دوري المؤتمر الأوروبي

المغربي الكعبي يهدي أولمبياكوس أول لقب أوروبي

من تتويج فريق أولمبياكوس اليوناني بلقب دوري المؤتمر الأوروبي لكرة القدم - (من المصدر)
من تتويج فريق أولمبياكوس اليوناني بلقب دوري المؤتمر الأوروبي لكرة القدم - (من المصدر)
مدن - توج فريق أولمبياكوس اليوناني بلقب دوري المؤتمر الأوروبي لكرة القدم تحت قيادة المغربي أيوب الكعبي، وذلك بفوزه على فريق فيورنتينا الإيطالي 1-0، في اللقاء الذي جمعهما في ملعب "آيا صوفيا" بالعاصمة اليونانية أثينا، ليحصد اللقب للمرة الأولى في مسيرته، ويخلف نادي وست هام الإنجليزي، الذي توج بنسخة العالم الماضي على حساب فيورنتينا أيضا.اضافة اعلان
وخسر فيورنتينا نهائي البطولة للمرة الثانية على التوالي، بعدما وصل لنهائي النسخة الماضية وخسر أمام وست هام يونايتد الإنجليزي بنتيجة 2-1، كما واصل فيورنتينا إخفاقه في المباريات النهائية، بعدما كان هذا هو النهائي الخامس الذي يعجز عن الفوز فيه، حيث كان من بين النهائيات التي فشل فيورنتينا في حسمها لصالحه نهائي كأس الأندية الأوروبية أبطال الدوري (المسمى القديم لدوري أبطال أوروبا) العام 1957، والذي خسره الفريق الإيطالي 1-2 أمام ريال مدريد الإسباني.
وذكرت شبكة "بليتشر ريبورت"، أن أولمبياكوس هو أول ناد يوناني يتوج بلقب أوروبي كبير عبر التاريخ، فيما بات المغربي أيوب الكعبي أول لاعب يسجل 11 هدفا في الأدوار الإقصائية خلال نسخة واحدة من بطولة أوروبية للأندية.
وسبق أن وصل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مع ريال مدريد إلى 10 أهداف في نسخة العام 2017 من دوري أبطال أوروبا، وكرر الفرنسي كريم بنزيمة الإنجاز نفسه، مع "الميرنغي" في نسخة العام 2022 من البطولة ذاتها.
ووصل المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو إلى 10 أهداف، مع أتلتيكو مدريد الإسباني في نسخة العام 2011 من بطولة الدوري الأوروبي.
وبحسب شبكة "أوبتا" للإحصائيات أيضا، فإن فيورنتينا أول فريق يخسر نهائيين متتاليين بالمسابقات الأوروبية منذ خسارة بنفيكا في العامين 2013 و2014، حيث خسر الفريق البرتغالي نهائي الدوري الأوروبي مرتين متتاليتين ضد تشيلسي الإنجليزي (2-1)، وأمام إشبيلية الإسباني بركلات الترجيح (4-2).
وتعد هذه هي النسخة الثالثة من دوري المؤتمر، التي انطلقت نسختها الأولى موسم 2021-2022، حيث توج فريق روما الإيطالي بأول لقب عقب فوزه على فينورد روتردام الهولندي في المباراة النهائية، وفي الموسم الماضي، توج ويست هام يونايتد الإنجليزي بلقب النسخة الثانية إثر فوزه 2-1 على فيورنتينا في النهائي.
وبعد تسجيله 5 أهداف في أسبوع واحد خلال نصف النهائي في مرمى أستون فيلا الإنجليزي (4-2، 2-0)، والذي سيمثل إنجلترا في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، خطف المهاجم المغربي الدولي أيوب الكعبي الأنظار، بعدما أكد أنه مصدر الخطر الرئيس في صفوف أولمبياكوس.
وسجل ابن الثلاثين عاما - والذي يخوض مشاركته القارية الأولى- 11 هدفا في 9 مباريات ضمن المسابقة القارية، حيث يتصدر ترتيب الهدافين. كما سجل هدفه الـ16 في 19 مباراة بأوروبا هذا الموسم، من ضمنها الأدوار التمهيدية، وصولا إلى دور المجموعات في "يوروبا ليغ"، حيث احتل أولمبياكوس المركز الثالث في مجموعته، ليصبح أكثر لاعب يسجل في مسابقة قارية هذا الموسم.
ولم يسبق لأي لاعب أفريقي أن سجل هذا العدد من الأهداف في موسم واحد ضمن أي من المسابقات القارية. كما أصبح الكعبي أول لاعب يسجل "هاتريك" في الدور نصف النهائي لهذه المسابقة الذي حسمه أولمبياكوس 6-2 بمجموع المباراتين.
وقبل وصوله إلى أولمبياكوس صيف العام تاماضي، لعب الكعبي موسمين مع هاتاي سبور التركي، الذي كان فعليا محطته الأولى في أوروبا، وخلال هذه الفترة، نجح في تسجيل 26 هدفا خلال 55 مباراة، إلا أن موسمه الثاني مع الفريق وصل إلى نهاية مبكرة بعد أن انسحب من الدوري؛ بسبب الزلزال الكبير الذي ضرب تركيا وأدى إلى تدمير مقر النادي، ولإنقاذ موسمه، انضم الكعبي إلى نادي السد القطري، حيث سجل معه 6 أهداف في 13 مباراة.
وفي الصيف الماضي، توصل الكعبي إلى اتفاق مع نادي أولمبياكوس لينضم إليه في صفقة انتقال حر، وهنا بدأت حكاية التألق، إذ يحتل حاليا صدارة هدافي الدوري اليوناني، وهذا ليس أمرا غريبا، فاللاعب كان هداف الدوري المغربي في موسم 2020-2021 برصيد 18 هدفا.
وبعث الكعبي برسائل متعددة الاتجاهات رفعت أسهمه على صعيدي الأندية والمنتخب المغربي، الذي غاب عن مشاركته التاريخية في مونديال 2022، قبل استدعائه من المدرب وليد الركراكي لخوض كأس أمم أفريقيا الأخيرة. -(وكالات)