لوبيتيغي يرفض المبالغة بالاحتفال بعد سداسية إسبانية في شباك الأرجنتين

الإسباني إيسكو يحتفل بأحد أهدافه الثلاثة في مرمى الأرجنتين أول من أمس -(أ ف ب)
الإسباني إيسكو يحتفل بأحد أهدافه الثلاثة في مرمى الأرجنتين أول من أمس -(أ ف ب)

مدن- قال جولين لوبيتيغي مدرب منتخب إسبانيا عقب الفوز الكاسح أول من أمس، على الأرجنتين 6-1 "إن الأمر لم يبدأ بعد"، في إشارة إلى مونديال 2018 الذي اعتبر أنه "شيئا آخرا مختلفا عن الوديات"، داعيا إلى "الهدوء والتعقل" قبل أن يؤكد "نعرف أين نقف".اضافة اعلان
وأوضح لوبيتيغي "يستحق اللاعبون التهنئة والشكر وقول الحقيقة: الأمر لم يبدأ بعد. نحن سعداء، هزمنا فريقا كان وصيف بطل آخر مونديال، ويمتلك تاريخا عريقا. لكن لا شيء بعد ذلك"، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد فور انتهاء المباراة.
كما أعرب لوبيتيغي عن اقتناعه بعدم وجود فوارق بين المنتخبين، مشددا "أنت لا تصدق ذلك. النتيجة حقيقية والمباراة التي قدمناها أيضا. بدأ اللقاء متكافئا. غاب لاعبون مهمون عن منتخب الأرجنتين. المونديال شيء آخر، مختلف عن لقاء ودي".
وتابع "نحن سعداء، لكننا لسنا راضين، لأن المونديال لم يبدأ بعد. ما يجب فعله هو تهنئة اللاعبين، والإيمان بالطريق الذي بدأناه، لا شيء آخر"، في محاولة منه لتهدئة تطلعات الجمهور الكبيرة بعد هذا الفوز الكاسح على الـ"ألبيسيليستي".
وحول سيناريو المباراة، كشف لوبيتيغي أنه كان يتوقع لعب الأرجنتين بدفاع متقدم، وهو ما تعامل معه بدفعه بدييغو كوستا في الشوط الأول ثم إياغو أسباس في الشوط الثاني، كاشفا "قررنا البدء بدييغو كوستا لأننا أدركنا أنه ما نحتاجه، ثم إياغو في الشوط الثاني لأن دييغو عانى مشكلات".
وأقر لاعب وسط منتخب إسبانيا، إيسكو ألاركون، صاحب الهاتريك في مرمى الأرجنتين بأنه يفتقد للثقة اللازمة في ريال مدريد عكس تلك التي يشعر بها مع "لا روخا".
وصرح إيسكو عقب اللقاء "مباريات المنتخب تعطيني الحياة، أشعر هنا بثقة المدرب. في مدريد ربما لم أكتسب تلك الثقة، لكني مازلت أشعر بالحماسة لمواصلة العمل والتحسن ولكسب موقع أساسي لي في الفريق والمنتخب. لدي رغبة كبيرة لإظهار كوني لاعب جيد".
وقال اللاعب إن المشكلة ربما تكون فيه لعدم تمكنه من كسب دور بطولي أكبر في ريال مدريد مقارنة بالمنتخب، الذي يحصل فيه على كامل الدعم من لوبيتيغي.
وصرح "هذه حقيقة إنني ربما لا أحظى في مدريد بالاستمرارية التي يحتاجها ويتمناها لاعب كرة القدم، لكن هناك لاعبين كبار بالفريق وكما قلت ربما تكمن المشكلة في أنا، وأنني لم أنجح في حجز مكان لي، لكن لدي الرغبة في مواصلة العمل وإظهار امكانياتي للمدرب ليعتمد علي".
وعن المباراة دعا إيسكو إلى الحذر رغم الفوز الكبير، مشيرا إلى أنها لا تتعدى كونها مباراة ودية "المنتخب جيد للغاية ومتماسك ولديه مستقبل واعد لكن لا يجب أن ننسى أنها مباراة ودية وماتزال ضمن الاعدادات للمونديال، لدينا الكثير من العمل لإنجازه في الفترة المقبلة، وعلينا أن نخوض المونديال بكل تواضع".
