مانشستر سيتي يحتفل بإنجازه التاريخي.. وغوارديولا يؤكد بقاءه الموسم المقبل

لاعبو مانشستر سيتي وفرحة التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز -(من المصدر)
لاعبو مانشستر سيتي وفرحة التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز -(من المصدر)
مدن – أشاد مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا، بإنجاز تتويج فريقه بلقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم للمرة الرابعة على التوالي.
وبات مانشستر سيتي أول فريق يحقق هذا الإنجاز بعد الفوز على وست هام يونايتد بنتيجة 3-1 الأحد، لينتزع اللقب بفارق نقطتين عن آرسنال.اضافة اعلان
وقال غوارديولا الذي فاز بلقب الدوري الإنجليزي ست مرات منذ توليه المسؤولية في العام 2016، لشبكة "سكاي سبورتس": "سأبدأ كلامي بالحديث عن آرسنال وليفربول أيضا، ولكن بشكل خاص أرسنال الذي دفعنا للارتقاء بمستوانا".
وأضاف المدرب الإسباني: "هذا الموسم كان رائعا، وأدركنا الرسالة، وأعلم أن آرسنال سيواصل لسنوات مقبلة بسبب مديره الفني الشاب وموهبة لاعبيه والعناصر الشابة".
وأشار: "لقد أرسلوا لنا رسالة بأننا يجب أن نكون حذرين في السنوات المقبلة، ولكننا سنحتفل اليوم".
وواصل غوارديولا: "إذا قال لي أحد عندما أتيت هنا أنني في سبع سنوات سأفوز بلقب الدوري الإنجليزي ست مرات، سأقول له.. أنت مجنون، لن يحدث ذلك، ولكنه حدث".
ويستمر عقد غوارديولا مع مانشستر سيتي حتى نهاية الموسم المقبل، ملمحا إلى إمكانية استمراره لفترة أطول، ومضيفا "الحقيقة هي أنني أقرب إلى الرحيل من البقاء، إنها ثماني سنوات، وستكون تسع".
وأتم تصريحاته: "أشعر أنني أريد الاستمرار للموسم المقبل، لقد تشاورت مع إدارة النادي ولدينا الوقت للحديث في الموسم المقبل لأنه يجب أيضا وضع انطباع اللاعبين في الاعتبار، فإذا أتبعوني فالإدارة ستتبعني".
من ناحية ثانية، يشعر لاعب مانشستر سيتي جاك جريليش، بالفخر بعد إحراز فريقه لقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الرابعة على التوالي. 
وقال جريليش الذي لم يلعب مباراة أول من أمس، في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس": "شعور لا يصدق أن تكون صانع التاريخ. أنا هنا منذ ثلاث سنوات وفي كل عام أفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز، إنه أمر لا يصدق. بالنسبة للاعبين الذين تواجدوا هنا منذ أربع سنوات، للقيام بذلك في الدوري الإنجليزي الممتاز. يقول البعض إنه أصعب دوري في العالم، لذا فإن الفوز بأربعة ألقاب متتالية أمر لا يصدق". 
وأضاف: "قلت الموسم الماضي إنني لم أكن أبدًا في فريق في أي مكان حيث يتوفر لدينا ما نملكه الآن، لدينا كل شيء، شباب، لاعبون ذوي خبرة، الموهبة، والعمل الجماعي.. أمر مذهل".
وتابع: "لا أشعر أنني قدمت أداءً جيدًا هذا الموسم على الإطلاق. لقد كان أدائي أفضل هذا الموسم من موسمي الأول. في ذلك الموسم الأول أردت فقط الفوز مهما حدث. في الموسم الماضي لعبت أكثر وهذا الموسم توقف". 
وأردف: "معاييري عالية لذا أشعر أنه كان بإمكاني اللعب أكثر في بعض المباريات. أردت أن ألعب بقدر ما أستطيع في الموسم الماضي. لدينا الكثير من اللاعبين الجيدين هنا لذا فالأمر صعب، لكن هنا يكمن جمال الأمر". 
وأشاد جريليش بمدربه بيب غوارديولا قائلا: "إنه رجل لا يصدق.. لقد مررت بأوقات هذا الموسم عانيت فيها خارج الملعب - لا أمانع في قول ذلك - وكان هناك من أجلي، إنه مدرب رائع على أرض الملعب ولكن خلف الأبواب المغلقة وفي مكتبه، ساعدني أيضًا". 
واستطرد: "أنا فخور جدًا ببعض هؤلاء اللاعبين وسعيد من أجلهم. أشخاص مثل (ماتيو) كوفاسيتش، يا له من رجل رائع. لقد لعب كل دقيقة في الأسابيع القليلة الماضية ثم اليوم لم يلعب واستوعب الأمر جيدًا".
في السياق ذاته، أكد قائد مانشستر سيتي كايل ووكر، فخره بفوز فريقه بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز. 
