سان جرمان يتطلع للابتعاد أكثر

باريس - يملك باريس سان جرمان حامل اللقب فرصة جيدة للابتعاد أكثر في الصدارة، عندما يحل ضيفا على وصيفه موناكو المتعثر بعد غد، في آخر مباريات المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم، في حين يستمر الصراع بين مونبلييه وليل على الوصافة.اضافة اعلان
ويفتتح ليل الثالث (25 نقطة) المرحلة باستقبال ستراسبورغ السابع (17 نقطة)، فيما يلعب مونبلييه الثاني بفارق الأهداف، غدا في ضيافة أنجيه (12 نقطة)، احد الفرق المتواجدة في الدائرة الخطر قبل مراكز الهبوط.
وكانت المرحلة الثانية عشرة غيرت المشهد بشكل كبير حيث فاز سان جرمان على ليل في الافتتاح 2-1، ففقد الخاسر المركز الثاني لصالح مونبلييه، المتوج باللقب مرة واحدة في تاريخه في موسم 2011-2012، والذي اختتمها بفوز كبير وغير متوقع على مرسيليا 3-0.
ويبدو أن المدرب الألماني لفريق العاصمة الفرنسية، توماس توخل، الذي خلف الصيف الماضي الإسباني أوناي إيمري، توصل الى وضع الصيغة اللازمة لتحقيق النتائج الجيدة.
وباستثناء الخسارة الأولى هذا الموسم وبصعوبة أمام مضيفه ليفربول الإنجليزي (2-3) في الجولة الأولى من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، تعادل سان جرمان مرتين مع نابولي الإيطالي القوي (2-2 ثم 1-1) بعد أن اكتسح النجم الأحمر الصربي بسداسية (6-1)، علما بأن الأخير اسقط الفريق "الأحمر" الإنجليزي 2-0 في الجولة الرابعة.
وعلى الصعيد المحلي، افتتح سان جرمان الموسم بفوز كبير على موناكو في الكأس السوبر بأربعة أهداف بيضاء، وهو يبتعد بفارق 11 نقطة عن مونبلييه وليل بعد أن حقق الفوز الـ 12 تواليا (دون أي تعادل أو هزيمة)، وهو يتطلع الى تعزيز رقمه بعد أن سحب من التداول، في المرحلة السابقة، الرقم القياسي في عدد الانتصارات المتتالية في البطولات الخمس الكبرى (11 فوزا) والذي كان بحوزة توتنهام الانجليزي منذ موسم 1960-1961.
وتبدو الفرصة مواتية لسان جرمان لتحقيق هذا الهدف على ملعب لويس الثاني في الإمارة الفرنسية في ظل استمرار النتائج السيئة للفريق رغم إقالة المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم منتصف الشهر الماضي والاستعانة بالهداف السابق تييري هنري.
وترجم المدافع البلجيكي النشيط توما مونييه ارتياح ورضا المدرب توخل عن النتائج المتحققة بعد التعادل الثاني مع نابولي على أرضه الثلاثاء حين قال "إذا بدأت بندب حظك بعد تعادل مع نابولي، فإنك تبقى مكانك. يجب أن تحتفظ بالإيمان وبالثقة بالنفس".
ونجح توخل حتى الآن في تعليم لاعبيه على تطبيق الهجوم الضاغط حتى في المباريات الصعبة، وقال مونييه في هذا الصدد "طلب المدرب الدائم من هو الاستمرار في الهجوم بأعلى مستوى".
بدوره، يملك مونبلييه فرصة الاستمرار ثانيا على سلم الترتيب إلا في حال سقوطه بشكل مفاجىء على ملعب أنجيه أو تعادله معه وفوز ليل على ستراسبورغ.
ولم يخسر مونبلييه هذا الموسم إلا مرتين امام نانت 0-3 وخروجه من دور الـ32 لكأس الرابطة، وفي افتتاح الدوري أمام ضيفه ديجون 1-2)، وكانت الخسارة الوحيدة في البطولة ليأتي في المركز الثاني بعد سان جرمان صاحب السجل النظيف.
ويخوض ليل المباراة ضد ستراسبورغ بصفوف كاملة حسب مدربه كريستوف غالتييه الذي أعرب في مؤتمر صحفي عن سعادته الكبيرة لأن أيا من لاعبيه لم يتعرض لإصابة جدية هذا الموسم.
وقال "الجميع جاهزون. إنها سعادة حقيقية، وأريد هنا التنويه بالفريق الطبي الحاضر والجاهز دائما والذي يشكل امتيازا لنا".
وتريد ادارة ليل تخطط لتنشيط خط هجوم الفريق فطلبت المساعدة من نيكولا أنيلكا الذي سيتحول من "ولد شقي" كما كان يوصف عندما كان لاعبا، الى مرب للاجيال الناشئة في النادي الشمالي.
وأعلن ليل أن انيلكا "سيتواجد في مركز تأهيل اللاعبين الشباب بصفة مستشار، وسيركز بشكل على عمل ومكان التمركز الخاصين بالمهاجم".
ويحل ليون ضيفا على غانغان الأخير الذي أقال مدربه انطوان كومبواريه بعد يومين من خسارة ثقيلة أمام نانت 0-5.
وفرط ليون بفوز كان في متناوله بعد أن تقدم بهدفين مبكرين على ضيفه هوفنهايم الألماني ليكتفي بتعادل ثالث تواليا في دوري أبطال أوروبا بعد أن هزم في الجولة الأولى مانشستر سيتي الإنجليزي في عقر داره (2-1)، وفرط بالتالي بصدارة المجموعة السادسة لصالح الأخير.
ويختبر مرسيليا المتعثر بدوره قدراته الخميس على الملعب الأولمبي في روما أمام لاتسيو في الجولة الرابعة من الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) قبل ان يستضيف الأحد ديجون محليا.
ولم يحقق مرسيليا أي فوز على الساحة الأوروبية في دور المجموعات؛ حيث سقط أمام اينتراخت فرانكفورت (1-2) ولاتسيو (1-3 على أرضه) وتعادل مع ابولون ليماسول القبرصي (2-2). وسيحاول صاحب المركز السادس (19 نقطة) تجنب هزيمة ثالثة تواليا في الدوري بعد أن سقط أمام على أرضه امام سان حرمان (0-2) وعلى أرض مونبلييه (0-3).
ويلعب غدا أيضا تولوز مع اميان، ونيم مع نيس، وسانت اتيان مع رينس، وبعد غد بوردو مع كاين، ورين مع نانت.-(أ ف ب)