أرتيتا سعيد بالفوز المثير على لوتون.. وأنتوني يهاجم أساطير يونايتد

لاعب آرسنال ديكلان رايس يحتفل بهدفه في مرمى لوتون تاون -(من المصدر)
لاعب آرسنال ديكلان رايس يحتفل بهدفه في مرمى لوتون تاون -(من المصدر)

مدن - عبر مدرب آرسنال ميكيل أرتيتا، عن فخره بفريقه، بعد الفوز المتأخر والثمين على مضيفه لوتون تاون 4-3 أول من أمس، ضمن الجولة الخامسة عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز.
وتمكن لاعب الوسط ديكلان رايس، من تسجيل هدف الفوز في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع، ليوسع آرسنال فارق الصدارة مؤقتا إلى 5 نقاط.
وقال أرتيتا في تصريحات لشبكة "أمازون برايم" للبث التدفقي: "سعيد جدا. كنا نعلم أنها ستكون معركة كبيرة هنا، وقد صعبنا الأمور على أنفسنا بالطريقة التي استقبلنا بها الأهداف. أظهرت روح الفريق والطريقة التي قاتلنا بها جودتنا في اللحظات المناسبة ولم نستسلم أبدًا. لقد سعينا للفوز وحصلنا على مكافآتنا اليوم".
وأضاف: "الثناء لهم (لوتون). لقد كان بناؤهم ممتازًا، والإنهاء كان ممتازًا، وفي بعض الأحيان عليك أن تشيد بالخصم. تحية كبيرة لهم، لقد كانت ليلة صعبة".
وردا على سؤال حول أداء حارس المرمى دافيد رايا، أجاب أرتيتا: "أنا سعيد للغاية بالفريق. لقد تحدثت مع كل الفريق وهم يقفزون. أنا مدرب سعيد حقًا اليوم".  
من جانبه، أكد لاعب وسط آرسنال ديكلان رايس، سعادته الغامرة، بقيادته فريقه للفوز.
وسجل رايس هدف الفوز عبر متابعة رأسية لعرضية من زميله مارتن اوديجارد، وقال: "لوتون فريق من الطراز الرفيع، لا يمكن التغاضي عنه في هذا الدوري بسبب الجودة التي يتمتع بها. لقد جعلونا ندفع مقابل الركلات الثابتة".
وعن اتساع فارق الصدارة مؤقتا إلى 5 نقاط، قال رايس: "علينا أن نتعامل مع كل مباراة على حدة. لقد كانوا (آرسنال) متقدمين بفارق ثماني نقاط الموسم الماضي. لدينا لاعبون جدد مثلي يأتون ويتعلمون، الأمر يتعلق بنا فقط ولا داعي للقلق بشأن أي شخص آخر، يجب الحصول على ثلاث نقاط كل أسبوع".
وحول هدف الفوز، قال: "لقد ابتعدت عن ظهره (المدفع) وارتقيت للكرة. أي شيء يمكن أن يحدث. تلك هي اللحظات التي تنظر إليها مرة أخرى. يا لها من مباراة. تسجيل هدف الفوز هو شرف كبير".
ووفقا لما ذكرته شبكة إحصائيات "أوبتا"، بات رايس ثالث لاعب في آرسنال يسجل هدفين في الدقيقة 90 وما بعد، قادا فريقه للفوز، في موسم واحد بالدوري الإنجليزي الممتاز، بعد إيان رايت (1993-1994 و1995-1996)، ونيكلاس بندتنر (2009-2010).
وأضافت الشبكة، أن هدف رايس الذي جاء بعد 96:23 دقيقة، هو أكثر هدف فوز متأخر لآرسنال في مباراة دوري خارج أرضه على سجلات الشبكة منذ بدء الإحصائيات في الموسم 2006-2007.
وتابعت الشبكة، أن آرسنال أنهى بهذا الفوز، صياما عن الانتصارات خارج أرضه أمام لوتون في كافة المسابقات، امتد لعشر مباريات، وهو لفوز الأول له على ملعب "كينيلوورث رود"، منذ العام 1984. 
