سان جيرمان يأمل بإنجاز المهمة أمام سوسييداد رغم صخب "مبابي"

نجم سوسييداد تاكيفوسا كوبو و نجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي -(من المصدر)
نجم سوسييداد تاكيفوسا كوبو و نجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي -(من المصدر)
مدن - يتطلع باريس سان جيرمان الفرنسي، إلى إنجاز المهمة والتأهل إلى ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عندما يحل ضيفا على ريال سوسييداد الإسباني مساء اليوم، في إياب الدور ثمن النهائي. اضافة اعلان
وسيطر سان جيرمان على مباراة الذهاب في باريس، حيث سجل كيليان مبابي وبرادلي باركولا هدفين في الشوط الثاني، ليمنحا فريقهما الفوز بنتيجة 2-0، وسيشعر فريق المدرب لويس إنريكي بالثقة في إنجاز المهمة اليوم، والوصول إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ الموسم 2020-2021.
ومع ذلك، فإن الفريق الإسباني الذي يتميز بالتدريب الجيد والمرونة، يأمل في أن تلهمه الأجواء التي يولدها دعم الجماهير على أرضه لقلب النتيجة وتحقيق عودة دراماتيكية، كما قال مدربه إيمانول ألجواسيل بعد مباراة الذهاب: "إذا تمكنا من اللعب كما فعلنا في الشوط الأول على أرضنا، فسوف تتاح لنا فرصنا. سنكون قادرين على الوقوف والمنافسة وجعل الأمور صعبة للغاية على باريس".
ويخشى سان جيرمان من أن تشتته العلاقة الباردة بين هدافه مبابي ومدربه إنريكي الذي بدأ يبعد نجمه تدريجاً عن المباريات الأخيرة بشكل غير اعتيادي، وذلك بعد إعلان رحيله نهاية الموسم.
واستبدل إنريكي مبابي بين شوطي المباراة الأخيرة ضد موناكو في الدوري والتي انتهت بتعادل سلبي.
ومنذ قدومه على رأس الجهاز الفني لسان جيرمان الصيف الماضي، اعتمد إنريكي بشكل كبير على هداف مونديال 2022. لكن في المباريات الثلاث الأخيرة، بدأ ابن الخامسة والعشرين على مقاعد البدلاء ضد نانت في 17 من شباط (فبراير) الماضي (2-0)، واستبدل بعد ساعة ضد رين (1-1) الأسبوع الماضي، ثم في استراحة الشوطين في موناكو حيث، بدأ الموهوب مسيرته.
هذه السلسلة جاءت بعد إبلاغ مبابي مسؤولي فريق العاصمة رحيله الصيف المقبل، بعد سبع سنوات أمضاها في ملعب بارك دي برانس.
وتحمل إنريكي مسؤولية تغيير اللاعب الذي يحمل شارة القائد بغياب المدافع البرازيلي ماركينيوس قائلا: "هذا قرار المدرب بنسبة 100 %، عاجلاً أم آجلاً يجب التعود على اللعب من دون كيليان مبابي، اتخذت هذا القرار لمصلحة الفريق".
لم يفاجأ المدرب السابق لمنتخب إسبانيا بتلقيه ثلاثة أسئلة متتالية عن مبابي، وقال: "لن أدخل في هذه اللعبة، بالنسبة لي لا يوجد أي مشكلة، هذه الطريقة التي سأدير بها الأمور".
ويصعب تخيل أن يتخلى المدرب الإسباني عن بطل مونديال العام 2018 ووصيف العام 2022، في سان سيباستيان البعيدة 15 كيلومترا عن الحدود الفرنسية، رغم الفوز المريح ذهابا 2-0. 
ويتصدر مبابي قائمة هدافي النادي حاليا المسابقة القارية الأولى، مع 32 هدفا، بفارق بعيد عن كولو مواني (9) والبرتغالي جونكالو راموش (8).
رغم اقتراب رحيله المقدر نحو ريال مدريد الإسباني والذي يتقبله جمهور النادي، ما تزال الأمور هادئة نسبياً. ويعمل المقربون من الهداف "الفتاك" على التأكيد أن مبابي يركز على مباراة اليوم في دوري الأبطال.
