كولومبيا تبلغ النهائي.. و"الشغب" يفسد نهاية مشوار الأوروغواي

لاعبو كولومبيا يحتفلون مع جماهيرهم بهدف الفوز في مرمى الأوروغواي - (من المصدر)
لاعبو كولومبيا يحتفلون مع جماهيرهم بهدف الفوز في مرمى الأوروغواي - (من المصدر)
مدن - أكد المدير الفني لمنتخب الأوروغواي مارسيلو بييلسا، أن الشجار الذي تورط فيه بعض من لاعبيه مثل أحداثا "مؤسفة حقا"، وذلك على هامش إقصاء فريقه من نصف نهائي بطولة كوبا أميركا عقب خسارته أمام كولومبيا 0-1، والتي ضربت موعدا مع الأرجنتين في نهائي المسابقة، الذي يقام فجر الإثنين المقبل في ملعب "هارد روك" بالولايات المتحدة الأميركية.اضافة اعلان
وقال بييلسا، خلال المؤتمر الصحفي: "لم أشاهد الأحداث التي وقعت في المدرجات، لأنني توجهت إلى غرفة خلع الملابس فور انتهاء الشجار الذي أثير بين لاعبي المنتخبين في وسط الملعب، لكنني عندما رأيت أن الشجار قد انتهى توجهت على الفور لغرفة خلع الملابس، وأعتقد أن اللاعبين الذين توجهوا للمدرجات كانوا يوجهون الشكر لجماهير الأوروغواي على الدعم".
وأضاف، "لكنني علمت لاحقا أن هناك أحداثا مؤسفة حقا قد وقعت".
وقفز العديد من لاعبي منتخب الأوروغواي، بما فيهم داروين نونيز ورونالد أراوخو وخوسيه ماريا خيمينيز، إلى المدرجات للاشتباك مع مشجعي كولومبيا بمجرد انتهاء مواجهة الفريقين في الدور نصف النهائي لبطولة كوبا أميركا 2024 والتي انتهت بفوز "لوس كافيتيروس" بهدف دون رد.
وبمجرد إطلاق الحكم صافرة نهاية اللقاء حدث شجار بين لاعبي المنتخبين عند دائرة منتصف الملعب، وانتقل ذلك الشجار سريعا إلى المدرجات بين جماهير المنتخبين.
وتلقى نونيز لكمة في وجهه من قبل أحد مشجعي المنتخب الكولومبي، واستمر هذا الشجار لبضع دقائق وسط المحاولات غير المجدية لقوات الشرطة، من أجل فض وفصل المتورطين في هذا الأمر.
وفي التفاصيل الفنية للمباراة، حافظت كولومبيا على سجلها الخالي من الهزائم للمباراة الـ28 تواليا، لتلعب فجر الإثنين أمام "التانجو" ونجمه ليونيل ميسي في ميامي، سعيا للظفر باللقب الثاني لها بعد غياب 23 عاما.
وسجل هدف كولومبيا الوحيد أمام أوروغواي اللاعب جيفرسون ليرما في الدقيقة 39، في مباراة شهدت إثارة كبيرة في دقائقها الأخيرة.
وأهدر داروين نونيز فرصة هدف محقق لـ"السيليستي" عند الدقيقة 17 بعد تسديدة قوية بيسراه على حافة المنطقة وأمام المرمى الخالي سارت بجوار القائم. وواصل نونيز، مهاجم ليفربول، مسلسل إهدار الفرص، وسدد كرة أخرى تجاه المرمى في الدقيقة 27 بيمناه هذه المرة، لكنها سارت أيضا فوق العارضة.
ولم يستمر لاعب أوروغواي رودريجو بيتانكور، في الملعب بعد تعرضه لإصابة عضلية مع انتصاف الشوط الأول، ما أدى لاستعادة كولومبيا لقوتها في خط الوسط.
