تثبيت رفض الملاعب المحايدة في دوري أبطال آسيا

نيقوسيا -  أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أمس السبت تثبيت إقامة مباريات الأندية الاماراتية والسعودية ضد الأندية القطرية ضمن دوري أبطال آسيا بنظام الذهاب والاياب، مجددا بذلك رفضه طلبا من الرياض وأبوظبي بشأن إقامتها على ملاعب محايدة.اضافة اعلان
وكانت السعودية والإمارات قد تقدمت بهذا الطلب على خلفية الأزمة الدبلوماسية وقطع العلاقات مع الدوحة منذ حزيران (يونيو)، في خطوة أعلن الاتحاد القاري في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي عدم التجاوب معها، مشددا على ضرورة اعتماد نظام الذهاب والاياب.
وفي كانون الثاني (يناير) الحالي، أرسل الاتحاد لجنة الى الدول الثلاث المعنية لبحث المسألة، في خطوة تلاها تلويح مسؤولين سعوديين واماراتيين بمقاطعة المسابقة القارية الأهم في حال لم يتم التجاوب مع الطلب إقامة المباريات على أرض محايدة.
وفي بيان أصدره مساء أمس السبت، قال الاتحاد ان لجنته التنفيذية "قررت ان نظام الذهاب والاياب - بحسب قواعد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وبالتوافق مع قرار تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 - يجب ان يتم اتباعه".
وسبق للسعودية والامارات رفض اللعب في قطر، على خلفية الأزمة الدبلوماسية الخليجية المستمرة منذ حزيران (يونيو) الماضي، عندما قطعت الرياض وأبوظبي والمنامة علاقاتها مع الدوحة، واتخذت سلسلة إجراءات منها وقف الرحلات الجوية ومنع سفر المواطنين إليها.
وعلى رغم تلويح مسؤولين سعوديين وإماراتيين هذا الشهر بالانسحاب، ألمح رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية تركي آل الشيخ بإمكان خوض الأندية السعودية مبارياتها الآسيوية في قطر.
وقال في تغريدة عبر حسابه على "تويتر" الخميس، "كرئيس لهيئة الرياضة موقفي أن لا دخل لها بالسياسة، ولا أجد ما يمنع من المشاركة في قطر، فالشعب القطري امتداد لنا وكلهم متابع وعاشق لرياضتنا ودولتنا وقادتنا. المهم الاطمئنان على سلامة لاعبينا وهذا غير مقلق"، محذرا من "عواقب وخيمة" لأي "حماقة" قطرية في هذا الشأن. -(أ ف ب)