يوفنتوس يحتفل بالذكرى الـ120 لتأسيسه بأفضل طريقة

لاعبو يوفنتوس يحتفلون بفوزه على بينيفينتو أمس - (أ ف ب)
لاعبو يوفنتوس يحتفلون بفوزه على بينيفينتو أمس - (أ ف ب)

روما - احتفل يوفنتوس، بطل المواسم الستة الأخيرة، بالذكرى الـ120 لتأسيسه بأفضل طريقة بعدما أصبح على بعد نقطة من الصدارة، بتحويله تخلفه أمام ضيفه المتواضع بينيفينتو الى فوز 2-1، مستفيدا من اكتفاء نابولي وانتر ميلان بالتعادل مع كييفو0-0 وتورينو 2-2 على التوالي في المرحلة 12 من الدوري الإيطالي.اضافة اعلان
على ملعب "اليانز ستاديوم"، اعتقد يوفنتوس أنه سيكون أمام مهمة سهلة ضد ضيف دخل تاريخ الدوري كأول فريق يخسر مبارياته الـ11 في الأولى في الدرجة الأولى.
لكنه عانى الأمرين لتحقيق فوزه الرابع على التوالي والعاشر هذا الموسم بعدما أنهى الشوط الأول متخلفا قبل أن يتدخل الأرجنتيني غونزالو هيغواين لادراك التعادل، ثم سجل الكولومبي خوان كوادرادو هدف الفوز.
وصبت نتائج المرحلة في صالح فريق المدرب ماسيميليانو اليغري، إذ تعثر نابولي المتصدر أمام مضيفه كييفو فيرونا بالتعادل معه0 -0، ما سمح لفريق "السيدة العجوز" كي يصبح على بعد نقطة منه، مستفيدا ايضا من تعثر انتر الذي تراجع من المركز الثاني الى الثالث بتعادله على ارضه مع تورينو 1-1.
وسيطر يوفنتوس الذي ارتدى لاعبوه قميصا خاصا للاحتفال بالذكرى الـ120 لتأسيسه النادي، تماما على بداية الشوط الأول وحصل على عدد كبير من الفرص للتسجيل لكنه لم يترجمها الى اهداف بعدما عانده الحظ ايضا بوقوف القائم والعارضة في وجه البرازيلي دوغلاس كوستا.
ودفع رجال أليغري ثمن الفرص الضائعة بعدما تخلفوا في الدقيقة 19 من ركلة حرة رائعة نفذها اماتو تشيتشريتي في مرمى الحارس البولندي فويسييتش تشيسني الذي لعب أساسيا على حساب القائد المخضرم جانلويجي بوفون.
وحاول يوفنتوس العودة الى اللقاء لكنه واصل مسلسل اهدار الفرص لاسيما عبر كوادرادو والأرجنتيني باولو ديبالا الذي اصطدم أكثر من مرة بتألق الحارس البرتو بيرنيولي، لينتهي الشوط الأول وبطل المواسم الستة الأخيرة متخلفا أمام متذيل الترتيب.
وتطرق أليغري الى ما حصل مع فريقه قائلا "بدا وكأنها مباراة ملعونة، لكننا احتجنا الى المحافظة على هدوئنا، يقظتنا وألا نتسرع. دائما ما تتسم هذه المباريات بالتعقيد. الفوز بالمباريات ليس سهلا على الاطلاق ولا يجب التعامل مع الفوز على أنه تحصيل حاصل".
وجاء الفرج ليوفنتوس في بداية الشوط الثاني عبر هيغواين الذي واصل تألقه في الآونة الأخيرة وادرك التعادل بتسديدة جانبية "طائرة" اثر تمريرة عرضية من الفرنسي بليز ماتويدي (57)، مسجلا هدفه الرابع في المباريات الثلاث الأخيرة والسابع هذا الموسم في الدوري والتاسع في جميع المسابقات.
وكان هيغواين سجل ايضا هدف التعادل ليوفنتوس خلال منتصف الأسبوع في مرمى سبورتينغ البرتغالي (1-1) في مسابقة دوري ابطال أوروبا.
