أرتيتا يتغنى بآرسنال وهافيرتز.. وبوكيتينو غاضب من أداء تشيلسي

لاعب آرسنال كاي هافيرتز يحتفل بهدفه في مرمى برينتفورد -(من المصدر)
لاعب آرسنال كاي هافيرتز يحتفل بهدفه في مرمى برينتفورد -(من المصدر)
 أكد مدرب آرسنال ميكيل أرتيتا، سعادته لفوز فريقه على مضيفه برينتفورد 1-0 أول من أمس، ضمن الجولة الثالثة عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز.
وامتطى آرسنال قمة ترتيب فرق البريميرليج، بعدما قاده البديل كاي هافيرتز للفوز بهدف رأسي في الدقيقة 89.اضافة اعلان
وقال أرتيتا في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): "سعيد جدا بالطريقة التي تنافسنا فيها، والطريقة التي لعبنا بها واستمرينا في التقدم. أعتقد أننا كنا نستحق الفوز بالمباراة. تحياتي للاعبيهم لأنه مكان صعب القدوم إليه".
وأضاف: "سعيد جدًا بأداء الفريق ومحافظتنا على شباكنا نظيفة. أنا سعيد".
وعن أداء حارسه آرون رامسديل، قال أرتيتا: "كل لاعب يريد أن يتحسن. وهو (رامسديل) لا يختلف كثيرًا. إنهم يريدون تقديم أفضل ما لديهم للفريق وليس للمدرب".
ولم يخف أرتيتا سعادته بهافيرتز الذي كسر صياما طويلا عن التهديف، وقال: "لا أعرف أي شخص غير سعيد من أجله. إنه يستحق ذلك تمامًا. إنه لاعب كرة قدم رائع. لقد كان اللاعب المناسب وفاز بالمباراة بالنسبة لنا".
وحول التمريرة الحاسمة التي قدمها بوكايو ساكا، قال المدرب الإسباني: "يجب على اللاعبين الكبار تقديم لحظات سحرية وكان ذلك رائعًا. لقد حصلنا على التوقيت والتنفيذ الصحيحين".
وختم أرتيتا حديثه بالقول: "أعتقد أننا كنا في أفضل حالاتنا اليوم، لا يمكنك تقديم مباراة سلسة هنا، عليك أن تلعب وفقا لطريقتهم، نحن في وضع جيد في صدارة الدوري. يمكننا الاستمتاع الليلة ثم نعود إلى دوري أبطال أوروبا". 
من جانبه، عبر هافيرتز عن ارتياحه، بعدما تمكن أخيرا من زيارة الشباك مع فريقه الجديد.
ولعب هافيرتز بديلا في الشوط الثاني، ليسجل هدف الفوز برأسية من مسافة قريبة، إثر متابعته لعرضية مرسلة من بوكايو ساكا في الدقيقة 89.
وهذا أول هدف لهافيرتز لآرسنال في البريميرليج، بعد انتقاله بصفقة ضخمة الصيف الماضي من فريقه السابق تشيلسي.
وقال هافيرتز في تصريحات لشبكة "تي ان تي سبورتس": "اليوم حصلت على هذا الهدف وأثمر العمل، وأنا سعيد لأنني حصلت على الفوز من أجل الفريق".
وأضاف: "لقد كان هدفًا رائعًا وتمريرة رائعة أيضًا. أعتقد أننا نتدرب بهذه الطريقة كفريق كثيرًا، بوكايو ساكا ومارتن أوديجارد يحبان لعب تلك الكرات".
وتابع: "إنه عمل شاق، لا شيء يأتي من تلقاء نفسه وعليك أن تعمل وتؤمن بنفسك. حاولت أن أضع غروري جانبًا والفريق هو الشيء المهم".
وعن المشجعين، قال هافيرتز: "أنا ممتن جدًا لهؤلاء الرجال. يكون الأمر صعبًا عندما يأتي لاعب جديد ويدفعون الكثير من المال من أجلك. أنا ممتن لأنهم يواصلون دعمي".
