راشفورد في قلب عاصفة الانتقادات.. والغضب يسيطر على مانشستر سيتي

مهاجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد -(من المصدر)
مهاجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد -(من المصدر)
مدن- اعترف لاعب مانشستر يونايتد السابق جاري نيفيل، بأنه سئم من مشاهدة النسخة الحالية من الفريق، بعد سلسلة من النتائج المخيبة.
وتلقى مانشستر يونايتد خسارته السادسة في الدوري الإنجليزي الممتاز مساء السبت، بسقوطه أمام مضيفه نيوكاسل يونايتد 0-1، وتنتظره مباريات مهمة أمام تشيلسي وبايرن ميونخ وليفربول أستون فيلا وتوتنهام هذا الشهر.اضافة اعلان
ويخشر نيفيل أن القدم أسوأ بالنسبة إلى مانشستر يونايتد، وكشف أن با مترددها في مشاهدة مباريات فريق المدرب إريك تين هاج.
وقال نيفيل في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس": "الأداء أقل بكثير من المستوى المطلوب، إنه أمر مخيب للآمال، أشعر وكأننا في دورة لنكون منصفين، بدأت الجدل حول المدرب في الظهور.
وأضاف: "هناك نفس الأصوات التي تقول، حسنًا بالتأكيد لا يمكننا التخلص من مدرب آخر، علينا التخلص من اللاعبين لأنهم هم الذين تسببوا في إقالة المدربين الآخرين، ثم ننتقل إلى المالكين.. وأنا أشعر بالملل. لقد سئمت من النادي الخاص بي".
وتابع: "لا أريد أن أعمل على تحليل مبارياتهم بعد الآن، ولا أريد مشاهدة مبارياتهم، وهذا أتعس ما يمكن أن توجهه إلى النادي الذي تشجعه، عندما تشعر بالملل من مشاهدتهم، وعندما تشعر بالتعب. لست أنا وحدي، فقد قال بعض الأشخاص في الأسبوعين الماضيين.. هذا يكفي".
ويحتل يونايتد المركز السابع في الدوري، ويستضيف يوم غد الأربعاء تشيلسي الذي تغلب على برايتون 3-2 أول من أمس.
وأردف نيفيل: "الأربعاء سأخطط ليلتي بأكملها حول مشاهدة مانشستر يونايتد، لأن هذه هي الحياة، سنذهب ونشاهدهم مرة أخرى، أليس كذلك! لكن هذا ما أشعر به اليوم، أشعر بالتعب من مشاهدتهم، وهذا وضع محزن".
وواصل: "أحب هذا النادي وأحب إثارة كرة القدم ولكني أخشى بالفعل مما سيحدث في أنفيلد خلال أسبوعين، فقط لأنني أعتقد أنه قد تكون هناك فوضى، أخشى بالفعل مما سيحدث ليلة الأربعاء ضد تشيلسي لأنه قد تكون فوضى".
وزاد: "ليست هناك ثقة، لقد فقدوا ثقتنا، لقد فقد النادي بأكمله ثقتنا كمشجعين. وفي وسائل الإعلام الآن، نحن لا نثق بهم أيضًا لأن الواقع هو أنهم يتراجعون عن المستوى المعتاد مرارًا وتكرارًا". 
من جهته، انضم النجم السابق روي كين، إلى قائمة منتقدي فريقه السابق مانشستر يونايتد، معتبرا أن شكل الفريق الحالي "بشع".
وأظهر رسم بياني لشبكة "سكاي سبورتس"، أن يونايتد خسر 10 مباريات أمام فرق تحتل المراكز التسعة الأولى في ترتيب الدوري منذ بداية الموسم الماضي، مقابل تعادل وحيد في 11 مباراة، دون أن يحقق فوزا واحدا.
وقال كين للشبكة ذاتها: "هذا لا يبدو حقيقيا، إنه أمر بشع، ما يبدو بشعا أيضا هو عدد الأهداف، 6 أمام سيتي، 7 أمام ليفربول، و4 في برينتفورد".
ووصف كين قرار يونايتد بالاستمرار في التعاقد مع اللاعبين الذين لم يساعدوه على التقدم بأنه "جنون"، وأوضح: "الأمر ليس جيدًا، من الواضح أنهم في موقف صعب، والمدرب تحت الضغط. كان هناك لاعبون يلعبون (أمام نيوكاسل) وتعتقد أنهم سيغادرون النادي ربما في الصيف. مازلت تستعين باللاعبين أنفسهم الذين لم يتمكنوا من الوصول بمانشستر يونايتد إلى أي مكان خلال العام أو العامين الماضيين".
