الليغا

هبوط بلد الوليد وعودة أوساسونا للمشاركة الأوروبية أبرز مشاهد الجولة الأخيرة

جماهير فريق بلد الوليد الإسباني - (من المصدر)
جماهير فريق بلد الوليد الإسباني - (من المصدر)
 أسدل الستار على منافسات دوري الدرجة الأولى الإسباني، أول من أمس، والتي شهدت العديد من الأحداث، أبرزها رحيل الفرنسي كريم بنزيمة عن صفوف ريال مدريد بعد 14 عاما من اللعب في صفوفه.اضافة اعلان
وبعد عام واحد على صعوده إلى دوري الأضواء، هبط بلد الوليد إلى دوري الدرجة الثانية بعد تعادله سلبا مع خيتافي على استاد "نويبو ثوريا"، حيث تعرض بلد الوليد إلى خمس خسائر في آخر 5 مباريات، ما أدى إلى هبوطه إلى دوري الدرجة الثانية.
كما تعود آخر مشاركة أوروبية تخص أوساسونا إلى الثالث من أيار (مايو) من العام 2007 في نصف نهائي الدوري الأوروبي أمام إشبيلية، حين خسر بهدفين نظيفين. لكن بنهاية هذا الموسم سيعود أوساسونا مرة أخرى إلى الأضواء الأوروبية، بعدما أنهى المسابقة في المركز السابع بانتصاره الأخير على جيرونا بهدفين لواحد.
وعلى الرغم من أن ألميريا يعد أسوأ فريق حقق نتائج خارج أرضه هذا الموسم في "الليغا"، إذ خسر في 19 مباراة بعيداً عن أرضه. إلا أنه تمكن من ضمان بقائه في الجولة الأخيرة بعيداً عن معقله بالتعادل بثلاثة أهداف لمثلها مع إسبانيول. ومن أصل 57 نقطة ممكنة خارج الديار تمكن ألميريا من حصد 8 نقاط فقط.
كما ودع اللاعب خواكين سانشيز فريقه ريال بيتيس على ملعب "بينيتو فيامارين" والتعادل قائم مع فالنسيا بهدف لمثله، ومعه كرة القدم والدوري الإسباني، حيث تأتي وداعية اللاعب بعد 622 مباراة سجل فيها 77 هدفا وصنع 60 في دوري الدرجة الأولى منذ مشاركته الأولى في المسابقة منذ 22 عاما في السادس والعشرين من آب (أغسطس) 2001 أمام ملقا.
وودع المهاجم الفرنسي كريم بنزيما ناديه ريال مدريد بهدف سجله في تعادل فريقه مع أتلتيك بيلباو في الجولة الأخيرة، بعد 648 مباراة خاضها مع "النادي الملكي"، سجل فيها 354 هدفا وصنع 143 منذ مباراته الأولى في 29 آب (أغسطس) 2009 أمام ديبورتيفو لا كورونيا.
تشافي يؤكد حاجة برشلونة 
إلى تدعيم صفوفه
وقال تشافي هيرنانديز مدرب برشلونة: "إنه ينتظر أسبوعا حاسما، للبت في خططه بشأن الصفقات المطلوبة هذا الصيف".
وأضاف تشافي في تصريحات أبرزتها صحيفة "موندو ديبورتيفو": "قدمنا موسما رائعا، وهذا الفريق قدم الكثير، لكن علينا أن نقاتل لنعزز أنفسنا من أجل المنافسة على الألقاب، وخاصة دوري أبطال أوروبا".
وتابع: "نحتاج لاعبين اثنين في كل مركز؛ لخلق منافسة داخلية قوية تعزز من قوة الفريق، ينتظرنا أسبوع حاسم سيحدد الصورة النهائية لخطة تعزيز أنفسنا هذا الصيف لنكون قادرين على المنافسة في الموسم الجديد".
وأضاف: "لا أعرف ما إذا كانت مباراة سيلتا فيجو هي الأخيرة لبعض اللاعبين أمثال كيسيه وفيران توريس وفاتي، نترقب ما سيحدث هذا الأسبوع، ستكون أياما حاسمة ومصيرية لطبيعة المرحلة المقبلة".
واستطرد: "سعيد جدا بأداء فاتي طوال الموسم. لقد ترك بصمة مع زملائه وشعر الجميع بأهميته داخل الفريق بفضل تسجيله للأهداف والتمريرات الحاسمة، لكن ننتظر ما سيحدث هذا الأسبوع".
وأكمل: "المباريات الأربع الأخيرة بعد ضمان التتويج بلقب الليجا، ساعدتنا على تقييم بعض الأمور، لكنها لم تغير شيئا، لأن خططنا للموسم الجديد تم تحديدها بالفعل". واختتم: "ماركوس ألونسو يحتاج للاستمرارية وخوض مباريات عديدة في مركز الظهير الأيسر، لأنني اعتمدت عليه كثيرا في عمق الدفاع، فهو لاعب متنوع، ومنحنا خيارات عديدة طوال الموسم".
يشار إلى أن برشلونة ودع دوري أبطال أوروبا من دور المجموعات في الموسمين الماضيين، علمًا بأن آخر لقب حققه الفريق الكتالوني في المسابقة كان بالعام 2015. -(وكالات)