ووفقا لما ذكرته شبكة "أوبتا"، فإن آرسنال أصبح يتصدر ترتيب فرق البريميرليج من حيث، عدد الأهداف التي سجلها لاعبوه البدلاء في المسابقات كافة، مناصفة مع برايتون (10 أهداف من اللاعبين البدلاء لكل منهما).
وأضافت الشبكة، أن هذه هي المرة الثانية التي يلتفي فيها صاحبا المركزين الأول والثاني في مباراة الدوري الإنجليزي الممتاز، من دون أن ينهي أي منهما اليوم في الصدارة، وجاءت المرة الأولى يوم 28 من تشرين الثاني (نوفمبر) العام 2015، عندما تعادل ليستر سيتي مع مانشستر يونايتد 1-1، ليقفز مانشستر سيتي إلى الصدارة.
بوكيتينو مستاء
من ناحية ثانية، أعرب ماوريسيو بوكيتينو، مدرب تشيلسي، عن استيائه الشديد من مستوى "البلوز"، خلال الخسارة أمام نيوكاسل بنتيجة 1-4 أول من أمس.
وقال بوكيتينو، في تصريحات نقلتها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): "هذه أسوأ مباراة لنا في الموسم.. ولا يمكن أن نشتكي من النتيجة، لأننا لم نتمكن من قراءة المباراة منذ البداية".
وأضاف: "لم نلعب بالطريقة التي كان يتوجب علينا اللعب بها، افتقدنا الحدة والطاقة حتى بعد تسجيلنا.. مع التعادل 1-1 كانت هناك فرصة لإجبارهم على التراجع، لكن الأمور كانت سهلة للغاية بالنسبة لنيوكاسل، وهذا سبب حزني الشديد إزاء المستوى".
وتابع: "فريقنا شاب، ويحتاج هذه النوعية من المواقف كي يدرك الأمر.. سنذهب إلى الفندق ونتدرب غدا في توقيت مبكر".
واستكمل المدرب الأرجنتيني: "لن نحصل على وقت للراحة.. لا يمكن أن نلوم اللاعبين، الأمر يتعلق بالفريق ككل.. علينا فهم المستوى الذي نحتاج إليه للتنافس، والتعلم من هذا الموقف".
وأتم: "هناك العديد من التفاصيل والأمور التي تبني الثقة والقوة.. نعرف بالفعل ماذا يحدث، وسنحاول تغيير الوضع".
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ذا صن"، فرض بوكيتينو حصة تدريبية مبكرة صباح أمس في أجواء باردة، عقابا للاعبين على النتيجة المخيبة والعرض المتواضع.
ويكافح تشيلسي حاليا في المركز العاشر بجدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما تلقى هزيمته الخامسة في الدوري هذا الموسم.
واستثمرت إدارة تشيلسي الكثير من الأموال منذ صيف العام الماضي على تعزيز صفوف الفريق، لكن النتائج لم تتحسن على الإطلاق، رغم إقالة جراهام بوتر وتعيين فرانك لامبارد مدربا مؤقتا في القسم الثاني من الموسم الماضي، قبل الاستعانة بخدمات بوكيتينو مدرب توتنهام وباريس سان جيرمان السابق.
واتفق لاعب تشيلسي مارك كوكوريا، مع مدربه بوكيتينو، على أن أداء تشيلسي في نيوكاسل لم يكن جيدًا بما فيه الكفاية، وحدد المدافع بعض النقاط التي أخفق فيها فريقه.
وقال كوكوريا في تصريحات نقلها موقع تشيلسي: "لقد جئنا إلى هنا بنوايا جيدة لكننا لم نظهر شخصيتنا، لعبنا بشكل سيء للغاية. لم نقدم أداء جيدا. لقد ارتكبنا الكثير من الأخطاء التي لا يمكنك ارتكابها على هذا المستوى. ليس الأمر وكأننا نستقبل أهدافًا مذهلة، فهي أخطاء صغيرة. نحن بحاجة إلى تحسين هذه الأشياء في التدريب".