وتابع: "ما هي علامة الجنون؟ القيام بنفس الشيء مرارا وتكرارا وانتظار نتيجة مختلفة. هذه المجموعة لن تتغير إذا لم تعمل بجد مثل المنافس، حينها تكون أنت في ورطة، وهم لا يفعلون شيئا".
أما لاعب ليفربول السابق جيمي كاراجر، فسخر من مهاجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد، بعد أداء سيئ قدمه الأخير حتى هذه اللحظة من الموسم الحالي.
وسجل راشفورد 30 هدفا في جميع المسابقات الموسم الماضي، لكنه عانى هذا الموسم، حيث هز الشباك مرتين فقط في 18 مباراة.
وانتقد كاراجر افتقار النجم الإنجليزي إلى الصفات القيادية، خصوصا خلال خسارة يونايتد أمام نيوكاسل، والتي تم فيها استبدال الدولي الإنجليزي في الدقيقة 61.
وقال كاراجر في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس": "يبدو أن هناك مشاكل كبيرة. بالنسلبة لراشفورد، كان أداءً غير مقبول لعدة أسباب".
وأضاف: "هذا الشاب لم يلعب في منتصف الأسبوع في دوري أبطال أوروبا (ضد جالطا سراي)، لكنني كنت لاعبًا محليًا والأمر ليس سهلاً خاصة عندما لا يكون الفريق في حالة جيدة، بالنسبة لي ولراشفورد وستيفن جيرارد، فإن مهمتك هي إصلاح الأمر وسحب الآخرين ليعملوا على ذلك معك".
وتابع ساخرا: "مشاهدة راشفورد تذكرني بأنتوني مارسيال، وهذا أسوأ شيء يمكن أن تقوله عنه. يأتي لاعب أجنبي ولا يهتم حقًا. راشفورد يبدو الآن مثل مارسيال. باعتبارك لاعبًا محليًا، لا تتوقف عن الجري من أجل شعار النادي والمشجعين الذين من المفترض أنك واحد منهم".
وفي السياق ذاته، وجه قائد مانشستر يونايتد السابق ستيف بروس، كلمات قاسية بحق راشفورد.
وقال بروس في تصريحات نقلتها صحيفة "ميرور": "لغة الجسد لبعض اللاعبين لا تبدو جيدة. كنا نتحدث وأول ما نظرنا إليه هو كيف أن ماركوس راشفورد، بعد أن ظهر بشكل جيد في السابق، وأدى بجودة مع منتخب إنجلترا قبل بضعة أسابيع، تحول إلى ما ترونه الآن".
وأضاف: "أليس سعيدًا باللعب على الجانب الأيمن، ما المشكلة؟ لن نعرف ما حدث خلف الكواليس، عندما يتم استبداله، يظهر فظا، فهو ليس سعيدًا. أعتقد أنه يحتاج إلى إلقاء نظرة على نفسه".
وتابع: "ليس هو فقط، عندما تنظر إلى نواة الفريق وكيف تم التفوق عليهم من قبل نيوكاسل. تجد أن هذا مصدر قلق".
بوستيكوجلو يؤكد احترامه لجوارديولا
كشف مدرب توتنهام أنجي بوستيكوجلو، عن احترامه لمدرب مانشستر سيتي بيب جوارديولا، بعد تعادل الفريقين 3-3 أول من أمس، ضمن الجولة الرابعة عشرة.
وقدم الفريقان مباراة مثيرة لم تخل من اللقطات المثيرة للجدل، وانتهى اللقاء بتعادل حرم مانشستر سيتي من استعادة الصدارة.
وأوضح بوستيكوجلو بأن جوارديولا جامله كثيرا في الفترة الماضية، وهو أمر ترك لديه انطباعا مميزا.
ونقلت صحيفة "ديلي ميل" عن بوستيكوجلو قوله: لقد وعدنا بالأهداف، وسجلنا أهدافًا، لذلك كان الأمر ممتعًا".
وأضاف: "لديه فريق رائع، كان لديه فريق رائع لفترة طويلة ومن الواضح أنني أريد التغلب عليهم، ولكن يمكنك تقدير مدى روعة كرة القدم الذي يقدمونها كفريق".
