بويلي يرد على منتقدي تشيلسي بعد انطلاق حملة مسيئة للملاك الجدد

مالك تشيلسي الشريك تود بويلي -(من المصدر)
مالك تشيلسي الشريك تود بويلي -(من المصدر)
 ناشد المالك الشريك في نادي تشيلسي تود بويلي، أنصار الفريق بالتحلي بالصبر، في ظل الفترة الصعبة التي يمر بها الفريق الموسم الحالي.
ومنذ أن استحوذ تحالف بقيادة بويلي على تشيلسي في أيار (مايو) من العام 2022، أنفق النادي أكثر من مليار جنيه إسترليني في سوق الانتقالات بهدف تجديد صفوف الفريق.اضافة اعلان
لكن هذا الإنفاق الضخم لم يكن مصحوبًا بنجاح على أرض الملعب، حيث أنهى تشيلسي الموسم الماضي في المركز 12، وهو أسوأ مركز له منذ 29 عامًا، وتمت إقالة توماس توخيل وجراهام بوتر من تدريب الفريق خلال الموسم.
ولم تتحسن الأمور كثيرًا الموسم الحالي، حيث يحتل فريق ماوريسيو بوتشيتينو المركز الحادي عشر، على الرغم من صفقات عديدة أجراها النادي في الصيف الماضي.
وتعرض بويلي لانتقادات حادة من قبل جماهير تشيلسي، مع هتافات مهينة والتي غالبًا ما يتم ترديدها أثناء المباريات على مدرجات "ستامفورد بريدج".
ومع ذلك، أصر رجل الأعمال الأميركي، على أنه ما يزال لديه ثقة في المشروع الذي بدأ فيه ويرتكز أساسا على التعاقد مع لاعبين شبان، وادعى أن المدرب بوكيتينو الذي يتعرض لضغوط، لديه مجموعة "لا تصدق" من اللاعبين تحت تصرفه.
وقال بويلي لمجلة "فوربس": "نحتاج فقط إلى السماح للعملية بالتقدم ومنح اللاعبين الوقت للانتقال من كونهم أفرادا لا يصدقون يتمتعون بمهارات رائعة، إلى مجموعة واحدة كفريق".
وأضاف: "الخبر السار هو أن الناس يهتمون كثيرًا. والخبر السيئ، أن الناس يهتمون كثيرًا، وهذا يؤدي إلى أوقات يشعرون فيها بالإحباط من الفريق والمالكين. أتفهم ذلك، لكن علينا فقط أن نواصل السير على هذا النهج".
بويلي، الذي ناقش أيضًا الجاذبية التجارية الفريدة للدوري الإنجليزي الممتاز من بين موضوعات أخرى في المقابلة، كان محط انتقادات متزايدة من المشجعين خلال الأسابيع الأخيرة.
وتم إخبار بويلي، والمالكان بهداد إقبالي وخوسيه إي فيليسيانو الشهر الماضي، من قبل صندوق أنصار تشيلسي، أنهم يحولون تشيلسي إلى "أضحوكة"، وذلك خلال اجتماع المشجعين بالرئيس التنفيذي كريس جوراسيك لمناقشة مخاوفهم.
وتم تحذير المالكين من أنهم معرضون لخطر احتجاجات المشجعين، مع حملة ملصقات انطلقت بالفعل، تصور بويلي وإقبالي وفيليسيانو كمهرجين.
وجاء في الرسالة: "الشعور الحالي بين أنصار تشيلسي هو في أدنى مستوياته منذ أوائل الثمانينيات، يسارع عدد كبير من المشجعين الذين تحدثنا إليهم للتعبير عن مخاوفهم، من أن عدم وجود أي رؤية عامة من الملكية الجديدة قد أدى إلى شعور ساحق بالعجز والإحباط والقلق العميق".
وأضاف المشجعون في الرسالة: "المزاج الحالي بين المؤيدين منخفض للغاية ولا يمكن تجاهله. ويتزايد الشعور بأن النادي أصبح أضحوكة، سواء داخل الملعب أو خارجه".
كما أوضحت الرسالة أيضًا إحباط المشجعين من زيادة أسعار التذاكر والبرامج والطعام في أيام المباريات، خصوصا عندما كان النادي بذخا للغاية في إنفاقه على اللاعبين.
ورد جوراسيك، برسالة خاصة به، دافع فيها عن مستوى تواصل النادي مع أنصاره، وادعى أن زيادة الإيرادات ضرورية للبلوز للتنافس مع منافسيه.
وفي وقت سابق، وجه مدافع تشيلسي السابق فرانك لوبوف، انتقادات لاذعة لإدارة النادي، متهما إياها بتدمير الفريق. 
وقال لوبوف في تصريحات لشبكة "إي اس بي ان": ""آسف، لكن الأشخاص في مجلس الإدارة دمروا هذا النادي. هذا ما عليك مواجهته. كيف يمكنك إعادة بناء ذلك؟ لا أعلم، سيستغرق الأمر وقتًا طويلاً". 
وأضاف: "تحدثت عن ذلك كثيرًا وقد سئمت من تكرار كلامي.. طالما ليس لديك أشخاص تعتمد عليهم، أي لاعبون يملكون الخبرة، فلن تتمكن من بناء أي شيئ. هذا هو ما تواجهه عندما تحاول بناء فريق من لاعبي الأكاديمية". 
وكان غضب لوبوف موجهًا إلى حد كبير إلى بويلي وإقبالي، اللذين أشرفا على واحدة من أسوأ الفترات في تاريخ تشيلسي الحديث، وتابع: "لاعبو تشيلسي ليس لديهم القدرة على التحمل، لا شيئ في قلوبهم، ولا شيئ في عقولهم، ولا يعرفون ماذا يفعلون". 
وأردف: "إنه أمر غير احترافي وغير عادل للأشخاص الذين يحبون هذا النادي. لقد سئمت. لعب بيرنلي بـ10 لاعبين وكان يجب أن يفوز بالمباراة، أريد أن أهنئ المشجعين لقدرتهم على الذهاب إلى ستامفورد بريدج لمشاهدة
 ذلك". -(وكالات)