فرانك مرشح بارز لتدريب يونايتد.. ونيفيل يرفض تشبيه هويلوند بهالاند

مدرب برينتفورد توماس فرانك -(من المصدر)
مدرب برينتفورد توماس فرانك -(من المصدر)
مدن - أفادت تقارير صحفية أمس، بأن مدرب برينتفورد توماس فرانك، يتصدر الترشيحات لخلافة إريك تين هاج في تدريب مانشستر يونايتد، حال تمت إقالة المدرب الهولندي. اضافة اعلان
ووفقا لصحيفة "تيليجراف"، فإن يونايتد لم يتخذ بعد قرارًا بشأن مستقبل تين هاج، لكن وفي حال قرر الاستغناء عنه، فإن فرانك سيكون مرشحا قويا لخلافته، خصوصا وأنه يحظى بإعجاب المسؤولين في شركة "إنيوس" التي تتولى إدارة عمليات كرة القدم في النادي. 
وحقق المدرب الدنماركي، نجاحا كبيرا مع برينتفورد منذ توليه المسؤولية في تشرين الأول (أكتوبر) العام 2018، حيث حوله من نادي في متوسط ترتيب دوري التشامبيونشيب، إلى فريق ثابت في الدوري الإنجليزي الممتاز. 
وأضافت الصحيفة، أن فرانك يتمتع بعلاقة جيدة مع شركة "إنيوس"، خصوصا مديرها الرياضي السير ديف برايلسفورد. 
وتابعت "نيليجراف"، بأن النية تتجه في مانشستر يونايتد، إلى تعيين مدرب بصلاحيات فنية فقط، مع تعيين المدير الفني الجديد جيسون ويلكوكس والمدير الرياضي المنتظر دان أشوورث للإشراف على الأمور الأخرى مثل الانتقالات.
نيفيل: هويلوند ليس مثل هالاند
يعتقد مدافع مانشستر يونايتد السابق جاري نيفيل، أن راسموس هويلوند لن يصبح أحد أعظم مهاجمي الدوري الإنجليزي الممتاز في مانشستر يونايتد. 
وانتقل هويلوند إلى مانشستر يونايتد في صفقة انتقال بقيمة 72 مليون جنيه إسترليني، قادما من أتالانتا الإيطالي في الصيف الماضي، لكنه كافح من أجل تقديم عروض ثابتة، ونادرًا ما كان يشكل تهديدًا أمام المرمى. 
وفي حديثه لشبكة "سكاي سبورتس"، قال نيفيل: "أعتقد أنه يافع يحتاج إلى المثابرة. نظرت إلى أولي واتكينز من قبل. لن يصبح هالاند أو أجويرو، أحد المهاجمين العظماء في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، لا أعتقد ذلك". 
وأضاف: "لكنه (هويلوند) يمكن أن يصبح أولي واتكينز. يمكنك أن تنظر إلى شخص كهذا، أعتقد أنه يمكنه تسجيل 20 هدفًا". 
وتابع: "أتمنى أن يكون المهاجم الثاني هذا الموسم. أتمنى لو كان يتعلم (هذا الموسم)، لقد أجريت المقابلة مع إريك تن هاج الأسبوع الماضي. وأشار إلى هاري كين. إذا كان يتعلم من كين الآن أو يلعب معه، فأعتقد أنك سترى لاعبًا مختلفًا تمامًا". 
وأردف: ""ثانيًا، يبلغ عمره 21 عامًا. إنه غير متسق بعض الشيء في عمله في موسمه الأول بالدوري الإنجليزي الممتاز، ويذكرني قليلاً بداروين نونيز. إنه يذكرني قليلاً بنيكولاس جاكسون، عندما تنظر إلى هؤلاء، تجدهم مشاريعا. أما مانشستر يونايتد، فهو (هويلوند) مهاجمهم الوحيد.. ننسى أنتوني مارسيال.. لم يكن هناك لسنوات".
فاران يترك يونايتد
يغادر المدافع الفرنسي رافايل فاران صفوف مانشستر يونايتد هذا الصيف بعد انتهاء عقده مع فريق "الشياطين الحمر"، الذي لعب معه ثلاثة مواسم، وفقاً لما أعلن النادي الإنجليزي لكرة القدم.
وقال النادي في بيان: "قدم فاران الرقي والخبرة للفريق خلال 93 مباراة حتى الآن. وساعد الفرنسي في الفوز بأول لقبٍ كبيرٍ لنا في ست سنوات، حين رفع كأس الرابطة 2023 على ملعب ويمبلي".
وأضاف "جميع من في يونايتد يشكرون "رافا"، على خدمته ويتمنون له الأفضل في مستقبله".
وانتقل فاران (31 عاماً) إلى يونايتد قادماً من ريال مدريد الإسباني العام 2021، في صفقة قدرت بـ43 مليون دولار، ولعب بقميصه 93 مباراة في جميع المسابقات وسجل هدفين.
وغاب المدافع الذي أعلن اعتزاله الدولي بعد خسارة نهائي كأس العالم 2022، أمام الأرجنتين في قطر، عن فريقه منذ الخسارة أمام تشلسي 3-4 في 4 أيار (مايو)، بسبب الإصابة، لكنه قد يشارك مجدداً قبل انتهاء الموسم.
