ليفركوزن يستقبل بريمن بحثا عن تتويج تاريخي بـ"درع البوندسليغا"

Unلاعبو باير ليفركوزن يحتفلون مع جماهيرهم بالفوز الأوروبي الأخير على وست هام يونايتد الإنجليزي - (من المصدر) titled-1
لاعبو باير ليفركوزن يحتفلون مع جماهيرهم بالفوز الأوروبي الأخير على وست هام يونايتد الإنجليزي - (من المصدر)
مدن – يقترب فريق باير ليفركوزن من التتويج بلقبه الأول في الدوري الألماني لكرة القدم بعد خوضه موسما رائعا لم يختبر به طعم الخسارة في 42 مباراة، وذلك عندما يستقبل فريق فيردر بريمن في ملعبه "باي ارينا" عند الساعة 6:30 من مساء اليوم، ضمن منافسات الجولة 29 من "البوندسليغا".اضافة اعلان
وسيضمن الفريق الملقب بـ "دي فيركسيلف" التتويج باللقب حال فوزه على بريمن، أو خسارة بايرن ميونيخ وشتوتغارت، حيث يبتعد ليفركوزن بفارق 16 نقطة عن "حامل اللقب" بايرن ميونيخ في آخر 11 موسما، والذي يستقبل كولن، فيما يستضيف شتوتغارت نظيره آينتراخت فرانكفورت، قبل 5 مراحل على ختام الدوري.
ويستعد أنصار ليفركوزن لرفع فريقهم درع البطولة بعد سنوات من الانتظار الطويل، بينها 5 مرات حل فيها فريقهم في مركز الوصافة آخرها في العام 2011، ولا شك أن ليفركوزن سيدين بتتويجه التاريخي إلى مهندس الفوز المدرب الإسباني تشابي ألونسو، الذي عرف كيف يوظف إمكانيات لاعبيه.
واللافت أن اللاعبين الذين يشرف ألونسو على تدريبهم يرتبطون مع النادي بعقود طويلة الأمد، وهذا ما أسهم في بقائه على رأس الجهاز الفني موسما إضافيا، رغم إغراءات من فريقيه السابقين بايرن ميونيخ وليفربول، حيث ساهم العديد من اللاعبين بالمشوار التاريخي لليفركوزن نحو التتويج، فكان التألق الأبرز للاعب فلوريان فيرتس بتمريراته الحاسمة، على غرار البلجيكي كيفن دي بروين لاعب مانشستر سيتي، إضافة إلى تسجيله 14 هدفا في مختلف المسابقات، ومساهمته بتسجيل 18 تمريرة حاسمة.
ويملك فيرتس نضوجا يفوق سنواته العشرين بعد اختياره ليكون المسدد الرئيسي لركلات الجزاء في فريقه وخوضه 16 مباراة دولية مع منتخب "المانشافت"، ويبرز فيرتس في اللحظات الحاسمة بتسجيله في 3 من مباريات فريقه الأربع بالدوري، فضلا عن الهدفين والتمريرة الحاسمة في نصف نهائي كأس ألمانيا ضد فورتونا دوسلدورف (4-0).
وعندما تعاقد ليفركوزن مع الظهير الأيسر الإسباني أليكس غريمالدو في صفقة حرة مطلع الموسم الحالي، لم يكن معروفا خارج البرتغال حيث احترف مع بنفيكا، قبل أن يلفت ابن الـ28 الأنظار مع تميزه في تنفيذ الكرات الثابتة، أبرزها في شباك بايرن ميونيخ ليخرج فريقه متعادلا 2-2 في أيلول "سبتمبر" الماضي، ليساهم برفقة الظهير الأيمن الهولندي جيريمي فريمبونغ في تسجيل 39 هدفا لفريقه في الدوري.
وخاض غريمالدو أكبر عدد من الدقائق في صفوف ليفركوزن هذا الموسم، واستدعي لتمثيل صفوف منتخب إسبانيا للمرة الأولى هذا الموسم، شأنه في ذلك شأن 6 لاعبين آخرين في ليفركوزن.
ولم يكن إنفاق ليفركوزن مبلغ 15 مليون يورو للتعاقد مع السويسري غرانيت تشاكا واقعيا، لكن الاستثمار بالدولي السويسري (31 عاما) كان في محله بعدما تحول إلى "رمانة الميزان" في فريقه من الناحيتين الهجومية والدفاعية، كما يتمتع برؤية ثاقبة في تزويد زملائه بالكرات المتقنة، ويبذل مجهودا دفاعيا كبيرا وخير دليل على ذلك أنه جرى 330 كيلومترا أي أكثر من أي لاعب في البوندسليغا.
ويتمتع تشاكا بصفات قيادية وصلت إلى زملائه بعد أن عاش تجربة خسارة اللقب في الأمتار الأخيرة مع فريقه السابق أرسنال الإنجليزي الموسم الماضي. وصرح الشهر الماضي "آمل ألا يتكرر هذا الأمر (خسارة اللقب في الأمتار الأخيرة). لم نفز بأي شيء بعد، يتعين علينا بذل المزيد من العمل".
وبنى ليفركوزن تتويجه على صلابة دفاعية أيضا، حيث تألق في الصف الخلفي قلب دفاعه جوناثان تاه، فلم يدخل مرمى ليفركوزن سوى 19 هدفا هذا الموسم، أي أقل بـ14 هدفا من صاحبي المركز الثاني في ترتيب هذه الفئة وهما بروسيا دورتموند ولايبزيغ. كما سجل تاه 4 أهداف هذا الموسم، بينها رأسية حاسمة عندما قلب فريقه تخلفه أمام لايبزيغ في كانون الثاني "يناير" الماضي.
وكان تاه، مهما لا سيما مطلع العام الحالي عندما خسر فريقه جهود زميليه البوركينابي إدموند تابسوبا والعاجي أوديلون كوسونو لمشاركتهما في كأس أمم أفريقيا، حيث يدافع تاه (28 عاما) عن ألوان ليفركوزن منذ العام 2015، وفرض نفسه أساسيا أيضا في صفوف المنتخب الألماني، حيث سيكون ركيزة كتيبة المدرب يوليان ناغلسمان في كأس أوروبا التي تستضيفها بلاده الصيف المقبل.-(وكالات)