في السياق ذاته، أصبح بوكايو ساكا في مباراة أول من أمس، رابع أصغر لاعب يخوض 200 مباراة في كافة المسابقات مع آرسنال، وفقا لما ذكرته "أوبتا"، وعمره 22 عاما و91 يوما.
وأضافت الشبكة، أنه لا يتفوق في هذه الناحية على ساكا، سوى 3 لاعبين هم سيسك فابريجاس (22 عاما و118 يوما)، وديفيد أوليري (21 عاما و195 يوما)، وكليف باستين (22 عاما و16 يوما).
وتفوق ساكا على اللاعب راي كينيدي الذي يحتل المركز الخامس على اللائحة، حيث خاض مباراته رقم 200 في كافة المسابقات مع آرسنال، وعمره 22 عاما و192 يوما
إلى ذلك، كشفت تقارير صحفية أمس، عن المدة التي سيغيب فيها تاكيهيرو تومياسو عن صفوف آرسنال، بعد تعرضه لإصابة في ربلة الساق.
وخرج الظهير الياباني من مباراة فريقه أمام وولفرهامبتون يوم السبت الماضي وهو يعرج، وغاب عن اللقاء الأخير أول من أمس أمام لوتون تاون.
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلي ميل"، من المقرر أن يغيب تومياسو عن مباريات فترة أعياد الميلاد، حيث تتراوح مدة شفائه الكامل بين 3 إلى 4 أسابيع على الأقل.
ولدى آرسنال بعض المباريات الرئيسية في الأفق، حيث سيواجه أستون فيلا يوم السبت، قبل مواجهات مهمة في الدوري الإنجليزي الممتاز أمام برايتون وليفربول ووست هام وفولهام.
وتبدأ بطولة كأس آسيا في 12 يناير/ كانون الثاني المقبل، وتبقى معرفة ما إذا سيكون تومياسو جاهزا للمشاركة مع المنتخب الياباني في البطولة.
أنتوني مستاء من انتقادات الأساطير
عبر أنتوني لاعب مانشستر يونايتد، عن استيائه من التصريحات التي يدلي بها النقاد، خصوصا لاعبي الفريق السابقين، مشيرا إلى أن تعليقاتهم "غير عادلة" و"خبيثة".
وعانى الدولي البرازيلي من موسم صعب في مانشستر يونايتد هذا الموسم، وحيث فشل في ترك أي تأثير على أداء الفريق الذي يمر بفترة مضطربة.
وعجز الجناح الذي كلف يونايتد 85 مليون جنيه إسترليني من أياكس صيف العام الماضي، عن التسجيل أو صناعة الأهداف في 10 مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز حتى الآن في هذا الموسم، ما وضعه تحت نيران أساطير يونايتد السابقين.
وبين أنتوني، أن التصريحات التي يدلي بها لاعبو الفريق السابقين عن أدائه حاليا، هادمة ولا تحمل أي رسائل دعم.
وقال أنتوني في تصريحات نقلتها صحيفة "ديلي ميل": اليوم، أرى انتقادات تأتي من لاعبي النادي السابقين وغيرهم من الأشخاص في وسائل الإعلام، الذين يعبرون عن آرائهم بشكل غير معقول ويؤثرون على الآلاف من المشجعين، حتى في بعض الأحيان حتى عندما لا ألعب".
وأضاف: "لكنني لم أرهم أبدًا يقدمون انتقادات بناءة، وهو ما يمكن أن يساعدني على أن أصبح محترفًا أفضل. ولم يرسل لي أي منهم رسالة على الإطلاق لمعرفة ما أشعر به، خصوصا خلال هذه الفترة المضطربة التي أمر بها".
وانتقد اللاعب البالغ من العمر 23 عامًا "المحكمة الإلكترونية" التي كانت تحكم عليه، وقال إنه كان من السهل انتقاده عندما لم يكن أحد يواجه التحديات التي يواجهها هو كلاعب.