وبعدها نجح ليرما، لاعب كريستال بالاس، في تسجيل هدف المباراة الوحيد لكولومبيا من رأسية رائعة داخل المنطقة لكرة صنعها له المتألق خاميس رودريجيز من ركنية، ليواصل نجم ريال مدريد السابق وساو باولو الحالي، صناعة الأهداف مع كولومبيا للمرة السادسة في خامس مباراة.
وشهدت المباراة العديد من الالتحامات، ليتعرض دانييل مونيوز لاعب كولومبيا للطرد في الدقيقة 45 بعد نيله البطاقة الصفراء الثانية، بسبب اعتدائه على مانويل أوجارتي.
وفي الشوط الثاني ازدادت الصدامات بين اللاعبين بشكل ملححوظ، وكانت كرة القدم تدور بالكاد بسبب تعدد الصافرات والاحتجاجات من كل جانب، واضطر الكولومبي ريتشارد ريوس للانسحاب مصابا بعد التحام قوي بماكسي أراوخو.
وعلى إثر احتجاجه على هذا الالتحام، نال خاميس بطاقة صفراء، ليقرر مدربه نيستور لورنزو على الفور استبداله حفاظا عليه من الطرد وعدم المشاركة في النهائي. أما مارسيلو بييلسا فقرر الدفع بكل أوراقه وأشرك لويس سواريز بدلا من جييرمون فاريلا، وبالفعل كانت أوروغواي قريبة من إدراك التعادل، ليغير مدرب منتخب كولومبيا جون كوردوبا ويدفع بييري مينا لتعزيز دفاعاته.
وكاد سواريز، مهاجم برشلونة وليفربول سابقا وإنتر ميامي حاليا، أن يسجل التعادل في الدقيقة 70، لكن تسديدته اصطدمت بالقائم الأيسر. وحاصرت أوروغواي نظيرتها كولومبيا في الدقائق الأخيرة مستغلة أيضا تفوقها العددي، بينما أغلقت كولومبيا دفاعاتها، وكاد ماتيوس أوريبي أن يستغل هذا الاندفاع الهجومي ليحسم اللقاء لصالح كولومبيا بهدف ثان، لكنه أهدر فرصتين في الثواني الأخيرة، لينهي الحكم اللقاء وسط سعادة للاعبي فريق "لوس كافيتيروس" وحسرة لأوروغواي.
وواصل النجم الكولومبي خاميس رودريجيز توهجه في النسخة الحالية لبطولة كأس أميركا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أميركا 2024)، بعدما قاد بلاده للصعود لنهائي البطولة على حساب منتخب أوروغواي.
وصنع خاميس هدف منتخب كولومبيا الوحيد الذي أحرزه زميله جيفرسون ليرما في مرمى أوروغواي خلال اللقاء، الذي جرى في ملعب "بنك أوف أميركا" بمدينة شارلوت، لينفرد بالرقم القياسي لأكثر اللاعبين صناعة للأهداف في نسخة واحدة بالمسابقة منذ العام 2011، بعدما صنع 6 تمريرات حاسمة في النسخة الحالية، متفوقا على الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي صنع 5 أهداف لزملائه خلال النسخة الماضية (كوبا أميركا 2021)، وفقا للموقع الإلكتروني الرسمي للبطولة.
وكان خاميس صنع هدفين خلال فوز كولومبيا 2-1 على باراغواي، وهدفا في فوز الفريق 3-0 على كوستاريكا بمرحلة المجموعات في كوبا أميركا 2024، قبل أن يقدم تمريرتين حاسمتين أثناء فوز فريق المدرب الأرجنتيني نيستور لورينزو الكاسح 5-0 على بنما في دور الثمانية.
وما تزال الفرصة مواتية أمام خاميس، الذي يلعب في صفوف ساو باولو البرازيلي، لتعزيز رقمه القياسي، حال قيامه بأي تمريرات حاسمة أخرى خلال المباراة النهائية للبطولة بين كولومبيا والأرجنتين. ويسعى خاميس لقيادة منتخب كولومبيا للتتويج بلقبه الثاني في كوبا أميركا، بعد التتويج بنسخة العام 2001. -(وكالات)