كأس العالم للسيدات

البرتغال تنعش آمالها بفوز تاريخي على فيتنام.. وأميركا تتعادل مع هولندا

من مباراة الولايات المتحدة وهولندا في نهائيات المونديال - (من المصدر)
من مباراة الولايات المتحدة وهولندا في نهائيات المونديال - (من المصدر)
 أنعش المنتخب البرتغالي آماله في التأهل للدور الثاني من نهائيات كأس العالم للسيدات لكرة القدم، بفوزه على نظيره الفيتنامي بنتيجة (2-0)، أمس، لحساب الجولة الثانية من مباريات المجموعة الخامسة.اضافة اعلان
وحصد المنتخب البرتغالي أول 3 نقاط له في النسخة الحالية، وهي أول 3 نقاط له أيضا في تاريخ مونديال السيدات، الذي يشارك فيه للمرة الأولى، فيما فشل المنتخب الفيتنامي بحصد أي نقطة حتى الآن بعد خوضه مباراتين متتاليتين خلال أول مشاركة له أيضا بالمونديال.
ومع تلقيه الهزيمة الثانية على التوالي واحتلاله المركز الرابع والأخير في المجموعة، ودع المنتخب الفيتنامي البطولة رسميا بغض النظر عن نتيجة مباراته الثالثة في المجموعة أمام المنتخب الهولندي.
ويحتل المنتخب البرتغالي الآن المركز الثالث في المجموعة بفارق نقطة واحدة خلف نظيريه الأمريكي والهولندي، اللذين تعادلا (1-1) في المباراة الأخرى بالمجموعة.
وحسم المنتخب البرتغالي المباراة لصالحه بهدفين في الشوط الأول، سجلتهما اللاعبتين تيلما إنكارناسيو وكيكا نازاريت في الدقيقتين 7 و21.
وخرج المنتخب الأميركي بنقطة التعادل (1-1)، أمام نظيره الهولندي، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الخامسة بكأس العالم للسيدات، المقامة حاليا في أستراليا ونيوزيلندا.
ورفع كل من المنتخبين رصيده إلى 4 نقاط في صدارة المجموعة، ويتفوق المنتخب الأميركي بفارق الأهداف فقط.
وكانت هذه المواجهة مكررة لنهائي النسخة الماضية من مونديال السيدات (فرنسا 2019)، عندما فاز المنتخب الأميركي على هولندا (2-0)، ليحرز لقب البطولة للنسخة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخه.
وخلال مباراة الفريقين أمس، بادر المنتخب الهولندي بالتسجيل عن طريق اللاعبة جيل رورد في الدقيقة 17، قبل أن يرد المنتخب الأميركي في الشوط الثاني بهدف التعادل، الذي سجلته اللاعبة ليندساي هوران عند الدقيقة 62.
من جانبه، قلب المنتخب الكندي تأخره بهدف نظيف إلى فوز ثمين 2-1، على نظيره الأيرلندي، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول لبطولة كأس العالم 2023 لكرة القدم للسيدات.
ورفع المنتخب الكندي رصيده إلى 4 نقاط لينفرد بصدارة المجموعة، بفارق نقطة واحدة أمام نظيره الأسترالي، الذي يلتقي المنتخب النيجيري (نقطة واحدة) في المباراة الأخرى بالمجموعة.
وظل المنتخب الأيرلندي في المركز الرابع الأخير بالمجموعة من دون رصيد من النقاط، ليودع البطولة رسميا، علما بأنه شارك فيها للمرة الأولى في التاريخ.
وبغض النظر عن نتيجة مباراة الفريق الأخيرة في البطولة أمام منتخب نيجيريا، ستنهي أي نتيجة تنتهي إليها مباراة المنتخبين الأسترالي والنيجيري في وقت متأخر من أمس، مسيرة الفريق الأيرلندي رسميا، وبهذا يرافق المنتخب الأيرلندي نظيريه الكوستاريكي والزامبي من المجموعة الثالثة في الخروج رسميا من البطولة بعد المباراة الثانية لكل منهم.
وبادر المنتخب الأيرلندي بهز الشباك عن طريق اللاعبة كاتي مكابي في الدقيقة الرابعة، ليكون الهدف الأول للمنتخب الأيرلندي في بطولات كأس العالم للسيدات.
وتعادل المنتخب الكندي عبر "النيران الصديقة"؛ حيث سجلت الهدف ميجان كونولي مدافعة المنتخب الأيرلندي عن طريق الخطأ في مرمى فريقها بالدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول. وفي الشوط الثاني، سجلت أدريانا ليون هدف الفوز 2-1 للمنتخب الكندي في الدقيقة 53.