ويبدو أن سان جيرمان سيتخلص من عقدة الأرقام التي لا تميل لصالحه، حيث أقصي في خمس من مواجهاته الست الأخيرة أمام أندية إسبانية في دور "خروج المغلوب" في المسابقة القارية الأم، علما بأنه لم يتأهل إلا مرة واحدة وكانت أمام برشلونة في ثمن نهائي الموسم 2020-2021 عندما بلغ نصف النهائي.
ويحلم الفريق المملوك قطريا منذ العام 2011، والذي لم يخسر في آخر 20 مباراة في مختلف المسابقات، بإحراز لقب دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه، علماً بأن أفضل نتائجه كانت حلوله وصيفاً في العام 2020 وراء بايرن ميونيخ.
وبعد غيابه عن آخر مباراتين لإصابة في ربلة ساقه، عاد ماركينيوس إلى التمارين الجماعية أول من أمس، فيما يفتقد متصدر الدوري المحلي بفارق تسع نقاط عن بريست، المدافعين السلوفاكي ميلان شكرينيار وبريسنيل كيمبيمبي لفترة طويلة.
في المقابل، مني سوسييداد بخسارة ثانية تواليا في الدوري الإسباني ليتراجع إلى المركز السابع، في ظل إصابة بعض لاعبيه وإراحة آخرين قبل الموقعة المنتظرة. لم يحقق إلا فوزا يتيما في آخر تسع مباريات في مختلف المسابقات.
وفي مباراة الذهاب، سيطر الياباني تاكيفوسا كوبو على الظهير الأيسر لباريس سان جيرمان الفرنسي البرازيلي لوكاس بيرالدو طوال 45 دقيقة، وسيكون مجددًا مصدر قوة لفريقه الباسكي في لقاء اليوم.
ويتمتع كوبو (22 عامًا) بإرادة قوية وقدرة عالية على المراوغة، وبات أبرز آمال كرة القدم اليابانية.
ظهر كوبو للمرة الأولى مع المنتخب الياباني في العام 2019 عندما كان يبلغ من العمر 18 عامًا، وسلط المدرب الفرنسي أرسين فينجر من قبل الضوء على "قدرته على اللعب دائمًا بسرعة للأمام نحو المرمى".
ويمتاز كوبو بقدرته على التحرك في مساحات صغيرة، وتمويهاته وقدرته على الركض في العمق والتحكم الدقيق بالكرة، وسرعان ما أصبح معشوق المشجعين الباسكيين والمفضل لديهم بتحركاته على الجانب الأيمن لا سيما، من خلال تقدمه نحو الهجوم (7 أهداف و4 تمريرات حاسمة).
وبدأ ابن مدينة كاواساكي اليابانية رحلته نحو مستقبل كروي في العاشرة من عمره، عندما انضم إلى مركز تدريب برشلونة العام 2011، قبل أن يترك أكاديمية "لا ماسيا" الشهيرة في العام 2015 ويعود إلى بلده، حيث لعب مع فريق اف سي طوكيو للناشئين.
وفي العام 2019، عاد إلى إسبانيا ووقع لمدة ست سنوات مع العملاق الإسباني الآخر ريال مدريد. لكن الأخير أعاره سريعا على التوالي إلى مايوركا وفياريال وخيتافي ثم مرة أخرى إلى مايوركا.
استقر أخيرًا في إقليم الباسك في صيف العام 2022، حيث تعاقد معه ريال سوسييداد الذي مدد عقده أخيرًا حتى العام 2029.
في سان سيباستيان، يقدر كوبو أيضا لشخصيته المرحة. هكذا استحوذ على إعجاب الجماهير ووسائل الإعلام بمداخلاته الإعلامية الصادقة دائمًا، مصحوبة بلمسات من الفكاهة باللغة الإسبانية.
وأوضح كوبو أخيراً، "إن ريال سوييداد يناسب أسلوب لعبي، ويضم لاعبين موهوبين بارعين من الناحية الفنية ويستمتعون باللعب. إنه ناد جذاب للاعبين مماثلون لسيرتي الذاتية".- (وكالات)