واكتملت عودة البطل وتقدم في الدقيقة 65 عبر كوادرادو الذي وصلت الكرة من الجهة اليمنى عبر البرازيلي اليكس ساندرو فحولها برأسه في الشباك.
وحصل بعدها يوفنتوس على فرص عدة لتعزيز تقدمه وتوجيه الضربة القاضية لضيفه المتواضع لكنه لم يترجمها واكتفى في نهاية المطاف بفوز ضئيل لا يعكس مجريات المباراة التي غاب عنها العديد من العناصر الأساسية في تشكيلة أليغري.
وعلى ملعب "جوسيبي مياتزا"، أفلت انتر ميلان من هزيمته الأولى لهذا الموسم وخرج متعادلا مع ضيفه تورينو 1-1 في مباراة "تركت طعما مرا" لدى مدربه لوتشيانو سباليتي الذي أشار الى "أننا ارتكبنا بعض الاخطاء وتعاملنا مع بعض الأوضاع بطريقة مغايرة لعادتنا".
وبدا انتر في طريقه لتلقي خسارته الأولى بعدما تخلف في الدقيقة 59 من تسديدة للإسباني ياغو فالكي من حدود المنطقة بعد مجهود فردي مميز.
وحاول المدرب لوتشيانو سباليتي تدارك الموقف، فدفع بإيدر مارتينيز بدلا من روبرتو غاليارديني في الدقيقة 69. وكان مدرب روما السابق مصيبا في خياره لأن البرازيلي الأصل أدرك التعادل في الدقيقة 79 بعدما وصلته الكرة بتمريرة على طبق من فضة من الأرجنتيني ماورو ايكاردي اثر عرضية متقنة من الكرواتي ايفان بيريزيتش، فأودعها الشباك من مسافة قريبة جدا.
وعلى رغم حفاظه على سجله الخالي من الهزائم في المباريات الـ12 الأولى لأول مرة منذ موسم 2007-2008، فقد انتر مركزه الثاني لصالح يوفنتوس وكان سيتراجع للمركز الرابع لو فاز لاتسيو على ضيفه اودينيزي لكن المباراة المقررة بينهما على الملعب الأولمبي في العاصمة تأجلت بسبب الأمطار الغزيرة بحسب ما أعلن صاحب الأرض في حسابه على موقع تويتر.
ويقدم لاتسيو اداء مميزا في بداية الموسم إذ يحتل حاليا المركز الرابع بعد فوزه بمبارياته الست الأخيرة في الدوري، إحداها على يوفنتوس الذي أصبح متقدما عليه بفارق ثلاث نقاط بعد تأجيل اللقاء ضد اودينيزي.
ومن جهته، حقق روما فوزا مثيرا على مضيفه فيورنتينا 4-2، هو الرابع له على التوالي والتاسع هذا الموسم من اصل 11 مباراة (يملك مباراة مؤجلة ضد سمبدوريا)، فرفع رصيده إلى 27 نقطة في المركز الخامس.
وحقق نادي العاصمة رقما قياسيا من حيث عدد الانتصارات المتتالية خارج قواعده إذ بلغت 12 امتدادا من الموسم الماضي.
وتقدم فريق المدرب اوزيبيو دي فرانشيسكو، القادم من انتصار كبير على تشلسي بطل انجلترا (3-صفر) في دوري ابطال أوروبا، مرتين عبر البرازيلي جيرسون سانتوس (5 و30) لكن فيورنتينا أدرك التعادل أولا عبر الفرنسي جوردان فيريتو (9) ثم الأرجنتيني جيوفاني سيميوني (39).
وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول، قبل أن يضرب نادي العاصمة في بداية الثاني بهدف لليوناني كوستاس مانولاس (50) ثم حسم اللقاء والنقاط الثلاث بهدف رابع سجله في الدقيقة 87 عبر الأرجنتيني دييغو بيروتي. -(أ ف ب)