كاسيميرو أم خاميس.. القرار في يد زيدان قبل موقعة فولفسبورغ

مدريد- تعد مسألة الاختيار بين البرازيلي كاسيميرو والكولومبي خاميس رودريغيز في التشكيل الذي سيدفع به المدير الفني لريال مدريد الإسباني، الفرنسي زين الدين زيدان في مواجهة فولفسبورغ الألماني الحاسمة اليوم بملعب “سانتياغو برنابيو” بمثابة المشكلة الأبرز التي يجب على “زيزو” التعامل معها.اضافة اعلان
ويخوض ريال المباراة بعد أن أراح زيدان عددا كبيرا من لاعبيه الأساسيين في مواجهة ايبار بالجولة الـ32 من الليغا السبت في مباراة كانت سهلة نسبيا قبل محاولة الملكي اليوم تعويض الخسارة التي مني بها في الذهاب بهدفين نظيفين.
ويجب على المدير الفني لريال اتخاذ قرار بشأن مشاركة كاسيميرو، التي تعزز التوازن في الهجوم او الرهان على اللعب العمودي والنسق المختلف الذي يضيفه خاميس.
وبالنسبة لباقي التشكيل لا توجد أي مشكلة في الاختيار بالنسبة لزيدان، فكل الأمور واضحة، خصوصا بعد عودة الفرنسي كريم بنزيمة عقب الكدمة القوية التي تعرض لها في الركبة اليسرى في مباراة الذهاب يوم الأربعاء الماضي.
وتعد هزيمة فولفسبورغ هي العيب الوحيد في المواجهات الأخيرة التي خاضها ريال والتي حقق فيها ست انتصارات في الدوري الذي كان يبدو شبه محسوم لصالح برشلونة، ولكن الآمال عادت مجددا مؤخرا لتبث في الفريق مزيدا من الحماس لتعويض ما حدث في مباراة الذهاب.
تأتي المباراة تحديدا بعد الثلاثية التي سجلها ريال مدريد في مرمى ايبار خلال 20 دقيقة فقط، في المباراة التي انتهت برباعية نظيفة، على الرغم من أن التشكيل الذي لعب به زيدان كان مليئا بالتغييرات (ثمانية تحديدا)، لتثبت أن كل شيء ممكن على أرض البرنابيو، إذا ما كان الفريق في حالته الذهنية المثالية.
وجاء قرار زيدان باراحة كل من كيلور نافاس ومارسيلو وتوني كروس ولوكا مودريتش وغاريث بيل بنتيجة طيبة، هذا بخلاف عدم لعب كل من سرجيو راموس للايقاف وبنزيمة ورفاييل فاران للاصابة.
بسبب كل هذه العوامل، يمكن القول بأن القوام الأساسي المعهود لريال مدريد سيدخل مباراة اليوم من أجل تحقيق العودة وهو في حالة انتعاش بدني.
وعموما يوجد 10 لاعبين من غير المتوقع أن يبتعدوا عن التشكيل الذي سيخوض به زيدان المباراة؛ فسيعود الكوستاريكي كيلور نافاس لحراسة المرمى عقب مشاركة البديل كيكو كاسيا أمام إيبار في أول مباراة له منذ أربعة شهور وإظهار أن مستواه ما يزال جيدا.
وفي الدفاع، سيدفع زيدان بداني كارفاخال في مركز الظهير الأيمن بكل تأكيد بعد معاناة دانيلو في مراقبة جوليان دراكسلر خلال مباراة الذهاب.
وسيلعب بيبي وسيرجيو راموس، العائد عقب العقوبة، في محور الدفاع، بينما سيشغل مارسيلو الرواق الأيسر.
وبناء على القرار الذي سيتوصل له زيدان بخصوص مسألة الدفع بخاميس أم كاسيميرو سيتحدد المركز الذي سيلعب فيه، حيث سيشغل محور الارتكاز حال مشاركة الكولومبي في حال اختيار الكولومبي، فيما ان مودريتش سيخوض المباراة منتعشا لكي يكون قادرا على مجابهة المجهود البدني الكبير المطلوب منه في نصف الملعب للتواصل مع ثلاثي الـ”بي بي سي” الهجومي.
وفي الهجوم تمثلت أفضل الأنباء في عودة الفرنسي كريم بنزيمة بفضل تعافيه السريع، مع بيل الذي حصل على الراحة المطلوبة التي ستساعده كثيرا في انطلاقاته من على الأطراف لارسال العرضيات في المباراة التي سيتوجب فيها على الملكي اغلاق المساحات أمام خصمه منذ البداية واجباره على المعاناة.
ويعد كريستيانو رونالدو الوحيد الذي لم يحصل على راحة في الليغا، حيث كان من المتوقع أن يتم تغييره بعد أول ثلث ساعة من مواجهة إيبار ولكن الكدمة التي تعرض لها خيسيه منعت هذا الأمر.
يقول راموس “شعار الفريق لا يكسب المباريات، لكنه، يجبرنا على الفوز بها”، بينما يضيف كريستيانو رونالدو “الثلاثاء ستكون ليلة ساحرة”، فيما يرى كارفاخال “انها حرب لن نخسرها”، ولكن حقيقة كل هذه التصريحات ستظهر اليوم. هل سيكون ريال قادرا على العودة أم سيضيع آخر أمل في الموسم؟  - (إفي)