وتابع: "أعتقد أنه كان دائمًا مجاملًا جدًا لي ولعملي، ليس فقط في العلن، أو لي مباشرة، ولكني اكتشفت ذلك من خلال مصادر أخرى، وهو أمر يأتي من شخص مثله، أكن له احترامًا كبيرًا".
في الجانب الآخر، رفض جوارديولا التعليق على مستوى التحكيم خلال مباراة فريقه أمام توتنهام.
وقال جوارديولا في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس" عقب المباراة: "لن أكرر تعليق ميكيل أرتيتا (مدرب آرسنال) على التحكيم".
وكان أرتيتا قد هاجم التحكيم في البريميرليج بقوة، عقب مباراته ضد نيوكاسل، بعد اعتراضه على هدف فوز الماكبايس بالمباراة.
وأضاف: "عندما تراجع اللعبة (إيقاف انفراد جريليش في الدقائق الأخيرة قبل قرار منح فريقه ركلة حرة وعدم اللجوء إلى الأفضلية)، ستجد أنه من الصعب أن يقرر الحكم إطلاق صافرته لاحتساب خطأ لمصلحتنا، كان من المفترض أن يترك الهجمة تكتمل لنهايتها ومن ثم يتخذ قراره. لا أفهم هذا القرار".
وعن رأيه في المباراة، قال: "لقد كانت مباراة جيدة، وهذا هو الشيء الأكثر أهمية، تماما مثل مباراة ليفربول. كان لدي شعور بأننا قدمنا اليوم أداء مذهلا، ضد فريق ومدرب جيدين حقا".
وواصل: "لقد صنعنا الكثير من الفرص، ولعبنا بشراسة، وتركيزنا لا يصدق، والشعور هو أننا ما زلنا نريد أن نكون هناك (في مقدمة الجدول). إنه لأمر مؤسف. في بعض الأحيان تكون كرة القدم مثل الحياة، فأنت لا تحصل على كل ما تستحقه". 
وعلى الصعيد ذاته، يشعر برناردو سيلفا نجم مانشستر سيتي أن فريقه عانى من قرار وصفه بالـ"سيئ للغاية" خلال مباراة توتنهام، لكنه أكد أيضا أنه وزملاءه بحاجة لأداء عملهم بشكل أفضل.
وعبر لاعبو مانشستر سيتي وخصوصا إيرلينج هالاند، عن غضبهم الشديد، عندما حرمهم الحكم من فرصة واعدة في الدقائق الأخيرة من المباراة، باحتساب مخالفة للمهاجم النرويجي بدلا من السماح باستكمال اللعب.
وكان هالاند تجاوز إيمرسون رويال مدافع توتنهام ولعب كرة طويلة لزميله جاك جريليش الذي انفرد بالمرمى، لكن الحكم سيمون هوبر أوقف اللعب في ملعب الاتحاد لاحتساب مخالفة لأصحاب الأرض.
وواصل هالاند التعبير عن غضبه أثناء مغادرة الملعب بعد صافرة النهاية، ووصل الأمر به لانتقاد هوبر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بينما كان زميله برناردو سيلفا أقل حدة في التعبير عن رأيه.
وقال سيلفا: "إنه قرار سيئ من الحكم، والكل رأى ما حدث، ولكن في النهاية نحن جميعا بشر".
وأضاف اللاعب البرتغالي: "ربما الحكم هو أول شخص يعلم أنه قرار سيئ للغاية، لأنه حرم جريليش من انفراد تام بحارس المرمى وكان بإمكانه أن يمنحنا النقاط الثلاث. إنه قرار يصعب تقبله، ولكن في النهاية حدث ما حدث، وهذا وارد في كرة القدم، وفي بعض الأحيان يرتكب كل منا الأخطاء".
تراجع مانشستر سيتي للمركز الثالث بهذا التعادل الثالث على التوالي، قبل مواجهة خارج أرضه أمام أستون فيلا مساء غد الأربعاء.
وأكد سيلفا: "استقبلنا أهدافا في أوقات متأخرة أمام أرسنال وتشيلسي وليفربول وتوتنهام، في النهاية فرطنا في سبع نقاط. كان بإمكاننا تصدر جدول الترتيب بفارق أربع نقاط إذا قمنا بعملنا بشكل جيد، وهو قتل المباراة أو على الأقل عدم استقبال أهداف في الدقائق الأخيرة. في مباريات بهذا المستوى تصنع التفاصيل الصغيرة الفارق".-(وكالات)