وقال فاران في فيديو نشره على حسابه عبر "إنستغرام": "إليكم، جمهور مانشستر يونايتد، فقد كانت سنوات رائعة في اللعب لهذا النادي المميز وارتداء هذا القميص". 
وأضاف، "المرة الأولى التي ذهبت فيها إلى أولد ترافورد كلاعب لمانشستر يونايتد كانت خيالية، الأجواء كانت رائعة".
وتابع، "وقعت في حب هذا النادي والجمهور. عليك بأن تلعب لمانشستر يونايتد حتى تفهم ما يمثله".
وأشار الفائز بدوري أبطال أوروبا أربع مرات مع ريال مدريد إلى أنه "على الرغم من أننا خضنا موسما صعبا، فأنا متفائل جداً حيال المستقبل. المالكون الجدد (بينهم جيم راتكليف) آتون بخطة واضحة واستراتيجية رائعة".
وعانى فاران من الإصابات، إذ غاب هذا الموسم عن 13 مباراة جراء تعرضه لثلاث إصابات، كما غاب في الموسم الماضي عن 15 مباراة وقبلها 19 مباراة، وجميعها بسبب إصابات مختلفة.
ويعاني يونايتد على صعيد النتائج هذا الموسم، حيث يحتل المركز الثامن راهناً وما يزال عليه خوض مباراتين، وفشل في التأهل إلى دوري الأبطال والدوري الأوروبي "يوروبا ليج"، لكنه يمني النفس بالتتويج بكأس إنجلترا أمام مانسستر سيتي في النهائي الذي يقام في 25 أيار (مايو) الحالي.
إيمري فخور بأستون فيلا
أعرب أوناي إيمري، مدرب فريق أستون فيلا، عن فخره بأداء لاعبيه، بعدما قلب الفريق تأخره 1-3 أمام ضيفه ليفربول، إلى تعادل 3-3 عقب تسجيله هدفين في اللحظات الأخيرة، من لقاء الفريقين أول من أمس، بالمرحلة الـ37 لبطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
وتقدم ليفربول بهدف مبكر سجله الأرجنتيني إيميليانو مارتينيز، حارس مرمى أستون فيلا، بالخطأ في مرماه في الدقيقة الثانية، قبل أن يعادل يوري تيليمانز لأصحاب الأرض في الدقيقة 12.
وأضاف كودي جاكبو وجاريل كوانساه الهدفين الثاني والثالث لليفربول في الدقيقتين 23 و48 على الترتيب، غير أن أستون فيلا أدرك التعادل في الوقت القاتل، بعدما أحرز جون دوران هدفين للفريق المضيف في الدقيقتين 85 و88 على الترتيب.
وارتفع رصيد أستون فيلا إلى 68 نقطة في المركز الرابع، المؤهل لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، قبل خوض مباراته الأخيرة في المسابقة أمام مضيفه كريستال بالاس، متفوقا بفارق 5 نقاط على توتنهام هوتسبير، صاحب المركز الخامس، الذي استضاف مانشستر سيتي في مباراة مؤجلة في وقت متأخر أمس، قبل أن يختتم لقاءاته في المسابقة هذا الموسم أمام مضيفه شيفيلد يونايتد متذيل الترتيب، الذي تأكد هبوطه لدوري الدرجة الأولى (تشامبيونشيب).
وأثنى إيمري على أداء لاعبيه، بعدما شعر أنهم تنافسوا بشكل جيد أمام ليفربول، في اللقاء الذي جرى على ملعب "فيلا بارك" بمدينة برمنجهام.
وقال مدرب أستون فيلا عقب المباراة: "أمامنا مباراة واحدة متبقية أمام كريستال بالاس يوم الأحد ونحن متحمسون للغاية للوصول إلى هناك، لأنه أتيحت لنا اليوم فرصة الحصول على النقاط الثلاث ولم نفعل ذلك".
وأضاف إيمري، "لقد لعبنا مباراة متكافئة أمام ليفربول. تهانينا لهم لأنهم لعبوا بأمانة وتنافسوا بشكل جيد للغاية، لقد تنافسنا بشكل جيد للغاية رغم أننا لعبنا بشكل أكثر فوضوية من المعتاد عندما كنا بحاجة لاستغلال حماسنا في ظل مؤازرة جماهيرنا ومحاولة الضغط بكل شيء".
وتابع: "سجلنا هدفين وتعادلنا. حتى قبل النهاية، حصلنا على فرصة لخطف النقاط الثلاث عن طريق موسى ديابي لكننا لم نستغلها، أنا فخور جدا بمشجعينا وبالمكانة التي وصلنا إليها في البطولة الآن، وبكيفية نقل طاقتنا وشغفنا مع الجماهير"..
وربما يحسم أستون فيلا صعوده للمسابقة القارية رسميا، حال تعثر توتنهام أمام مانشستر سيتي أمس، لكن إيمري يبدو مصمما على الاستعداد بطريقته المعتادة.
وشدد إيمري: "الأمر ما يزال في أيدينا وينبغي علينا أن نحاول التركيز على عملنا غدا. سنذهب للتمرين في الصباح ونتعافى ونستعد للمباراة يوم الأحد، وسنقوم بتحليل عميق للمباراة التي لعبناها الليلة والمنافس كريستال بالاس".
واختتم المدرب الإسباني تصريحاته قائلا: "سنحاول الوصول إلى هناك ونحن نشعر بالقوة للحصول على الخيار المتاح لدينا". -(وكالات)