وتسلم ووكر كأس الدوري بصفته قائدا للفريق، وهو الذي قدم مستويات مميزة طوال الموسم، لكنه رفض منح نفسه أفضلية خاصة أمام زملائه. 
وقال ووكر في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس": "أنا الرجل في المقدمة وأرتدي شارة القيادة ولكني لا أضع نفسي فوق أي شخص آخر. نحن فريق.. هناك أربعة قادة وأنا من بينهم، وجميعًا نتحمل الثقل. أنا مجرد الرجل الذي اختاروه لارتداء شارة القيادة وأنا ممتن جدًا. أن تكون قادرًا على رفع الكأس في هذا السيناريو، أربعة ألقاب متتالية، هو حلم أصبح حقيقة". 
وأضاف: "خرجنا من دوري أبطال أوروبا، ووصلنا إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، لكن القيام بذلك، وتحقيق الفوز بلقب الدوري للمرة الرابعة على التوالي، جعل الأمر مميزًا". 
وتابع: "نعرف جميعًا المباراة أمام توتنهام، بمجرد تجاوزنا تلك العقبة، تصبح الأمور على مسافة قريبة. نأتي إلى هنا ونلعب أمام جماهيرنا، حيث لم نخسر طوال الموسم.. كان لدينا الجمهور.. خلفنا، كان لدينا الزخم وكانت لدينا الثقة أيضًا". 
وحول مناقشة إمكانية إحراز اللقب الرابع على التوالي بين لاعبي الفريق، قال ووكر: "لقد تم الحديث طوال العام عما يمكننا تحقيقه والتاريخ الذي يمكننا صنعه. لكن الأمر يتعلق بالتفاصيل الدقيقة، كان الأمر يتعلق بمباراة واحدة فقط وكانت تلك المباراة أمام وست هام يونايتد، لكن الأهم من ذلك هو أننا فزنا بالدوري الإنجليزي الممتاز مرة أخرى". 
وأكمل: "الفوز بهذا الدوري صعب جدًا.. نظرت إلى الدوري الإيطالي والدوري الألماني والدوري الإسباني، وكان الفائزون يتقدمون بفارق 10 إلى 15 نقطة. الفضل يعود إلى آرسنال وليفربول بسبب ما فعلاه طوال الموسم، وهو ما يجعل الفوز باللقب أمرًا صعبًا للغاية. من المؤكد أنهما يدفعوننا إلى حدودنا القصوى".
إلى ذلك، أكد هداف مانشستر سيتي إيرلينج هالاند، أنه لم تكن لديه أي شكوك حول قدرة فريقه على إحراز اللقب في الجولة الأخيرة.
وسئل هالاند في مقابلة مع شبكة "سكاي سبورتس"، حول ما إذا كانت هناك أي شكوك حول ضمان اللقب، فأجاب: "بعد فوزنا على توتنهام، كنا نعلم أننا سنفعل ذلك. كنت واثقًا". 
وحول الفرق الذي أحدثه مانشستر سيتي في أدائه ونتائجه هذا الموسم بعد فترة أعياد الميلاد، قال المهاجم النرويجي: "الأمر هكذا كل موسم.. يبدو الأمر كما لو كانت هناك إضافة صغيرة، لأن هذه فترة مؤثرة.. أنا سعيد ولن أتذمر". 
وعن فوزه بجائزة هداف الدوري للمرة الثانية على التوالي، قال هالاند: "الأمر ليس سيئًا. ليس هناك الكثير لقوله، من الأفضل أن تشارك في كرة القدم ولا تتواصل كثيرًا. دع الآخرين يتحدثون وهذا أفضل". 
وتحدث هالاند عن اللعب تحت قيادة المدرب بيب غوارديولا بقوله: "الأمر مرهق بعض الشيء في بعض الأحيان. إنه أمر صعب، لكن انظر إلى ما فعله. إنه يطلب الكثير منا كل يوم. إذا لم ترقى إلى مستوى ما، فستواجه مشكلة كبيرة. رجل لطيف وأنا أحبه كثيرا".
أما نجم مانشستر سيتي برناردو سيلفا، فبين أن فريقه أحرز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، مستفيدا من "الهوامش الصغيرة" مع آرسنال. 
وقال سيلفا في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس": "الهوامش صغيرة جدًا.. تغلبنا على ليفربول قبل موسمين بنقطة واحدة، والآن آرسنال بنقطتين. لقد كنا محظوظين بما يكفي للحصول على هذه الهوامش الصغيرة أمام المنافسين. الإنجاز لا يصدق. أربعة ألقاب على التوالي، نحن فخورون جدًا وسعداء جدًا". 
