فالفيردي يعترف بمشاكل برشلونة بعد التعادل مع سلافيا براغ

Untitled-1
Untitled-1

برشلونة - أقر إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، عقب تعادل فريقه سلبيا أمس أمام سلافيا براغ التشيكي على ملعب "كامب نو" في رابع جولات دور مجموعات دوري أبطال أوروبا، بوجود "ضغوط كبيرة" على الفريق، مشيرا إلى ضرورة وجود "رد فعل" من جانبهم خلال المباريات المقبلة.اضافة اعلان
وأوضح فالفيردي في تصريحات تليفزيونية بعد المباراة "لم نظهر بأفضل مستوى لنا اليوم، على الرغم من طريقة لعب المنافس. هناك ضغوط كبيرة على الفريق وعلينا أن ننتفض ونرد سريعا".
وحول سير المباراة، أثنى المدرب الباسكي على "الدفاع المتقدم" للفريق التشيكي، ولكنه أبدى أسفه في الوقت ذاته لعدم قدرة لاعبيه على تشكيل خطورة أكبر مع وجود المساحات.
وشدد "لعب المنافس لخط دفاعي متقدم للغاية، وفي بعض الأحيان، كان هناك 6 لاعبين على نفس الخط. الأمر كان يتعلق فقط بالدقة في استغلال هذه المساحات".
كما أكد أن فريقه فشل في "ترجمة السيطرة بصناعة فرص أكثر"، حيث إنهم، حسب رأيه، إذا تمكنوا من ضرب هذا الخط المتقدم، كانت لتصبح هناك "انفرادات" كثيرة.
وحول صافرات الاستهجان التي أطلقتها جماهير البلاوغرانا في بعض أوقات اللقاء، رد مدرب الفريق الكتالوني باقتضاب: "من الجيد أن تستنفر الجماهير اللاعبين".
من ناحية ثانية، قال جيرارد بيكيه، مدافع برشلونة، أن الكرة "لم ترغب في دخول المرمى"، لتبرير النتيجة التي "لم ينتظرها" الفريق الكاتالوني.
وعقَب في تصريحات عقب اللقاء بأن النتائج "لم تكن جيدة" خلال الفترة الأخيرة. وأضاف "الجانب الإيجابي في اللقاء هو الفرص الكثيرة التي صنعناها. الانطباعات رغم التعادل لم تكن سيئة لأننا وصلنا لمرمى المنافس الذي لم يصل لمرمانا كثيرا".
وأكد صاحب الـ32 عاما، الذي سيغيب عن مباراة بوروسيا دورتموند الألماني المقبلة على ملعب "كامب نو" للإيقاف، أن اللاعبين يرغبون في "الخروج سريعا من هذه الفترة لأننا لا نريد أن تستمر طويلا".
وأقر بيكيه بأن الفريق "لا يقدم المستوى المطلوب مؤخرا في الليغا وفي دوري الأبطال"، ولكنه ذكَر في الوقت ذاته بالعام الأول للمدرب السابق لويس إنريكي مارتينيز مع برسا (2014-15) "عندما لم نقدم المستوى المأمول في بعض فترات الموسم، ولكننا فزنا في النهاية بـالتشامبيونز ليغ".
وأصبح فالفيردي في مرمى الانتقادات مجددا، وأكدت صحيفة "ماركا" الرياضية أمس أن فالفيردي مهدد بالإقالة مرة أخرى بعد فشله الموسم الماضي في التأهل لنهائي التشامبيونز ليغ والخسارة في نهائي كأس الملك.
وذكرت أن إدارة "برسا" لم تجد الصيف الماضي بديلا مناسبا لفالفيردي، لتقرر الإبقاء عليه هذا الموسم، الذي يعد الأسوأ لبرشلونة في السنوات الأخيرة.
خسر برشلونة ثلاث مباريات وتعادل في واحدة في أول 11 جولة بالليغا، وأول من أمس فشل للمباراة الرابعة في تسجيل أي هدف.
وأشارت إلى أن الهولندي رونالد كومان (56 عاما) مدرب منتخب بلاده، يعد الأقرب لتولي هذه المسؤولية، لكن عقب نهاية يورو 2020، حيث أن عقده مع المنتخب الهولندي يتضمن بندا يسمح له بفسخ العقد حال وصوله عرض من برشلونة، مقابل شرط جزائي محدد.
من جانبها أكدت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الكاتالونية أن المدرب الأرجنتيني مارسيلو غاياردو، المدير الفني لليفر بليت، يعد مرشحا أيضا لخلافة فالفيردي.
واشارت إلى أن غاياردو (43 عاما) مدرب صانع للإنجازات ويكفي قيادته ريفر لبلوغ نهائي كأس ليبرتادوريس القارية في أميركا الجنوبية للعام الثاني تواليا، سعيا للاحتفاظ باللقب.
وذكّرت بأن نجم فريق برشلونة، ليونيل ميسي، منح صوته لغاياردو في جوائز الفيفا لأفضل مدرب هذا العام إلى جانب بيب غوارديولا وماوريسيو بوكيتينو. -(إفي)