جوارديولا يؤكد أن النجاح لا يدوم قبل مواجهة "الديربي" أمام مانشستر يونايتد

نجم مانشستر سيتي إيرلينج هالاند -(من المصدر)
نجم مانشستر سيتي إيرلينج هالاند -(من المصدر)
مدن- أكد مدرب مانشستر سيتي بيب جوارديولا، أن النجاح في عالم كرة القدم لا يدوم إلى الأبد، مضيفا أنه لا يستطيع ضمان عدم تفوق مانشستر يونايتد على فريقه مستقبلا. اضافة اعلان
وهناك فجوة كبيرة بين الفريقين حاليا، قبل لقاء الفريقين مساء غد، ضمن الجولة السابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن جوارديولا يعتقد أن النجاح بين فرق البريميرليج دوري وله نقطة بداية ونهاية. 
وقال جوارديولا في مؤتمر صحفي أمس: "في الثمانينيات كان ليفربول، وفي التسعينيات كان يونايتد، والآن فزنا بسبعة ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز في آخر 11 أو 12 عامًا". 
وأضاف: "خلال 50 أو 60 عاما، لم تكن هناك دولة واحدة يهيمن فيها فريق واحد دائمًا.. سنحاول تمديد هذا قدر الإمكان لسنوات عديدة". 
وتابع: "أود أن أقول.. في الأندية الكبيرة عليك أن تفوز، وليس فقط يونايتد. لم يكن سهلا على يونايتد أن يحقق نجاحاً مذهلاً مع السير أليكس (فيرجسون) وهذا ليس بالأمر السهل. أستطيع أن أفهم ذلك.. في السابق في إنجلترا، كانت الأندية الكبيرة تتمتع بمزيد من الصبر، لكن اليوم يواجه الجميع ضغوطًا كبيرة". 
وردا على سؤال حول كيفية تعامله مع ديربي مانشستر بعد سنوات من الخبرة، قال جوارديولا: "كن هادئا، واسترخي، ولا تركز على أشياء كثيرة ولكن فقط على التكتيكات وما عليك القيام به للفوز. لا تتحدث عن العواطف لأنها ستكون هناك". 
وأردف: "ذهب يونايتد إلى وولفرهامبتون وهزمهم وامتلك الجودة اللازمة للتغلب على أستون فيلا قبل بضعة أسابيع، يتمتعون بجودة لا تصدق ويصنعون شيئا مميزا". 
وواصل: "عندما يلعبون بشكل جيد، فهم جيدون حقًا وقادرون على الفوز بالمباريات. نحن في شهر مارس وقد خسروا مباراة واحدة فقط هذا العام - الأسبوع الماضي على أرضهم (أمام فولهام)". 
وعلى صعيد متصل، أكد جوارديولا خلال المؤتمر الصحفي، أن جناحه الإنجليزي جاك جريليش، لن يكون لائقا لديربي مانشستر، بعد تعرضه لإصابة في اللقاء الأخير أمام لوتون تاون، ضمن منافسات كأس الاتحاد الإنجليزي. 
وضمن سعيه لثلاثية متتالية غير مسبوقة في تاريخ الدوري الإنجليزي لكرة القدم، يصطدم مانشستر سيتي بجاره اللدود يونايتد، بعد يوم من حلول ليفربول المتصدّر على نوتنغهام فوريست المهدّد بالهبوط.
وفيما فاز سيتي خمس مرات على يونايتد في آخر ست مواجهات، لا يمكن لرجال جوارديولا التعرّض لأية دعسة ناقصة، في ظل المواجهة المحمومة مع ليفربول وأرسنال على الصدارة.
يبدو ليفربول، المتربّع على الصدارة بفارق نقطة أمام سيتي واثنتين عن أرسنال، في موقع جيّد لتخطي نوتنجهام رغم الاصابات في صفوفه، فيما يختتم أرسنال النهم هجومياً المرحلة بعد غد الإثنين على أرض شيفيلد يونايتد متذيّل الترتيب.