ومن ناحيته، أبدى قائد المنتخب الإسباني سيرجيو راموس رضاه عن الفوز الكبير، إلّا أنه يرى أن "منتخب الأرجنتين سيئ" بدون ميسي.
وقال نجم فريق ريال مدريد والمنتخب الإسباني في تصريحات أدلى بها عقب المباراة "من الرائع دائما تحقيق الفوز على منتخبات قوية لديها لاعبين على مستوى متميز" مؤكدا أن لاروخا "على الطريق الصحيح لخوض مباريات كأس العالم".
وأضاف، ومع ذلك، ليس هذا هو الوقت المناسب لـ"التفاخر" بالفوز على كتيبة خورخي سامباولي، التي تأثر آداؤها كثيرا بسبب غياب ميسي.
وقال راموس (31 عاما) ردا سؤال حول غياب ميسي، "ليو لاعب عظيم، لاعب فريد، ومنتخب الأرجنتين سيئ بدونه، في وجوده يكون أكثر قوة".
وأكد أن المنتخب الإسباني خاض "مباراة كبيرة"، وأثنى على رغبة زملائه في "الاستمرار في البحث عن مزيد من الأهداف" خلال المباراة.
واختتم راموس "أتذكر أن الأرجنتين أحرزت أربعة أهداف في مرمانا من قبل، والآن لدينا ذكرى إيجابية أمامهم".
وفي الجهة المقابلة، اعتبر خورخي سامباولي، مدرب منتخب الأرجنتين، عقب الهزيمة الكاسحة أن نتيجة المباراة لم تكن مهمّة على المستوى "الكروي"، ولكنها كانت كذلك على المستوى المعنوي، وشدد على ضرورة تحمل المسؤولية عما حدث كي لا تتكرر مثل هذه الأمور في المونديال.
وقال سامباولي "إن الفريق حاول تقديم مباراة جيدة عبر الاستحواذ على الكرة من إسبانيا منذ البداية والبحث عن إمكانية لخلق فرص عبر ميزات اللاعبين"، مبينا أن الشوط الأول شهد تفوق إسبانيا وانتهى 2-0 لصالحها.
وأوضح أن "لا روخا" سيطر على مجريات الأمور في الشوط الثاني وكثف من هجومه وسط اضطراب في صفوف "راقصي التانغو"، وحين سارت الأمور على نحو سيئ بالنسبة لمنتخب الأرجنتين جاءت هجمات إسبانيا سريعة للغاية، ما أدى إلى الهزيمة بهذا الفارق الكاسح.
واعتبر المدير الفني الأرجنتيني أن النتيجة النهائية لا تعكس ما حدث في الملعب، ولكنه شدد على ضرورة تحمل المسؤولية عن هذه المواجهة "كي لا تتكرر مثل هذه الأمور في المونديال".
كما أشاد بقوة الخصم الإسباني وتحكّمه جيدا في مجريات اللعب حين خرجت الأمور عن السيطرة بالنسبة للأرجنتينيين، واعترف بأن لاعبيه لم يكونوا على مستوى دفاعي يمنحهم "التوازن والصلابة" الذي كان ينتظره من فريقه.
وشدد سامباولي على ضرورة التعلم مما حدث والتحسن قبل المونديال، لافتا إلى أن مثل هذه المباريات يمكن أن تجعل المدرب يعيد النظر في رؤيته وتكتيكاته.
وعن غياب ميسي عن المواجهة، قال المدير الفني إن نجم فريق برشلونة "تدرّب معنا وأمضى أسبوعا جيدا من جلسات المران، ولكنه مازال يعاني من متاعب في الساق، وعقب التدريب الأخيرة شعر بألم، ما أدى إلى عدم مشاركته، لقد كان برفقة الفريق دائما، وحتى خارج الملعب. لقد تأثرنا بغيابه، وظهر كثيرا افتقادنا لليو، لوجوده معنا ولتحفيزه لنا، ولحديثه بين الشوطين".-(إفي)