشراكة مع وزارات الشؤون السياسية والبرلمانية والشباب والثقافة والتعليم العالي وغيرها من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والتي تهدف من خلال إلى تشجيع وتحفيز الناخبين على المشاركة في العملية الانتخابية. وأكد المهندس مهيدات خلال كلمته أن هذا المشروع ينسجم مع نهج الدولة الأردنية في ترسيخ الديمقراطية من خلال انتخابات مجالس المحافظات والمجالس البلدية، والتي تعدّ أحد محطات مسيرة الإصلاح التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والشعبية، وذلك بهدف تعزز النهج الديمقراطي الأردني العريق، وفق أسس وقواعد أردنية عميقة للوصول إلى تحقيق إنجازات عملية على أرض الواقع، لأن ذلك يُسهم في تعميق أركان الدولة، وتوجيه الجهود نحو التنمية الحقيقية على الأرض وتوسيع الخدمة العامة. كما لفت إلى أن جلالة الملك يؤكد دائماً على أهمية مشاركة المرأة في الانتخابات للتأكيد على أنها متميّزة وقادرة على أن تكون شريكاً وطنياً حقيقياً إلى جانب الرجل في تعظيم الإنجازات والتنمية والخدمات العامة. مشيراً إلى أن جلالته يتطلّع في توجيهاته للحكومة إلى توسيع إجراءات تمكين المرأة الأردنية، التي تبوأت مناصب قيادية متقدمة جداً في الحكومة وفي مختلف القطاعات والمجالات العملية والعملية والأكاديمية، هذا إلى جانب تميّزها على الصعيدين الإقليمي والدولي، مشيراً إلى أن جلالة الملك ينظر أيضاً إلى الشباب كأحد أذرع التغيير الإيجابي من خلال المشاركة في الانتخابات ترشيحاً وانتخاباً. من جهته قال الدكتور عامر بني عامر مدير مركز الحياة – راصد أن هذا المشروع الوطني يستهدف أكثر من 800 مترشحة على المستوى الوطني ويأتي إيمانا بأهمية دور المرأة الأردنية في الانتخابات المحلية، والتي كان لها دوراً مميزاً في المجالس المنتخبة سابقاً، وقال بني عامر أن التواصل المباشر مع المترشحات يساهم في تعزيز قدراتهم للتواصل مع الناخبات والناخبين والتعرف على آليات الحشد وكسب التأييد، وأكد بي عامر على أن هذه التدريبات تنسجم مع متطلبات المشروع الوطني السياسي الذي يهدف إلى تمكين المرأة الأردنية وتعزيز تمثيلها في كافة المجالس المنتخبة، إضافةً لتحفيز السيدات ليكونوا فاعلات في العمل السياسي المنظم والأحزاب البرامجية. يذكر أن هذا المشروع ينفذه مركز الحياة راصد من خلال مجموعة المدربات والمدربين المختصين، وسيتم تنفيذ تدريبات في مختلف محافظات المملكة، وينفذ المشروع بالتعاون من منظمة اليانزا وبدعم وتمويل من الوكالة الإسبانية الدولية من أجل التنمية. #المصدر: المستشار الإعلامي محمد الملكاوي 0795755033 - وزارة الإدارة المحليةاضافة اعلان