دوري أبطال أوروبا

هوميلز يقرر مستقبله بعد النهائي.. وفينيسيوس يثني على دور أنشيلوتي

مدافع بوروسيا دورتموند ماتس هوميلز -(من المصدر)
مدافع بوروسيا دورتموند ماتس هوميلز -(من المصدر)
برلين – يتطلع إدين تيرزيتش مدرب بوروسيا دورتموند وفريقه إلى إنهاء هيمنة ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عندما يلتقي الفريقان بعد غد في ملعب "ويمبلي".اضافة اعلان
وقال تيرزيتش للصحفيين أول من أمس: "هدفنا الفوز باللقب، ولتحقيق ذلك علينا الفوز على الأبطال، وكل شيء ممكن في مباراة واحدة، نسعى لكسر سلسلة انتصارات ريال مدريد".
ويعتلي ريال مدريد قائمة الأكثر تتويجا باللقب برصيد 14 مرة، وفاز بآخر 8 نهائيات، منذ تغيير المسمى من كأس الأبطال إلى دوري أبطال أوروبا في العام 1992.
وخسر ريال مدريد آخر مرة في نهائي دوري الأبطال في العام 1982 أمام ليفربول.
ويبقى ريال بنجومه فينسيوس جونيور وجود بيلينجهام وتوني كروس هو المرشح الأقرب للفوز باللقب في "ويمبلي" يوم السبت، بعد نجاحه في إقصاء مانشستر سيتي حامل اللقب وبايرن ميونيخ في الأدوار السابقة.
أما دورتموند الفائز باللقب في العام 1997 أنهى مشواره في الدوري الألماني لكرة القدم محتلا المركز الخامس، ورغم ذلك فقد تصدر مجموعته الصعبة التي ضمت باريس سان جيرمان وميلان ونيوكاسل يونايتد وبعدها أطاح بأيندهوفن وأتلتيكو مدريد وباريس سان جيرمان في الأدوار الإقصائية.
وواصل تيرزيتش: "أنا مقتنع تماما بأن كل شيء ممكن في مباراة واحدة، بإمكاننا تحقيق إنجاز كبير، وكل تركيزنا على مباراة السبت ونستعد بأفضل طريقة ممكنة".
وأشار تيرزيتش أيضا إلى أنه يسعى لتعويض فقدان لقب الدوري الألماني في الجولة الأخيرة العام الماضي بالتعادل أمام ماينز 2-2، من أجل النادي وجماهيره.
من ناحية ثانية، قال سباستيان كيل المدير الرياضي لنادي بوروسيا دورتموند، إن حسم مستقبل المدافع المخضرم ماتس هوميلز سيتحدد بعد المباراة النهائية.
ولعب هوميلز (35 عاما) بقميص دورتموند خلال الفترة بين العامين 2008 و2016، قبل أن يعود مجددا لصفوف الفريق العام 2019 قادما من بايرن ميونيخ.
وينتهي تعاقد اللاعب المخضرم بنهاية الموسم الحالي وسط تكهنات قوية بأنه سيعلن اعتزاله.
وقال كيل: "إن ناديه  لم يتخذ قرارا بعد، ولن يحسم شيئا إلا بعد المباراة المرتقبة يوم السبت، وأكد: "بشأن ماتس فإننا نركز بكل وضوح مع المباراة فقط،  وسنقرر كل شيء بعدها".
من جهته، قال هوميلز، إنه لا يفكر حقا الاعتزال وسط عدم اليقين الذي يحيط بمستقبله.
وذكر هوميلز لصحيفة "شبورت بيلد" أمس: "إنهاء مسيرتي الكروية حاليا هي الخيار الأقل ترجيحا".
وأضاف هوميلز: "يمكن أن تستمر مسيرتي في مكان آخر. هناك ثلاثة خيارات.. دورتموند، الاعتزال، اللعب لنادي آخر".
وستكون المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا هي آخر مباراة لماركو ريوس، مع دورتموند، الذي ارتبط اسمه بالانتقال للعب في الدوري الأميركي، وهو اتجاه أعلن هوميلز أنه لن يتبعه.
وتابع: "ما يمكنني استبعاده هو الانتقال لبلد بعيد، أميركا أو مثل هذه البلدان. إذا رحلت عن دورتموند سأتوجه للعب في بلد أوروبي قريب".
وأوضح هوميلز، الفائز بكأس العالم 2014، لـ"شبورت بيلد" إنه علم باستبعاده من قائمة المنتخب الألماني المشاركة في يورو 2024 في مكالمة هاتفية "قصيرة مخيبة للآمال" من يوليان ناجلسمان، مدرب المنتخب.
