سان جرمان يعول على ميسي أمام لوريان في غياب مبابي

ليونيل ميسي أمام جماهير باريس سان جرمان -(أ ف ب)
ليونيل ميسي أمام جماهير باريس سان جرمان -(أ ف ب)
باريس - يتطلع باريس سان جرمان متصدر الترتيب إلى انهاء العام بأفضل طريقة عندما يحل ضيفا على لوريان المتعثر ضمن المرحلة 19 الأخيرة من ذهاب الدوري الفرنسي لكرة القدم، وذلك من دون هدافه كيليان مبابي الموقوف. وكان مبابي في قمة مستوياته خلال الفترة الأخيرة بعدما سجل أربعة أهداف في مباراتين من أصل آخر ثلاث مباريات. وقال جان أنتوني مساعد مدرب فريق فينيي-أولنوي من الدرجة الخامسة الذي هزمه سان جرمان 3-0 في كأس فرنسا الأحد "لقد رأينا أنه من بين أفضل خمسة لاعبين في العالم". لكنّ مبابي لن يتسنى له مواصلة عروضه النارية قبل نهاية العام، بل ذهب في إجازة مبكرة، بداعي الإيقاف بسبب تراكم البطاقات الصفراء، مما حرمه من خوض اللقاء في "ستاد دو موستوار-إيف ألانما" الأربعاء. وسيكون على المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو التعامل أيضا مع غياب لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي الغائب للسبب نفسه. واعترف بوكيتينو أنّ "مبابي لاعب مهم للغاية"، الأمر الذي يتطلب منه مراجعة اسلوبه الهجومي بالكامل في ظل غياب "النفاثة" الفرنسية. ويتصدر سان جرمان الترتيب بفارق مريح نسبيا هو 12 نقطة عن مرسيليا الثاني أقرب المنافسين له حتى اللحظة، بينما يحتل لوريان المركز 19 ما قبل الأخير، برصيد 15 نقطة، لكن بفارق نقطة واحدة عن منطقة الأمان. وفي ظل غياب مبابي صاحب العشرة أهداف هذا الموسم في "ليغ 1"، سيبحث المدرب الأرجنتيني عن حلول بديلة، خصوصاً انّ نجم المنتخب الفرنسي الفائز بكأس العالم 2018، كان في صلب الأداء الباريسي هذا الموسم. ففي المباراة الوحيدة التي غاب عنها مبابي في الدوري الفرنسي بسبب المرض هذا الموسم والتي انتهت بالفوز على ليل 2-1، اضطر بوكيتينو لإشراك مواطنه ليونيل ميسي كقلب الهجوم، مؤازرًا على الجناحين من البرازيلي نيمار على الجهة اليسرى ومواطنه الآخر أنخل دي ماريا على الجهة اليمنى. كان من الممكن أن ينجح هذا الحل بمواجهة لوريان.. إلا أنّ النجم البرازيلي يغيب منذ فترة بسبب الإصابة. لذلك، يشكل غيابه فرصة للمهاجم الأرجنتيني الآخر ماورو إيكاردي كي يحلّ بديلاً عن مبابي، الا ان ذلك سيجبر بوكيتينو على وضع ميسي في مركز الجناح، الامر الذي لا يلائم إمكانات اللاعب كصانع للعب. ويبقى الهاجس الاكبر أمام بوكيتينو هو اندماج ميسي بشكل فعّال في تركيبة الفريق، بعدما سجل هدفا واحدا في عشر مباريات ضمن الدوري المحلي، وذلك قبيل انطلاق المرحلة الأهم من الموسم، لا سيما على جبهة دوري أبطال أوروبا حيث يواجه الفريق اختبارا دقيقا امام ريال مدريد بطل "تشامبيونز ليغ" 13 مرة (رقم قياسي). كما انّ بوكيتينو لم يتسن له اشراك التشكيلة نفسها في مباراتين متتاليتين قط بسبب الغيابات العديدة عن الفريق. ودافع المدير الرياضي للنادي البرازيلي ليوناردو عن سؤال حول أداء "البرغوث" الأرجنتيني الأحد "ميسي لا جدال فيه بالنسبة لي. إذا بدأت الجدل حول ميسي، فأنت لا تعرف أي شيء عن كرة القدم". وتابع ليوناردو "إذا نظرت إلى أرقام ميسي، فإن الأشهر الستة الأولى له كانت مذهلة. لقد شارك هو ومبابي في جميع أهداف النادي تقريبًا. مع ميسي، بالتأكيد نحن أكثر قدرة على المنافسة. يمكنه أن يحسم في كل مباراة". وسيكون ميسي الذي غاب عن المباراة الأخيرة في كأس فرنسا للراحة، تحت الاختبار للمرة الأولى دون وجود نيمار أو مبابي اللذين شكل معهما الثلاثي الخطير "أم أن أم". لكنه سيتسلح بمعرفته الكبيرة بالثنائي إيكاردي ودي ماريا، لكن الأخيرين عرفا ايضا، تماما كحال ميسي، موسما متفاوتا حتى اللحظة. ويعيش إيكاردي ندرة في الأهداف، حيث بقي صائما عن التهديف طوال ثلاثة أشهر إلى أن سجل الأحد لكن بمواجهة فريق من الدرجة الخامسة. ويمر اللاعب الارجنتيني بفترة عصيبة نتيجة مشاكل شخصية أضيف اليها في الأيام الماضية قضية فساد وغسيل أموال قد تدخله في نفق قضائي. وأثار هذا الموقف إشاعات حول رحيله هذا الشتاء، حيث أشارت الصحافة الإيطالية إلى اهتمام أندية إيطالية بضمه. وقال بوكيتينو الذي يأمل أن يرى مواطنه يستعيد تألقه في المباراة المقبلة "إنه ينتظر فرصة اللعب، مثل كل اللاعبين الذين لديهم وقت لعب منخفض". -(أ ف ب)اضافة اعلان