إنريكي هادئ رغم خسارة برشلونة واشتعال المنافسة على اللقب

نجم برشلونة ليونيل ميسي يتعرض للإعثار في المباراة أمام سوسييداد أول من أمس - (أ ف ب)
نجم برشلونة ليونيل ميسي يتعرض للإعثار في المباراة أمام سوسييداد أول من أمس - (أ ف ب)

سان سباستيان- لم يبك لويس إنريكي، المدير الفني لبرشلونة، أول من أمس على اللبن المسكوب بعد الخسارة أمام ريال سوسييداد في الدوري الإسباني لكرة القدم بهدف دون رد؛ حيث أقر بأن "المنافسة احتدمت على لقب الليغا"، ولكنه أشار إلى أن فريقه ما يزال يتصدر المسابقة بعد نهاية الجولة.اضافة اعلان
وقال إنريكي، في مؤتمر صحفي عقب المباراة "العام الماضي في هذا التوقيت كنا نتقدم بفارق نقطتين فقط أمام صاحب المركز الثاني"، مشيرا إلى أن "التشاؤم لا يساعد على الإطلاق".
وشدد على أنه لم يقل مطلقا إن الـ"برسا" حسم لقب الليغا، مشيرا إلى أنه قادر على حسم اللقب لأن "أتلتيكو على بعد ثلاث نقاط وريال مدريد على بعد أربعة".
وأشار إلى أن برشلونة افتقد خلال الشوط الأول لـ"النظام والسيطرة"، وهي الأمور الضرورية للفوز على سوسييداد في ملعب أنويتا.
وقد المدرب للتهنئة لريال سوسييداد لأن "الخسارة بهذه الصورة عندما يلعب المنافس بالأداء الذي قدموه شيء آخر".
وأبدى إنريكي، الذي لم يفز كمدرب على ملعب أنويتا ارتياحه إزاء المستوى الذي قدمه اللاعبون خلال الشوط الثاني، الذي "صنع فيه اللاعبون فرصا أكثر" ولكنهم لم يستغلوها.
من ناحيته، أكد مدافع برشلونة جيرار بيكيه أن فريقه "لا يتمتع برفاهية خسارة هذه النقاط عقب تقديمه لمستوى جيد طوال العام"، وعلى الرغم من هذا شدد على عدم وجود قلق داخل الفريق.
وشدد اللاعب في تصريحات للصحفيين عقب المباراة على أنه بداية من هذه اللحظة، لا يمكن لـ"برسا" السماح بفقد المزيد من النقاط.
واعتبر المدافع أن الفريق بدأ المباراة أمام ريال سوسييداد بـ"سوء حظ"، عقب الهدف الذي سكن شباكه، مشيرا إلى أنه انطلاقا من هذه اللحظة في الشوط الأول "لم يلعب برشلونة كرة القدم كما يحلو له".
وتابع بيكيه "في الشوط الثاني حاولنا التحسن ولكن هذا الأمر لم يكن ممكنا، الخصم قدم مباراة كبيرة والحارس (خيرونيمو رولي) كان له تصديات وتدخلات جيدة للغاية الآن علينا التفكير في مواجهة يوم الأربعاء فهي الأكثر أهمية"، في اشارة لإياب ربع نهائي دوري الأبطال أمام أتلتيكو مدريد على ملعب فيسنتي كالديرون.
وهاجم بيكيه ضمنيا لاعب ريال مدريد ألفارو أربيلوا وذلك على ضوء تغريدة كان نشرها الأخير سخر فيها من النادي الكاتالوني.
وكان أربيلوا كتب بعد ثوان من خسارة "برسا" على حسابه بشبكة "تويتر" الاجتماعية "يا لصعوبة الفوز ضد 11 لاعبا!".
يشار إلى أن برشلونة يوم الثلاثاء الماضي في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال كان متأخرا أمام أتلتيكو مدريد بهدف، ولكنه تمكن من تحقيق الفوز بهدفين لواحد بعد طرد فرناندو توريس لاعب الـ"روخيبلانكوس"، فيما لم تشهد مواجهة ريال سوسييداد أي بطاقات حمراء.
