الكشف عن كواليس تخلي بايرن ميونيخ عن مدربه توخيل

مدرب بايرن ميونيخ توماس توخيل -(من المصدر)
مدرب بايرن ميونيخ توماس توخيل -(من المصدر)
مدن - استغل المدرب توماس توخيل الخطاب الأول للاعبيه، بعد إعلان بايرن ميونيخ التخلي عنه بنهاية الموسم الحالي، ليبعث رسالة إلى من كان حريضا على رحيله في غرفة تبديل الملابس، وفقًا لتقارير صحيفة ألمانية.اضافة اعلان
وتلقى مدرب تشيلسي السابق، أوامره بالرحيل الأسبوع الماضي، وسط سلسلة مضطربة من النتائج لعملاق الدوري الألماني، لكنه سيبقى في النادي حتى نهاية الموسم بينما يبحث النادي عن خليفة له.
وساعدت الهزائم التي تعرض لها بايرن أمام باير ليفركوزن وبوخوم في الدوري الألماني ولاتسيو في مباراة الذهاب من دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا، في زيادة عزم مجلس الإدارة على السماح لتوخيل بالرحيل بعد أسابيع من التكهنات.
ويُعتقد أن أحد الأسباب الرئيسية لرحيل المدرب البالغ من العمر 50 عامًا،هو علاقاته المتوترة مع عدد من النجوم المعروفين مثل جوشوا كيميش.
وفي محاولة لتحفيز هؤلاء اللاعبين للنهاية الحادة للموسم خلال أول اجتماع مع لاعبيه يوم الأربعاء الماضي في أعقاب الأخبار العاجلة، وجه توخيل رسالة خاصة للنجوم الذين قد يسعدون برؤيته يرحل.
ووفقًا لصحيفة "بيلد"، ألقى توخيل خطابًا في محاولة لتوضيح الموقف، قائلاً: "لم تعد هناك مناقشات كل أسبوع، الجميع يعرف ذلك، ما يزال بإمكاننا تحقيق شيء ما، علينا أن نفوز".
لكن توخيل ذهب إلى أبعد من ذلك برسالة من تسع كلمات، ووبحسب ما ورد كان مدرب باريس سان جيرمان السابق متفائلاً ومقاتلاً، وخص بالذكر اللاعبين المعارضين، وقال: "يمكن للجميع أن يتألقوا مع المدرب الجديد الآن".
وانضم إلى توخيل الرئيس التنفيذي لبايرن يان كريستيان دريسن، الذي كان لديه نذير شؤم آخر لأولئك الذين ربما كان أداؤهم ضعيفًا تحت قيادة مدربهم الحالي، ويُعتقد أنه قال "سننظر الآن عن كثب. أنتم مسؤولون".
وأخبر دريسن "بيلد" لاحقًا، أنه سيتعين على اللاعبين وضع النادي كأولوية في محاولة للحفاظ على أماكنهم في الفريق قبل فترة الانتقالات الصيفية.
وأكد دريسن: "لقد أخبرت اللاعبين بشكل قاطع أن مصالحهم الشخصية يجب أن تأتي في المرتبة الثانية بعد مصالح النادي والفريق.. الشيء الأكثر أهمية هو بايرن ميونيخ".
وأضاف: "يجب على اللاعبين الآن أن يقدموا الجودة التي يتمتعون بها بلا شك إلى أرض الملعب، ويجب أن يشعروا بأنهم يستحقون على هذا الشرف".
وعلى الرغم من اعتبار توخيل شخصية مثيرة للانقسام في غرفة تبديل الملابس خلال فترة عمله التي استمرت 10 شهور في ميونيخ، إلا أن أحد اللاعبين الرئيسيين، ذكر أنه يشعر بخيبة أمل لرحيل المدرب.
وكافح توخيل بشدة لتأمين توقيع هاري كين خلال الصيف، وتألق قائد منتخب إنجلترا تحت قيادته هذا الموسم، حيث سجل 31 هدفًا و8 تمريرات حاسمة منذ انتقاله للفريق قادما من توتنهام.
وبعد تسجيله الهدفين خلال فوز بايرن ميونيخ 2-1 على لايبزج مساء السبت، أشاد كين بمدربه ووصفه بأنه "مدرب كبير ورجل جيد حقًا".
وقال كين: "لقد اتخذ النادي قرارًا.. علينا نحن اللاعبين أن نظهر مسؤوليتنا تجاه المدرب، مسؤوليتنا تجاه النادي، لتقديم كل ما لدينا لهذا الموسم".
