بنزيمة يتطلع لإثبات صحوة ريال مدريد أمام إيبار

مهاجم ريال مدريد كريم بنزيمة - (أ ف ب)
مهاجم ريال مدريد كريم بنزيمة - (أ ف ب)
مدريد - يأمل الهداف الفرنسي كريم بنزيمة أن يكون محقًا حين قال بأن ريال مدريد عاد إلى "المسار الصحيح" في حملة دفاعه عن اللقب، وذلك من خلال الفوز على إيبار في ملعب الأخير يوم غد الأحد ضمن المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم. وبات ريال متخلفا بفارق الأهداف فقط عن جاره أتلتيكو مدريد وريال سوسييداد بعد فوزه الثلاثاء الماضي في مباراة مقدمة من المرحلة التاسعة عشرة على أتلتيك بلباو 3-1، مستفيدا من خسارة النادي الباسكي أمام غريمه برشلونة 1-2 في مباراة من المرحلة ذاتها. وسجل بنزيمة ثنائية في مباراة الثلاثاء، رافعا رصيده إلى 10 أهداف في جميع المسابقات هذا الموسم، ليخفف بالتالي الضغط عن مواطنه المدرب زين الدين زيدان الذي وجد نفسه في وضع لا يحسد عليه الشهر الماضي بعد سلسلة من ثلاث مباريات من دون فوز، ما دفع وسائل الإعلام المحلية للحديث عن التخلي عنه والاستعانة بالأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو أو الهداف السابق للفريق راؤول غونزاليس. وفي حديث له مع تلفزيون النادي، رأى بنزيمة "أننا على المسار الصحيح. نعمل معا، نسجل الأهداف ولا تهتز شباكنا. يجب أن نواصل على هذا المنوال مباراة تلو الاخرى. جميعها مباريات نهائية بثلاث نقاط". وأشاد زيدان بمواطنه البالغ 32 عاما، معتبرا إياه أفضل هداف فرنسي في الوقت الحالي، منتقدا بشكل غير مباشر قرار استبعاده عن المنتخب الوطني منذ العام 2015 نتيجة الشريط الجنسي وقضية ابتزاز زميله في "الديوك" ماتيو فالبوينا. وكان زيدان سعيدا بتفاني بنزيمة وابتعاده عن الأنانية من خلال تمريره ثلاث كرات حاسمة هذا الموسم إضافة الى أهدافه العشرة، قائلا "لهذا السبب يعجبني كثيرا. أنا أحبه، فهو لا يفكر وحسب بتسجيل الأهداف. إنه يتفاعل مع المباراة، وإذا كانت هناك حاجة للتمرير إلى أحد زملائه، فسيفعل ذلك". ولن تكون مهمة النادي الملكي سهلة أمام مضيفه الباسكي، إذ عليه تجنب ما حصل مع سوسييداد في المرحلة الماضية حين أجبر إيبار جاره على الاكتفاء بالتعادل في ملعبه 1-1. كما أن إيبار لم يخسر أيا من مبارياته الخمس الأخيرة في الدوري، لكنه خسر المواجهات الثلاث الأخيرة مع ريال منذ فوزه المذل على النادي الملكي 3-0 على أرضه في تشرين الثاني (نوفمبر) 2018. وعلى ريال الانتظار حتى مساء غد وختام المرحلة لخوض مباراته مع إيبار الحادي عشر، في حين أن منافسيه الثلاثة أتلتيكو وسوسييداد وبرشلونة يلعبون اليوم. وتبدو الفرصة قائمة أمام أتلتيكو لنسيان خسارة المرحلة الماضية في ملعب جاره اللدود ريال (0-2)، حين يستقبل اليوم التشي الرابع عشر باحثا عن فوزه التاسع وضمان استمراره في الصدارة. ورغم خيبة خسارة دربي العاصمة، يبدو فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني في وضع ممتاز، إذ أنه يتصدر مع مباراتين مؤجلتين في جعبته، وثلاث مباريات أقل من سوسييداد الثاني واثنتين أقل من جاره ريال مدريد. وبعد دخوله في دوامة التعادلات لست مباريات متتالية في الدوري المحلي ومسابقة "يوروبا ليغ" التي بلغ دورها الثاني بفضل تعادل في الوقت القاتل مع مضيفه نابولي الإيطالي (1-1)، مني سوسييداد الأربعاء على يد برشلونة (1-2) بهزيمة ثانية له في "لا ليغا" هذا الموسم. ويمني النادي الباسكي النفس بأن يعود الى سكة الانتصارات التي حاد عنها منذ 22 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي حين فاز على مضيفه قادش 1-0 في المرحلة العاشرة، حين يحل اليوم ضيفا على ليفانتي القابع في المركز الثامن عشر. ومن جهته، يأمل برشلونة ومدربه الهولندي رونالد كومان البناء على انتصار منتصف الأسبوع ضد سوسييداد، من خلال الفوز على فالنسيا الثاني عشر في "كامب نو"، ما سيسمح للنادي الكاتالوني بالعودة إلى دائرة الصراع بما أنه لا يتخلف حاليا عن أتلتيكو المتصدر سوى بفارق ست نقاط. وستكون المباراة ثأرية للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ورفاقه في برشلونة، بعد أن خسروا المواجهة الأخيرة مع فالنسيا 0-2 في "ميتسايا" أوائل العام الحالي. ويبدو أن الفوز على ريال مدريد 4-1 في الثامن من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي في "ميستايا" كان بمثابة لعنة على فالنسيا، إذ عجز "الخفافيش" بعدها عن تحقيق أي انتصار في أربع مراحل متتالية لكنهم تعرضوا خلال هذه السلسلة لهزيمة واحدة على يد أتلتيكو مدريد مقابل ثلاثة تعادلات. ويحل فياريال، الرابع بفارق 4 نقاط عن أتلتيكو، ضيفا اليوم على أوساسونا، فيما يلعب إشبيلية السادس بفارق نقطة خلف برشلونة الخامس، على أرضه ضد بلد الوليد اليوم أيضا. وتستكمل المرحلة التي افتتحت أمس الجمعة بلقاء أتلتيك بلباو وهويسكا، غدا الأحد حيث يلتقي سلتا فيغو مع ديبورتيفو ألافيس، غرناطة مع ريال بيتيس، وقادش مع خيتافي. -(أ ف ب)اضافة اعلان