وحول ما إذا كان هناك أي خوف بعد تسجيل وست هام هدفه وتقليص النتيجة، قال الدولي البرتغالي: "هذا يخلق بعض الشك لأنك تعلم أنهم لا يحتاجون للعب بشكل جيد لإحداث بعض الضرر. حافظ الفريق على نفس المستوى، خلقنا الفرص وسجلنا الهدف الثالث". 
وسئل سيلفا عن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز الأكثر تميزًا من بين الألقاب الأربعة الأخيرة، فأجاب: "جميعها ما عدا اللقب الأول هو الأكثر تميزًا دائمًا. الفوز بأربعة ألقاب متتالية، وهو شيء لم يحدث من قبل، أمر لا يصدق أليس كذلك؟".
وعبر نجم مانشستر سيتي فيل فودين، عن سعادته بمساعدة فريقه على إحراز اللقب. 
وأحرز فودين هدفي فريقه الأول والثاني في مرمى وست هام، وقال في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس": "من الصعب جدًا وصف ما فعلناه اليوم بالكلمات. لم يسبق لأي فريق أن فعل ذلك (فاز بأربعة ألقاب متتالية)، لقد وضعنا أنفسنا في كتب التاريخ. ترى ما يعنيه ذلك للجماهير ولنا. اللاعبون يعملون طوال العام من أجل هذه اللحظة، إنها لحظة خاصة لمشاركتها مع الجماهير". 
وحول ما يعنيه الفوز بأربعة ألقاب متتالية، قال فودين: "الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز أربع مرات، أمر لم يفعله أي فريق من قبل، لذا فإن القيام بذلك يعني أننا في هناك (مع أفضل الفرق على الإطلاق). أنا مذهول تمامًا لأكون صادقًا". 
وعما إذا كان وزملاؤه يشعرون بالتوتر قبل اللقاء، قال: "لست أنا فقط، بل جميع اللاعبين لعبوا في مباريات مهمة على مر السنين، وقد مروا بهذا الوضع عدة مرات أيضًا، لذا فمن المؤكد أن هذا ساعد في تخفيف التوتر. اعتقدت أننا ظهرنا اليوم واثقين من أنفسنا ولعبنا كرة القدم في النهاية". 
وتحدث فودين عن هدفيه قائلا: "بداية مثالية تقريبًا. في بعض الأحيان أؤمن بالتسجيل مبكرًا بعض الشيء. لحسن الحظ، سجلت الهدف الثاني وهذا حسم أمرنا قليلاً.. احتفال القناص موجود ليبقى بالتأكيد". 
وعن فوزه بلقبه السادس بالبريميرليج، قال فودين: "أنا لا أشعر بالملل من ذلك أبداً، تريد هذا الشعور في كل مرة. عندما تفوز بشيء لا يوجد شعور أفضل. أريد الاستمرار في الفوز قدر الإمكان".
على صعيد متصل، يعتقد رودري لاعب وسط مانشستر سيتي، إن عقلية الانتصارات التي يتمتع بها الفريق هي التي تميزه عن بقية المنافسين.
ويشعر رودري أن الرغبة الكبيرة في النجاح، وهو شيء أثبته الفريق مرات عديدة خلال ثماني سنوات تولى فيه غوارديولا تدريبه، هي التي منحت فريقه الأفضلية في الصراع المتقارب على التتويج باللقب.
وقال رودريجو :" إنها العقلية. بالطبع لدينا أفضل اللاعبين في العالم، وأحد أفضل الأجيال التي رأيتها في كرة القدم الإنجليزية وأوروبا، ولكن الفضل يرجع للعقلية التي بنيناها، لا يوجد أي طريقة أخرى لشرحها، لأن هناك العديد من اللاعبين العظماء في كل نادي".
وأضاف: "نحن سعداء للغاية، متحمسون للغاية لما حققناه، ولكن تداعيات ما قمنا به، أن نغير تاريخ النادي، أعتقد أننا سندرك هذا فقط بعد عدة سنوات".
وأردف: "إنه أمر مميز للغاية لأنه لم يسبقنا إليه أحد. دخلنا هذا الموسم بعدما فزنا بكل البطولات في الموسم الماضي، ولكن محاولة البناء مرة أخرى، وإيجاد الرغبة للفوز مجددا، أعتقد أن هذا أصعب شيء في كرة القدم.
ودخل مانشستر سيتي مباراته في الجولة الأخيرة على ملعب الاتحاد وهو يتصدر جدول الترتيب بفارق نقطتين أمام أرسنال، وكان يعلم أن الفوز سيجعله يتوج بلقب الدوري.
وبدأت الحفلة مبكرا عندما سجل فيل فودين أول أهداف اللقاء بعد دقيقتين فقط من بدايته، وبعد ذلك ضاعف النتيجة بعدها بـ16 دقيقة.
بعدها تمكن محمد قدوس من تقليص الفارق، ولكن رودري، أنهى الأمور بعدما سجل الهدف الثالث في الدقيقة 59. -(وكالات)