وأضاف: "كل مبارزة خسرناها أعطتهم المزيد من الثقة، لكن هذا ليس عذرا. لم نظهر شخصيتنا ونحن بحاجة إلى تغيير هذا. الأمر صعب للغاية في هذا الدوري إذا لم تظهر شخصيتك".
وما جعل النتيجة أكثر إحباطًا، هو أنها جاءت بعد الفوز 4-1 على توتنهام والتعادل 4-4 مع مانشستر سيتي.
ويعرف كوكوريا، أنه إذا أراد تشيلسي أن يبدأ التحدي ويتسلق جدول الترتيب، فيجب عليه تحقيق مجموعة من النتائج الجيدة.
وأردف كوكوريا: "لدينا الكثير من المواهب ولكن علينا إظهار ذلك كل أسبوع. لا يكفي أن نعرض مواهبنا لمدة أسبوع ثم نخفيها في الأسبوع التالي. نحتاج لأن نكون أكثر اتساقا".
وواصل: "نحن بحاجة إلى نسيان هذه المباراة ومعرفة الأخطاء، وبعد ذلك إظهار شخصيتنا الأسبوع المقبل، عندما تحقق نتيجة جيدة فأنت لست الفريق الأفضل، وعندما تخسر فأنت لست الأسوأ، لذلك نحتاج إلى البقاء معًا في هذه اللحظات السيئة لأن لدينا مباراة مهمة جدًا الأسبوع المقبل".
ماك أليستر: التعادل عادل
إلى ذلك، أكد لاعب ليفربول أليكسيس ماك أليستر، أنه شعر بأن التعادل مع مانشستر سيتي 1-1 أول من أمس، كان نتيجة عادلة و"مهمة".
وضمن هدف ترينت ألكساندر-أرنولد المتأخر لفريق المدرب يورجن كلوب، مغادرة ملعب الاتحاد بنقطة ثمينة ضمن الجولة الثالثة عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما تقدم أصحاب الأرض في الشوط الأول بهدف أحرزه إيرلينج هالاند.
وترك التعادل الريدز على بعد نقطة واحدة من حامل اللقب، وبفارق نقطتين عن آرسنال المتصدر.
وفي حديثه لموقع ليفربول، قال ماك أليستر: "أعتقد أنها كانت مباراة صعبة للغاية بالطبع، وهو ما توقعناه، إنهم فريق جيد جدًا ولكن أعتقد أنها نتيجة عادلة لكلا الفريقين. ربما استحوذوا على الكرة بشكل أكبر، لكن لم تتح لهم العديد من الفرص وأعتقد أنها نتيجة عادلة".
وتحدث ماك أليستر عن إقامة المباراة في وقت مبكر للغاية بعد فترة وجيزة من فترة التوقف الدولي، وقال: "الأمر صعب للغاية مع اضطراب الرحلات الجوية، والرحلة الطويلة، ولكن هذا هو الحال. نحن نحب لعب كرة القدم ونريد الفوز ولهذا السبب بذلنا قصارى جهدنا".
خلال تقييمه الخاص بعد المباراة، وصف كلوب حاجة ليفربول إلى تغيير وتحسين أدائه في الشوط الأول، وأشاد بالفريق لقيامه بذلك.
وردد ماك أليستر هذا الشعور، موضحًا: "أعتقد أنهم جيدون حقًا. يمكنك رؤية أفكارهم ولكن تمريراتنا كانت جيدة جدًا أيضًا. في الشوط الأول، ربما لم ندافع جيدًا قدر الإمكان، لكن في الشوط الثاني كنا أفضل بكثير، مع المزيد من التحديات، وكان ذلك مهمًا للحصول على الكرة ثم التسجيل بأنفسنا".
وسئل ماك أليستر عما يمكن لفريقه الخروج به من هذا الأداء والنتيجة، وقال: "إنه أمر مهم للغاية لأنه فريق صعب، وملعب صعب، لكننا نقول دائمًا إن علينا أن نسير خطوة بخطوة، مباراة تلو الأخرى، ثم في النهاية سنرى ما سيأتي به الموسم". -(وكالات)