مهمة صعبة لألمانيا أمام كولومبيا
اكتفت نجمة منتخب ألمانيا جول براند بخوض تدريبات فردية نظرا لاستمرار معاناتها من مشكلة في الظهر، وذلك قبل يومين من مواجهة كولومبيا بمونديال السيدات في أستراليا ونيوزيلندا.
وتعاني براند (20 عاما)، جناح فولفسبورج من مشكلة بسيطة في الظهر، فيما اقتربت لينا أوبيردورف من تسجيل مشاركتها الأولى مع ألمانيا في كأس العالم بعد مشاركتها في حصة تدريبية كاملة وسط أجواء مشمسة ودرجة حرارة بلغت 16 درجة.
وغابت أوبيردورف عن الفوز الكاسح لمنتخب ألمانيا على المغرب (6-0) في افتتاح مشوار المانشافت في المونديال، بمدينة ملبورن، عقب تعرضها لإصابة في الفخذ، كما غابت المدافعة مارينا هيجيرينج بسبب إصابة في كعب القدم وسيوكي نوسكين بسبب إصابة في أربطة الركبة.
ولم تتحدد بعد إمكانية مشاركة هيجيرينج ونوسكين في المباراة أمام كولومبيا يوم بعد غد، في سيدني، حيث تدربت نوسكين وقد وضعت ضمادة على موضع الإصابة، وشاركت هيجيرينج في جزء من التدريبات بينما شاركت سيدني لومان بحذر في التدريبات بعد تعرضها لمشكلة في العضلة الضامة خلال الأيام الماضية.
مهاجمة الأرجنتين: كريستيانو ملهمي
دافعت المهاجمة الأرجنتينية الدولية، ياميلا رودريجيز، عن نفسها بعد ظهور وشم لأسطورة البرتغال كريستيانو رونالدو على ساقها، مؤكدة أن ذلك لا يعني أنها تكره مواطنها بطل العالم، ليونيل ميسي.
وواجهت اللاعبة البالغة من العمر 25 عاما، انتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي من أبناء بلدها، بعد أن ظهر الوشم على ساقها اليسرى لرونالدو - الغريم التقليدي لقائد الأرجنتين ليونيل ميسي.
وكتبت ياميلا عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي: "رجاء، كفى، أنا لست بخير، متى قلت إني ضد ميسي؟".
وتابعت: "ميسي هو قائدنا العظيم في المنتخب الوطني، ولكن فكرة أني أقول إن ملهمي ومثالي الأعلى هو سي آر 7 (رونالدو) لا تعني أني أكره ميسي. كفى، هذا متعب ومؤذ".
وتملك رودريجيز التي دخلت من دكة البدلاء خلال خسارة بلادها ضد إيطاليا 1-0، الإثنين، في دور المجموعات لمونديال السيدات، عدة وشوم على جسمها بما فيها للأسطورة الأرجنتينية الراحل دييجو مارادونا.
جراهام تعتذر عن تصريحاتها
بدورها، اعتذرت كارولين جراهام هانسن نجمة المنتخب النرويجي لكرة القدم للسيدات، على ظهور غضبها خلال مقابلة صحفية، عقب التعادل مع سويسرا في كأس العالم.
وشاركت جراهام هانسن بشكل مفاجئ في مؤتمر صحفي أول من أمس، وقرأت بيانا تعتذر فيه عن الواقعة، بقولها: "أريد الاعتذار عن تصريحاتي، بعد مباراة الأمس طغت علي عواطفي وأردت أن اعتذر على هذا لزملائي بالفريق والمدربين وبلدي".
وأضافت: "أعلم أن هذا يثير الأمور حول الفريق عندما أتحدث بنفس الطريقة التي تحدثت بها مؤخرا".
وجلست لاعبة برشلونة على مقاعد البدلاء في المباراة أمام سويسرا والتي أقيمت الثلاثاء الماضي، وعند إجراء مقابلة معها عقب المباراة، ادعت أنه لم يتم احترامها.
ونوهت: "أشعر أنه تم معاملتي بطريقة غير عادلة لمدة عام، ولم يتم إظهار الاحترام لي، الجميع يقولون طوال الوقت أنه يجب أن نقف سويا كفريق وكدولة، ولكني شعرت بالمعاناة".
وبسبب هذا التعادل، يقبع المنتخب النرويجي في قاع ترتيب المجموعة بنقطة واحدة. -(وكالات)