6 % نسبة التشغيل في القطاع السياحي الأردني

وزير العمل والسياحة نضال القطامين
وزير العمل والسياحة نضال القطامين

عمان-أكد وزير العمل وزير السياحة والاثار الدكتور نضال قطامين ان نسبة التشغيل في القطاع السياحي في المملكة نسبة قليلة تبلغ حوالي 6 بالمئة، مقارنة بالنسبة العالمية البالغة 15 بالمئة.اضافة اعلان

ولفت قطامين خلال رعايته حفل افتتاح مؤتمر اسرار الطفيلة السياحي تحت عنوان "موارد متنوعة لتنمية وتطوير المجتمعات المحلية" في قاعة الملكة رانيا بمؤسسة اعمار الطفيلة بالطفيلة اليوم الاربعاء، الى اهمية توزيع الاستفادة من عوائد السياحة على جميع المحافظات.

وبين أن المؤتمر الذي نظمته وزارة السياحة والاثار بالتعاون مع المعهد البريطاني ويشارك فيه خبراء دوليون واردنيون لاسيما من داخل محافظة الطفيلة، يهدف الى تنمية وتطوير المواقع السياحية والاثرية في محافظة الطفيلة وتشجيع زيادة عدد الزوار واطالة اقامة السائح وتوفير فرص عمل لأهالي المنطقة.

واشار إلى اهمية انعقاد هذا المؤتمر في العمل على الاستفادة من المواقع السياحية والاثرية الموجودة في المملكة البالغ عددها مئة الف موقع، مبيناً ان التنوع المختلف بأنواع السياحات (البيئية والسياحية والاثرية وسياحة المغامرات ) يعطي فرصا اكبر في تشغيل الايدي العاملة المحلية .

وقال ان المؤتمر الذي يستمر يومين، يركز على كيفية استغلال اسرار ومكنونات محافظة الطفيلة سواء الاثرية او البيئية او الحضارية او الثقافية كموارد لتنمية وتطوير المجتمعات المحلية.

واضاف ان الوزارة تقوم الان بالكشف عن الكثير من المواقع الاثرية المطمورة بهدف تعزيز الاستفادة منها سياحياً، موضحا اهمية ربط وزارتي العمل والسياحة والاثار لزيادة فرص العمل والتشغيل باعتبار القطاع السياحي المشغل الاكبر بين القطاعات المختلفة.

ولفت إلى ضرورة التنسيق مع مكاتب ووكلاء السياحة والسفر بعد تنفيذ مسارات سياحية جديدة ومحطات سياحية تقدم خدمات اساسية للزائر، لتتمكن هذه المكاتب من تحويل قوافل السياح الى هذه المحافظات.

وقال إن الوزارة رصدت مبلغ 100 الف دينار لإنشاء متحف في الطفيلة، ومبالغ اخرى لتطوير موقع حمامات عفرا والبربيطة، فيما أنهت الوزارة الدراسات الاساسية اللازمة لمشروع تطوير وتأهيل شارع القلعة السياحي وننتظر رصد المبلغ من المنحة الخليجية بمبلغ اجمالي يصل الى مليون ونصف دينار.

واشتملت فعاليات اليوم الاول من المؤتمر الذي عقدت جلسته الاولى في بيت الشباب بمحمية ضانا، على مناقشة اربع من اوراق العمل والجلسات العلمية التي تتناول واقع السياحة في المحافظة، والمواقع الاثرية وسبل التسويق لها عالميا.

وجاءت ورقة العمل الاولى بعنوان: "تطور المجتمعات المحلية في الطفيلة.. الاستراتيجيات والسياسات" لمدير مديرية التنمية المحلية في وزارة الداخلية الدكتور رائد العدوان ، والورقة الثانية حملت عنوان "خطة عمل لتطوير السياحة بالطفيلة وربطها مع الاستراتيجية الوطنية للسياحة" وقدمتها مديرة تطوير السياحة المجتمعية في مشروع تطوير السياحة المستدامة الممول من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية سميرة المجالي، فيما تناول الورقة الثالثة "اهمية الحفاظ على المباني الطينية في الطفيلة لتحقيق سياحة مستدامة" وقدمها عميد معهد فن الفيسفساء والترميم الدكتور احمد العمايرة، اما الورقة الرابعة والاخيرة فناقشت" برنامج تعزيز الانتاجية ودوره في محافظة الطفيلة" وقدمها مدير مديرية البرامج المحلية وتعزيز الانتاجية في وزارة التخطيط المهندس محمد العضايلة.

وحضر افتتاح فعاليات المؤتمر أمين عام وزارة السياحة والاثار عيسى قموه ومدير دائرة الاثار العامة الدكتور منذر جمحاوي ومحافظ الطفيلة احمد جرادات، ورئيس بلدية الطفيلة الكبرى عبد الرحمن المهايرة، ورئيس الجمعية الملكية لحماية الطبيعة خالد يحيى ورؤساء الجمعيات السياحية والتعاونية في المحافظة، وجمع من الاعلاميين والمهتمين.(بترا)