وقال بيكيه في تصريحات عقب المباراة نقلتها صحيفة "أس" حينما أخبره أحد الصحفيين في المنطقة المختلطة بما كتبه أربيلوا "اللاعب الذي شارك لمرة واحدة أساسيا من أصل 32 مباراة (في الليغا) لا يستحق الرد".
يشار إلى أن هذه ليست أول مرة تقع حرب تصريحات وتلاسن بين بيكيه وأربيلوا سواء على الشبكات الاجتماعية أو في وسائل الاعلام.
إلى ذلك، قال لاعب وسط برشلونة أندريس إنييستا إن الفريق "استنفد الأخطاء المتاحة له حيث لا يوجد هامش للمزيد منها".
وقال إنييستا في تصريحات تليفزيونية عقب المباراة "لم نخلق فرصا في الشوط الأول مثل الثاني والتجديف ضد النتيجة أمر صعب للغاية. لاحت لنا فرص ولم نستغلها. الأمور زادت صعوبة فجأة ولكن سنرى ما الذي سيحدث. السند الذي كنا نعتمد عليه كان يسمح لنا بارتكاب خطأ ما، ولكننا استنفدنا كل الأخطاء المتاحة".
ورفض اللاعب ما يقال بخصوص أن الارهاق هو سبب انخفاض مستوى الفريق الذي خسر مباراتين متتاليتين في الليغا، وتابع إنييستا "اذا ما كان الأمر يتعلق بالارهاق، لكان حدث في الشوط الثاني المزيد من الأمور. لعبنا كثيرا وفي بعض الأحيان يصعب تفسير هزيمة واحدة وسط كل هذه المباريات. يجب تحليل ما حدث ويوم الأربعاء لدينا مباراة مهمة"، في إشارة لمباراة أتلتيكو.
وأكمل اللاعب "توجد لحظات مختلفة على مدار الموسم. صحيح أن هذه هي الفترة الحاسمة والفارق بدأ في التراجع ولكن ما نزال في الصدارة. يجب التفكير فيما هو قادم. التبرير أمر صعب ولكن مثل هذه الأشياء تحدث".
وأعرب اللاعب عن ثقته في أن تعثر الفريق أمام ريال سوسييداد لن يؤثر على مباراة الأربعاء أمام أتلتيكو حيث قال "البطولتان مختلفتان. نحن في هذا الأمر منذ فترة طويلة ولن يؤثر ما حدث على مباراة تحمل أهمية مثل تلك التي سنخوضها يوم الأربعاء".
في الجهة المقابلة، أبدى المدير الفني لريال سوسييداد، أوزيبيو ساكريتسان، رضاه عن الأداء الذي قدمه لاعبو الفريق، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الفوز "كان مستحقا" بفضل أداء لاعبيه وليس بسبب "سوء أداء" النادي الكاتالوني.
وخلال مؤتمر صحفي عقب اللقاء، أشاد أوزيبيو كثيرا بلاعبيه الذين قدموا "تضحية كبيرة وقاموا بعمل كبير" أمام منافس لا يهدي النقاط، على الرغم من إمكانيه تأثره بغياب مهاجمه لويس سواريز.
وقال مدرب الفريق الباسكي "لويس سواريز هو أفضل لاعب في برشلونة يمكنه فك الاشتباك في مثل هذه المباريات، عندما يكون المنافس يدافع بجميع لاعبيه أمام مرماه. إنه الأفضل".
وأبرز أوزيبيو "الصلابة الدفاعية والروح الجماعية" التي أظهرها لاعبو الفريق أمام "برسا" الذي أجهدهم كثيرا منذ اللحظة التي جاء فيها هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الخامسة.
وقال في هذا الصدد "هدفي كان الضغط من ملعب الخصم والحيلولة دون تقدمهم بالكرة حتى مناطقنا"، مشيرا إلى المعاناة الكبيرة التي عاشها الفريق في الشوط الثاني لأن "برشلونة هو أفضل فريق يستطيع التحرر من الضغط".
وحقق ريال سوسييداد فوزه الثاني على التوالي ليرتفع رصيده للنقطة 41 ويرتقي للمركز التاسع.-(إفي)