ولن يفرز الديربي بين سيتي ويونايتد مواجهة اسكندنافية بين مهاجم الأول النرويجي إيرلينج هالاند والثاني الدنماركي راسموس هويلوند الذي تعرّض لاصابة عضلية.
وبالتالي لن تكون المهمة الهجومية ليونايتد مفروشة بالورود، مع اصابة هويلوند وتراجع العداد التهديفي لمهاجمه الدولي ماركوس راشفورد الذي اكتفى بخمسة أهداف هذا الموسم.
وحذّر جوارديولا من أن مباراة يونايتد ستكون "مختلفة تماماً" عن الفوز الكبير الأخير على لوتون تاون 6-2 الثلاثاء في الدور الخامس من مسابقة الكأس، وشهدت المواجهة خماسية من المهاجم الفتاك هالاند، فرفع رصيده إلى 27 هدفاً في 30 مباراة هذا الموسم الذي شهد غيابه شهرين بسبب الاصابة.
ويملك هالاند حاسة تهديفية لافتة أمام يونايتد، إذ هزّ شباك "الشياطين الحمر" خمس مرات في آخر أربع مواجهات، بينها ثلاثية (هاتريك) على ملعب الاتحاد الموسم الماضي.
وصحيح ان سيتي، المتوّج خمس مرات بلقب البريميرليج في آخر ست سنوات، ينتظره برنامج معقد أمام ليفربول، نيوكاسل وأرسنال، إلا ان أي مطب سيكون قادرا على تخطيه بسلاسة بحال كان هالاند في يومه.
ورغم الاصابات التي أمطرت صفوفه، ما يزال ليفربول قادراً على تحقيق الانتصارات والاحتفاظ بالصدارة.
سجّل الويلزي اليافع لويس كوماس (18 عاماً) في أولى مبارياته مع "الحمر" وأضاف اليافع الآخر جايدن دانس ثنائية خلال الفوز على ساوثامبتون 3-0 على ملعب أنفيلد منتصف الأسبوع في مسابقة الكأس.
جاء الفوز بعد أيام قليلة، من احراز ليفربول لقب كأس الرابطة بشق الانفس على تشلسي في نهاية الشوط الثاني الإضافي، من رأسية لقلب دفاعه الهولندي فيرجيل فان دايك.
ويحلم مشجعو ليفربول بموسم مكتمل قد ينتهي برباعية تاريخية، تكون مسك ختام مشوار مدربه الألماني يورجن كلوب.
وقال كلوب الذي سيرحل في نهاية الموسم ان فريقه يجني ثمار أسلوب معتمد في النادي، وأضاف: "هذا مميّز.. وهو غريب بالنسبة لي أيضاً.. لم يسبق لي أن لعبت مع هذا العدد من اليافعين وتمكنت من تحقيق الفوز. بصراحة، هذه تجربة لافتة حقاً".
ويبدو آرسنال في موقع صلب لتخطي مضيفه شيفيلد يونايتد الذي فاز ثلاث مرات فقط في 26 مباراة.
وكان آرسنال قد حقق في هذه الفترة من الموسم الماضي سلسلة جميلة وضعته في طليعة المرشحين لاحراز اللقب والتتويج للمرة الأولى منذ 2004.
لكن فريق شمال لندن عاش سلسلة من النتائج السلبية تزامناً مع صحوة رائعة لسيتي الذي احتفظ بلقبه بفارق خمس نقاط عن "المدفعجية".
وبعد تسجيله 25 هدفاً في آخر ست مباريات في الدوري، يملك آرسنال أكبر فارق أهداف في الدوري وثاني أقوى هجوم وراء ليفربول (63-62).
توزّعت الأهداف بين لاعبي المدرب الإسباني ميكل أرتيتا، لكن نقطة الثقل هجومياً تمثلت بالدولي بوكايو ساكا، صاحب سبعة أهداف في آخر خمس مواجهات في الدوري.
وحث أرتيتا لاعبيه على أن يكونوا "أكثر شراسة" أمام خصومهم كي لا يتكرر تراخي الموسم الماضي. -(وكالات)