قوانين اللعب المالي النظيف تبث الرعب بين أندية الـ"بريميرليج"

لاعبو تشيلسي خلال إحدى مباريات الموسم الحالي -(من المصدر)
لاعبو تشيلسي خلال إحدى مباريات الموسم الحالي -(من المصدر)
مدن - تشعر أندية الدوري الإنجليزي الممتاز بالخوف من انتهاك قوانين اللعب المالي النظيف الخاصة بالمسابقة، حيث تستعد لصيف هادئ في سوق الانتقالات بنهاية الموسم الحالي.اضافة اعلان
وأصبحت لوائح اللعب المالي النظيف في الدوري الإنجليزي الممتاز موضع تركيز خلال الأشهر الأخيرة، مع خصم إيفرتون 10 نقاط في تشرين الثاني (نوفمبر)، رغم تخفيض هذه العقوبة إلى 6 نقاط عند الاستئناف.
وفي الشهر الماضي، تم اتهام إيفرتون مرة أخرى إلى جانب نوتنجهام فورست، بانتهاك قواعد الإنفاق في الدوري، مع انتظار كلا الناديين لمعرفة مصيرهما.
ويسمح لأندية الدوري الإنجليزي الممتاز بخسارة 105 ملايين جنيه إسترليني على مدى ثلاث سنوات، مع نهاية كل سنة محاسبية في 30 حزيران (يونيو).
ومنذ أن استحوذ ائتلاف بقيادة تود بويلي على تشيلسي في أيار (مايو) من العام 2022، أنفق البلوز أكثر من مليار جنيه إسترليني في سوق الانتقالات.
وقام تشيلسي بتوزيع التكلفة قليلاً، من خلال عقود طويلة تمتد أحيانا إلى 10 سنوات يمكن من خلالها تقسيط قيمة العقود، لكن النادي ما يزال الأعلى إنفاقا في دوري الدرجة الأولى خلال تلك الفترة.
ويشعر الكثيرون أن تشيلسي هو النادي التالي الذي يواجه خطر انتهاك القواعد، على الرغم من إصرار إدارته على أنهم سيكونون على ما يرام.
ووفقا لصحيفة "تايمز"، حذر المسؤولون التنفيذيون في أندية الدرجة الأولى من صيف يشهد إنفاقًا محدودًا على الانتقالات، بسبب مخاوفهم من انتهاك القواعد المالية ومواجهة إمكانية خصم النقاط.
ويزعم التقرير، أنه على الرغم من أن فورست وإيفرتون يواجهان بالفعل اتهامًا واحدًا، إلا أنهما معرضان لخطر اتهام محتمل آخر، وقد يحتاج كلاهما إلى اتخاذ إجراء إما عن طريق بيع اللاعبين أو تأمين شراكات تجارية جديدة قبل الموعد النهائي في 30 حزيران (يونيو) من العام الحالي.
وقال أحد المسؤولين التنفيذيين للصحيفة: "أي شخص يقترب من الحد الأقصى يشعر بالرعب من المخاطرة الآن. من المؤكد أن الأندية تخطئ في جانب الحذر".
وكانت المخاوف التي تواجهها الأندية بشأن انتهاك قواعد اللعب المالي النظيف واضحة بالفعل في كانون الثاني (يناير)، حيث أنفقت فرق الدرجة الأولى 96.2 مليون جنيه إسترليني فقط، وهو ما يمثل انخفاضًا كبيرًا عن الإنفاق البالغ 780 مليون جنيه إسترليني قبل 12 شهرًا.
وقال مصدر آخر لم يذكر اسمه لصحيفة "تايمز": "إنها عملية توازن الآن. نحن بحاجة إلى البقاء ضمن القواعد ولكننا بحاجة إلى أن نظل قادرين على المنافسة على الصعيدين المحلي والأوروبي".
وزعمت تقارير أول من أمس، أن منافسي تشيلسي يعتقدون أن البلوز يجب أن يحقق مبيعات بقيمة 100 مليون جنيه إسترليني قبل 30 حزيران (يونيو)، للبقاء بعيدا عن خطر انتهاك القوانين، مع إصرار المستشار المالي السابق لمانشستر سيتي ستيفان بورسون على أن النادي اللندني سيفشل في ذلك.
ويواصل التقرير الادعاء بأن البلوز لديه قلق أكبر فيما يتعلق بتحقيق الدوري الإنجليزي الممتاز في المدفوعات السرية المزعومة، التي قدمها النادي خلال فترة رومان أبراموفيتش.
واكتشف مالكو تشيلسي، بقيادة تود بويلي، المدفوعات عند استحواذهم على النادي في العام 2022، وأبلغوا عنها ذاتيًا الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن من المتوقع توجيه الاتهامات.
وفي الوقت نفسه، من غير المتوقع أن يكون آرسنال في خطر انتهاك قواعد اللعب المالي النظيف، على الرغم من تكبده خسائر بقيمة 97 مليون جنيه إسترليني خلال الموسمين السابقين، وذلك لأن فاتورة أجورهم تظل أقل بكثير من المنافسين.- (وكالات)