وتابع: "أود أن أعرف كيف كان أداء هؤلاء الأشخاص الذين وجهوا هذه الانتقادات غير العادلة والخبيثة لو كانوا في مكاني".
وتحدث أنتوني أيضًا عن "معركته اليومية" للحصول على أفضل لياقة، و"استعادة نزاهتي" و"التمتع براحة البال".
ويواجه مدرب مانشستر يونايتد إريك تين هاج، ضغوطًا كبيرة، قبل رحلته إلى تشيلسي مساء الأربعاء، حيث اعترف أنتوني بأن الفريق "غير مستقر".
وواصل: "الموسم ليس جيدًا كما أردنا، لا نتمتع بالاستقرار، لكننا فقدنا الكثير من اللاعبين المصابين، وهم قطع أساسية في لعبة الشطرنج التي يلعبها إريك تين هاج. مع عودة جزء من الفريق، سوف نتحسن، وسوف تتحسن النتائج".
غياب طويل لبوب
سيضطر حارس نيوكاسل يونايتد، نيك بوب للخضوع إلى جراحة لعلاج إصابة الكتف التي تعرض لها، ما سيبعده عن الملاعب أربعة أشهر.
وأصيب الحارس الإنجليزي في الفوز على حققه الفريق على مانشستر يونايتد 0-1 مؤخرا.
ولو سارت الأمور والتعافي بأفضل صورة ممكنة، ربما يتمكن من اللحاق ببطولة كأس الأمم الأوروبية في ألمانيا.
وقال مدرب نيوكاسل، إيدي هاو في مؤتمر صحفي: "إنه بالطبع حزين لأن لدينا مباريات مهمة وكأس أوروبا تلوح في الأفق. هذه إصابة مهمة أخرى بالنسبة إلينا. لا شكوك حول حاجته إلى جراحة، ولهذا سيغيب لفترة نعتقد أنها ستكون نحو أربعة أشهر".
وينضم بوب (31 عاما) إلى قائمة المصابين التي تشمل كالوم ويلسون وهارفي بارنز وجيكوب ميرفي وجو ويلكوك وزفن بوتمان ودان بورن.
وبإصابة بوب، يتبقى لنيوكاسل حارسان هما مارتن دوبرافكا ولوريس كاريوس، ومن المحتمل إن يتعاقد في سوق الانتقالات الشتوية إما مع دافيد دي خيا الذي لا يلعب حاليا لأي فريق أو آرون رامسديل الذي لم يعد أساسيا مع أرسنال في الدوري.
يونايتد يسعى لضم ماينان
أفاد تقرير صحفي إنجليزي أول من أمس، بأن مانشستر يونايتد بدأ يجهز لضم بديل لحارسه الكاميروني أندريه أونانا.
ويقدم أونانا مستويات مخيبة مع مانشستر يونايتد، منذ انضمامه للفريق في الصيف الماضي، قادمًا من إنتر ميلان.
وتسبب أخطاء أونانا القاتلة في أهداف كثيرة سكنت شباك مانشستر يونايتد، كان آخرها ضد جالطا سراي، والتعادل 3-3، بعد أن كان الفريق متقدمًا 3-1، وهي النتيجة التي جعلن يونايتد قريبا من الوداع المبكر في دوري أبطال أوروبا.
وبحسب صحيفة "ذا صن"، فإن مانشستر يونايتد يستهدف ضم الفرنسي مايك ماينان، حارس مرمى ميلان، في الصيف المقبل.
ورصيد مانشستر يونايتد، 60 مليون جنيه إسترليني، لإقناع ميلان بالتخلي عن ماينان.
وكانت تقارير صحفية قد أشارت إلى أن ميلان لا ينوي التفريط في ماينان، ويستعد لتجديد عقده.
ويمتد عقد ماينان في سان سيرو، حتى صيف 2026، لكنه يطلب زيادة كبيرة في راتبه. -(وكالات)

اضافة اعلان