وتابع: "بالطبع نشعر بالحزن لأنه مدرب كبير ورجل جيد حقًا. اتخذ النادي قرارًا بالانفصال في الصيف، وهذه هي كرة القدم، لدينا شخصيات جيدة. هذا كل ما يمكننا فعله، مواصلة العمل، مواصلة الضغط".
والفوز على لايبزج يترك بايرن بفارق ثماني نقاط وراء المتصدر باير ليفركوزن، الذي تم تحديد مدربه تشابي ألونسو كبديل محتمل لتوخيل.
من جانب آخر، يعتقد أن توخيل حريص على العودة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما سبق له تدريب تشيلسي وفاز معه بلقب دوري أبطال أوروبا العام 2021، قبل أن تنتهي فترته مع الفريق على يد المالك الجديد تود بويلي في أيلول (سبتمبر) 2022.
على صعيد آخر، احتفل الحارس الأسطوري لفريق بايرن ميونيخ سيب ماير، بعيد ميلاده الـ80 أمس، بعيدا عن الأجواء المشحونة بناديه.
وكان الحارس الفائز بكأس العالم 1974 مع المنتخب الألماني، فضل عدم الاحتفال بأعياد ميلاده منذ زمن، وقال: "نحن لا نحتفل بعيد الميلاد أو عيد الفصح، لا نحتاج لهدايا".
وبدلا من ذلك، فضل الذهاب في رحلة إلى جزيرة موريشيوس مع زوجته مونيكا، وتتضمن الرحلة إلى موريشيوس كأس سيب ماير للجولف، وهي رحلة جولف سنوية يتم تنظيمها معه بصفته شخص يجذب الجماهير.
وقال ماير في تصريحات صحفية قبل الذهاب لموريشيوس، إنه كلاعب كرة القدم سافر عبر العالم، لم يرى سوى ملاعب وفنادق.
ولد ماير وترعرع في بافاريا، وكان مشهورا بلقب "قط من أنزينج" حيث كان معروفا بردة فعله، وخفة حركته وسرعته، ورفض أيضا عروضا للعب من مانشستر يونايتد وأتلتيكو مدريد وبوكا جونيورز وكوزموس نيويورك، وقضى مسيرته كلاعب مع بايرن ميونيخ.
وقال: "اللاعب البافاري لديه موطنه الأصلي، لا يمكن نقله. اليوم، يذهب اللاعبون إلى حيث يوجد المال الأكثر. سيكونون أغبياء إذا لم يأخذوه. في الماضي، كنا نحصل على أجور جيدة. ربما كان العامل العادي يحصل على ألف مارك، كنا نجني 8000 أو 9000 مارك".
وكان ماير جزءا من الجيل التاريخي لبايرن الذي كان يتضمن فرانز بيكنباور وجيرد مولر، وقال إنهم طبقوا شعار بايرن ميونيخ "ميا سان ميا" الذي يعني "هكذا نحن".
وواصل حديثه بالقول إن لاعبي هذه الأيام لا يمكنهم نطق الشعار "ولا يعرفون حتى ما وراءه"، مشيرا إلى أن الحمض النووي لبايرن أصبح الآن مجرد شعار تسويقي، وقال: "بالتأكيد ما أزال أتابع بايرن ميونيخ بعد مرور 50 عاما في النادي كلاعب وكمدرب لحراس المرمى. لكنني لا أغضب ليوم واحد لأن بايرن خسر".
ولهذا السبب لن ينهار عالمه إذا حصل فريق آخر على لقب الدوري هذا الموسم، وقال ماير: "حسنا، بايرن لن يفوز باللقب".
واستقبل ماير العام الذي سيحتفل فيه بعيد ميلاده الـ80 بأنباء حزينة. أولا، وفاة صديقه وزميله السابق بيكنباور. ومؤخرا، وفاة أندرياس بريمه، بطل ألمانيا في كأس العالم 1990، الذي دربه في المنتخب الوطني، عن عمر 63 عاما.
وقال ماير: "أعرف فرانز منذ 65 عاما. كان يبلغ فرانز 14 عاما وأنا 15 عاما، التقينا في شبابنا. احتفلنا بالنجاحات مع بايرن من القاع. بالطبع كبرنا سويا. انا وفرانز كنا على علاقة جيدة جدا مع بعضنا البعض".
وكان ماير جزءا من الفريق الذي احتفل بصعود بايرن للبوندسليجا في العام 1965. ولم يهبط الفريق من بوندسليجا منذ صعوده.
ومع بايرن، فاز ماير بأربعة ألقاب للبوندسليجا وتوج بثلاثة ألقاب لدوري أبطال أوروبا (كأس أندية أوروبا آنذاك). -(وكالات)