دل بوسكي يعتزل التدريب بعد نهاية مخيبة مع المنتخب الإسباني

مدرب المنتخب الإسباني المستقيل فيسنتي دل بوسكي  - (أ ف ب)
مدرب المنتخب الإسباني المستقيل فيسنتي دل بوسكي - (أ ف ب)

فالنسيا - قرر فيسنتي دل بوسكي مدرب منتخب اسبانيا اعتزال التدريب بعد ثلاثة أيام من خروج فريقه حامل اللقب من بطولة أوروبا لكرة القدم 2016 في فرنسا على يد إيطاليا.اضافة اعلان
وفي مقابلة مع إذاعة ناسيونال دي اسبانيا أول من أمس الخميس قال دل بوسكي "بالتأكيد لا أنوي الاستمرار. هذا قرار اتخذته مسبقا".
وأضاف "هذا قرار اتخذته من قبل. عقدي ما يزال ممتدا حتى 31 تموز (يوليو) وسأعتزل حينها كرة القدم".
وكانت إسبانيا تسعى للفوز ببطولة اوروبا للمرة الثالثة على التوالي لكنها خسرت 2-0 أمام إيطاليا في دور الستة عشر يوم الاثنين.
وتابع دل بوسكي البالغ عمره 65 عاما "كان من الصعب الفوز مرة أخرى. لم نقدم أداء جيدا أمام ايطاليا لكن كنا أفضل في دور المجموعات".
وفازت اسبانيا في أول مباراتين على تشيكي وتركيا لكنها خسرت أمام كرواتيا لتتراجع للمركز الثاني في المجموعة وهو ما أدى لمواجهة صعبة ضد إيطاليا. وقال دل بوسكي "أصعب شيء كان الفوز (باللقب) مرة أخرى".
وقاد دل بوسكي (65 عاما) اسبانيا لأول ألقابها على الإطلاق في كأس العالم في 2010 وتبعه بلقب ثان على التوالي في بطولة أوروبا بعدها بعامين.
وهيمنت اسبانيا على الكرة العالمية خلال هذه الفترة بفضل أسلوب لعبها الذي يعتمد على الاستحواذ المستمر على الكرة وهي طريقة حاولت العديد من الفرق تقليدها.
وتحطمت أسطورتها في كأس العالم 2014 عندما خرجت من الدور الأول بعد خسارتها أول مباراتين في دور المجموعات.
وتم اقناع دل بوسكي - الذي فاز بلقبين في دوري أبطال اوروبا ولقبين في الدوري الاسباني في أربعة مواسم مع ريال مدريد بداية من 1999 - بالبقاء كمدرب لاسبانيا وقيادة الفريق في بطولة اوروبا 2016 جيث بلغ دور الستة عشر.
لكنه مني بخسارة مستحقة أمام منتخب ايطاليا المنظم وبدا شبحا للفرق السابقة التي قادها دل بوسكي.
وقال "رغم انتهاء بطولة اوروبا بالنسبة لنا. ليس لدي أي شكوك بشأن مستقبلي. إنه قرار اتخذته مسبقا. لا أريد الاختباء".
وأضاف "حاولت التعامل مع الأمر بحذر لأننا نتحدث عن اتحاد كرة قدم وعلينا احترامه. لكن القرار اتخذته بالفعل بغض النظر عما حدث في بطولة اوروبا".
ونفى دل بوسكي وجود محادثات مع انخيل ماريا فيار رئيس الاتحاد الاسباني. وتابع "لم أقابله أو أتحدث معه. في أسلول (سبتمبر) ستبدأ تصفيات (كأس العالم) الصعبة للغاية وهذا لن يوقف (قراري)".
وبسؤاله عن المدرب القادم قال دل بوسكي "هناك العديد من المدربين الجيدين جدا ولم يطلب مني ترشيح أي مدرب".
وأضاف "سأترك مقاعد البدلاء رغم أنني سأكون دائما قريبا منها وأتمنى أن تسير الأمور بشكل جيد. سأكون مستعدا لمساعدة الكرة الاسبانية بأي طريقة ممكنة".
حقائق عن دل بوسكي
- ولد في سلامنكة في إسبانيا في 23 كانون الأول (ديسمبر) 1950.
- قضى 11 موسما ناجحا مع ريال مدريد من 1973 وحتى 1984 حصد خلالها لقب الدوري خمس مرات ولقب كأس إسبانيا أربع مرات وشارك في الهزيمة أمام ليفربول في نهائي كأس أوروبا 1981 في باريس.
- لعب 18 مباراة دولية مع منتخب اسبانيا في الفترة من 1975 وحتى 1980.
- بدأ مسيرته التدريبية مع الفريق الثاني لريال مدريد في 1987 وأشرف على تدريب فرق الناشئين في 1990.
- قضى فترة قصيرة مع الفريق الأول في 1994 بعد إقالة بنيتو فلورو وقاده في مباراة واحدة في 1996 وفاز 5-0 على اتليتيك بيلباو.
- تولى تدريب الفريق مرة أخرى في تشرين الثاني (نوفمبر) 1999 بعد إقالة جون توشاك وقاده للقبه الثامن في كأس أوروبا بالفوز 3-0 على فالنسيا في باريس وفي الموسم التالي قاده للفوز بلقب الدوري للمرة الأولى في أربع سنوات.
- حصد لقب كأس السوبر الإسبانية وكأس أوروبا للمرة الثانية في موسم 2001-2002 بالفوز 2-1 على باير ليفركوزن الألماني في المباراة النهائية.
- اقتنص ريال مدريد لقب الدوري في اليوم الأخير للبطولة في موسم 2002-2003 وفي اليوم التالي قرر النادي عدم تمديد عقده.
- رغم تكهنات بعودته إلى ريال مدريد تولى تدريب بشيكتاش التركي بناء على عقد لمدة عامين في 2004 لكنه أقيل بعد ثمانية أشهر فقط بعد أداء سيء في الدوري المحلي وعلى المستوى الأوروبي.
- عين دل بوسكي مدربا لإسبانيا في يوليو تموز 2008 بعد فوزها ببطولة أوروبا.
- بدأت اسبانيا مشوارها في كأس العالم 2010 بالهزيمة 1-0 أمام سويسرا لكنها تصدرت مجموعتها ثم تغلبت على البرتغال وباراغواي وألمانيا بنفس النتيجة 1-0 لتواجه هولندا في النهائي.
- اقتنص اندريس انييستا هدف الفوز في الدقيقة 116 بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي ليمنح اسبانيا لقبها الأول في كأس العالم.
- واصلت اسبانيا هيمنتها على كرة القدم بعد أن قادها دل بوسكي للقب الثاني على التوالي في بطولة أوروبا بسحق ايطاليا في النهائي 4-0.
- قاد دل بوسكي اسبانيا في كأس العالم 2014 لكنها خسرت لقبها بعد الهزيمة في مباراتين في دور المجموعات وودعت البطولة مبكرا.
- اقنع بالبقاء مع الفريق من أجل بطولة أوروبا 2016 حيث صعدت إلى دور الستة عشر لكنها خسرت أمام ايطاليا 2-0 لتنتهي آمالها في إحراز اللقب القاري الثالث على التوالي. -(رويترز)