وقال هوميلز :"لم تستمر حتى لدقيقتين. كان على أن أغلق الهاتف من أجل التمرين. ولكنني لست بحاجة لمحادثة طويلة وشرح كبير في مثل هذه اللحظات. كانت كافية بالنسبة لي".
وأضاف أنه يمكنه تفهم تفكير ناجلسمان بأن هذه المجموعة بحاجة للتطور، بعد المباريات الودية التي خاضوها في آذار (مارس) الماضي.
واستطرد هوميلز: "بالنسبة لي كفرد، الأمر مرير لأنني من أفضل خمسة مدافعين في ألمانيا، لدي الثقة لقول هذا. لو كنت لعبت بشكل جيد قبل اختيارات آذار (مارس)، ربما كنت سأتواجد في القائمة النهائية".
إلى ذلك، رفض أوتمار هيتسفيلد، الذي قاد فريق بوروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم للتتويج بلقب دوري الأبطال في العام 1997، دعوة لحضور المباراة النهائية.
وقال هيتسفيلد (75 عاما) في تصريحات صحفية، أن هانز يواخيم فاتسكه، الرئيسي التنفيذي لدورتموند "دعاني للحضور إلى لندن ولكن هذا سيكون صعبا للغاية بالنسبة لي".
وأضاف :"لا أريد تحمل مشقة السفر. كنت سأفكر في الأمر لو كانت المباراة ستقام في ميونيخ. ولكنني أفضل البقاء في المنزل. سأستمع بالمباراة أمام التلفاز".
وتوج فريق بوروسيا دورتموند بلقب نسخة العام 1997 بعدما فاز على يوفنتوس 3-1 في ميونيخ، كما فاز هيتسفيلد أيضا بلقب دوري الأبطال مع بايرن ميونخ في العام 2001.
وقاد هيتسفيلد دورتموند وبايرن للتتويج بسبعة ألقاب للدوري الألماني، كما فاز بثلاثة ألقاب لكأس ألمانيا مع بايرن.
في الطرف المقابل، زار رئيس نادي ريال مدريد فلورنتينو بيريز لاعبي الفريق أمس، قبل مرانهم في مدينة بالديبيباس الرياضية لتشجيعهم قبل ثلاثة أيام من نهائي دوري الأبطال.
وقبل انطلاق التدريب، عقد فلورنتينو لقاء مع اللاعبين والجهاز الفني برئاسة كارلو أنشيلوتي.
وجرى اللقاء في أجواء جميلة، كما هي العادة، ونقل فلورنتينو أطيب التمنيات للاعبين بالتوفيق وتحقيق اللقب للمرة الخامسة عشرة.
واستغل فلورنتينو وجوه في المدينة الرياضية، وسلم قلب الدفاع الألماني أنتونيو روديجر قميصا تذكاريا بمناسبة وصوله إلى 100 مباراة مع النادي.
في سياق متصل، أرجع النجم البرازيلي فينيسيوس جونيور، لاعب ريال مدريد، تطوره كلاعب حتى أصبح أحد أفضل لاعبي العالم، لمدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي.
وأكد النجم البرازيلي في حوار مع موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا): "لقد فعل كل شيء من أجلي. دائما ما كان يمنحني الثقة، ودعمني عندما كنت في أشد الحاجة لذلك، وتجمعنا علاقة طيبة جدا على المستوى الشخصي. هو دائما ما يكون قلقا علي، كما أنا كذلك".
وأضاف: "لقد كان سببا في تغييري كلاعب، ليس داخل الملعب، ولكن في طريقة تفكيري فيما يتعلق بالتدريبات، والتطور. دائما ما يقول: "إن التواضع هو أهم صفاتي، لأنني أستمع دائما للآخرين. عندما أسجل هدفا في أي مباراة، أريد أن يسجل زملائي في الفريق أيضا، كي نكون في مكان أفضل. لست شخصا حقودا، لأنني ألعب مع الأفضل في العالم، نجوم كبار. هو يعلمني أمرا جديدا كل يوم داخل وخارج الملعب".
كما أكد صاحب الـ23 عاما أن كلمة السر في هذا التطور المستمر، هي الرغبة في التحسن باستمرار.
وأبدى فينيسيوس سعادته البالغة بتتويج الفريق بلقب دوري الأبطال الأخير للفريق في العام 2022 على حساب ليفربول الإنجليزي بهدفه في نهائي باريس.
وقال في هذا الصدد: "سعيد للغاية لأنني سجلت هدفا في نهائي العام 2022، ولكنني أبحث عن المزيد. علينا أن نركز دائما على المباراة التالية، ولكنني أرغب في الفوز بمزيد من البطولات بعد هذا النهائي. علينا أن نكون في أتم الجاهزية من أجل لحظة مهمة جدا ستتوج موسمنا الرائع". -(وكالات)