قراءة في دوري الناشئين تحت 18 عاما بكرة السلة مع ختام المرحلة الأولى

اتحاد عمان الأقوى هجوما.. الإنجليزية الأفضل دفاعا.. وشباب بشرى "سفير الشمال"

لاعب اتحاد عمان معتز صويص يحاول التسجيل بسلة الإنجليزية في لقاء سابق - (من المصدر)
لاعب اتحاد عمان معتز صويص يحاول التسجيل بسلة الإنجليزية في لقاء سابق - (من المصدر)

نجحت فرق الإنجليزية واتحاد عمان والأرثوذكسي وشباب بشرى، بحجز مقاعدها في المربع الذهبي لدوري الناشئين تحت 18 سنة بكرة السلة، فيما غادرت فرق الجليل وكفريوبا وبيت ايدس والأشرفية سباق المنافسة من مرحلته الأولى.

اضافة اعلان


وتصدر الإنجليزية جدول الترتيب برصيد 27 نقطة، يليه اتحاد عمان ثانيا برصيد 26 نقطة، والأرثوذكسي ثالثا برصيد 23 نقطة، متقدما بأفضلية فارق المواجهات المباشرة على شباب بشرى، الذي حل رابعا بالرصيد النقطي نفسه، فيما جاء الجليل خامسا برصيد 21 نقطة، وكفريوبا سادسا برصيد 18 نقطة، وبيت ايدس سابعا برصيد 16 نقطة، والأشرفية ثامنا في المركز الأخير برصيد 14 نقطة.


وطبقا لنظام البطولة، يقام الدور نصف النهائي من مباراة واحدة، حيث يلتقي فريق الإنجليزية مع فريق شباب بشرى عند الساعة الخامسة من مساء يوم السبت المقبل في صالة الأمير حمزة، تليها مواجهة فريقا اتحاد عمان والأرثوذكسي عند الساعة 7 مساء بالمكان نفسه، ليتأهل الفائزان للمنافسة على اللقب في "سلسلة النهائي"، التي تنطلق الإثنين المقبل ويحسمها من يسبق منافسه في تحقيق انتصارين من إجمالي ثلاث مباريات مفترضة، فيما يلعب الخاسران سلسلة قصيرة من ثلاث مباريات أيضا لتحديد المركز الثالث (الميدالية البرونزية). 


قراءة رقمية

يعد فريق اتحاد عمان الأقوى هجوما مع ختام المرحلة الأولى (ذهاب وإياب)، حيث سجل 1079 نقطة في 14 مباراة وبمعدل 77.07 نقطة للمباراة الواحدة، فيما يعتبر فريق كفريوبا الأضعف هجوما بتسجيله 580 نقطة وبمعدل 41.42 نقطة لكل مباراة.
ويمتلك فريق الإنجليزية الدفاع الأقوى بعدما استقبلت سلته 679 نقطة في 14 مباراة وبمعدل 48.5 نقطة لكل مباراة، فيما يعتبر فريق الأشرفية الأضعف دفاعا بعدما استقبلت سلته 1123 نقطة بمعدل 80.21 نقطة.


كما يعد الإنجليزية أكثر الفرق تحقيقا للانتصارات بـ13 فوزا وبنسبة 92.8 %، فيما يعد الأشرفية الفريق الوحيد الذي لم يتذوق طعم الفوز بعد خسارته في 14 مباراة خاضها بالمرحلة الأولى، وبنسبة خسارة بلغت 100 %. ويمتلك اتحاد عمان أفضل فارق نقطي (+342)، فيما يمتلك الأشرفية أسوأ فارق نقطي (-488).


الإنجليزية واتحاد عمان.. جدية أكبر

أظهر فريق الإنجليزية بقيادة مدربه الوطني هيثم طليب، شخصية قوية ومؤشرات حقيقية نحو سعيه للحفاظ على لقبه، متسلحا بخبرات لاعب ارتكازه سعيد الخوالدة ومحوري ألعابه باسل الخوالدة ومحمود عبيدات وصائد الثلاثيات عمر بشير، وسيكون بلوغه الدور النهائي، تتويجا حقيقيا لجهوده الواضحة في الاستثمار بالفئات العمرية. وسجل الإنجليزية 1005 نقاط في 14 مباراة وبمعدل 71.78 نقطة، كما استقبلت سلته 679 نقطة بمعدل 48.5 نقطة لكل مباراة، وبفارق (+326).


في المقابل، يتعين على فريق اتحاد عمان بقيادة مدربه فضل النجار، أن يحسن توظيف مفاتيحه الفاعلة في الدور النهائي واستثمار تفوقه، خاصة وأن "كابوس" الفريق الذي عاشه الموسم الماضي وأفقده اللقب لصالح الإنجليزية بخسارته سلسلة النهائي (1-2) ما يزال يسيطر على مسؤولي الفريق وعناصره، حيث يمتلك اتحاد عمان اليوم رؤية واثقة في "منجم الفئات العمرية" الذي يمتلكه بوجود اللاعبين، راشد الشامي وروحي الكيلاني وحمزة شعبان ومحمد آدم وعبدالمجيد شديفات. وحقق اتحاد عمان الفوز في 12 مباراة بنسبة فوز بلغت 85.71 %، وسجل 1079 نقطة في 14 مباراة بمعدل 77.07 نقطة، واستقبلت سلته 737 نقطة وبمعدل 52.64 نقطة، وبفارق (+342).

 

الأرثوذكسي وشباب بشرى.. منافسة مشروعة 

لا يمر فريق الأرثوذكسي بأفضل مراحله هذا الموسم، بعدما تكبد الفريق 5 خسائر مقابل الفوز في 9 مباريات وبنسبة فوز بلغت 64.28 %، لكن مدربه الوطني فادي صابات يمتلك من الرؤية والأسلحة الفنية ما يمكنه من صناعة المفاجأة في الدور النهائي، متسلحا بخبرات عناصره، محمد المخطوب وعمر سليمان ويزيد أبو سهيل وفيصل أيوب. وسجل الأرثوذكسي 1002 نقطة بمعدل 71.57 نقطة واستقبلت سلته 703 نقاط بمعدل 50.21 نقطة لكل مباراة، وبفارق (+299).


وشكل فريق شباب بشرى المفاجأة السارة هذا الموسم بقيادة مدربه يوسف شتات، حيث يعد الفريق الممثل الوحيد لأندية الشمال في الدور النهائي هذا الموسم، ويمتلك الفريق عددا من اللاعبين المميزين، يتقدمهم، عبدالله شتات وحسين عبابنة ويوسف ريحان. وحقق الفريق الفوز في 9 مباريات وخسر 5 مباريات، بنسبة فوز بلغت64.28 %، وسجل الفريق 973 نقطة بمعدل 69.5 نقطة واستقبلت سلته 790 نقطة بمعدل 56.42 نقطة لكل مباراة، وبفارق (+183).

 

الجليل وكفريوبا.. ظهور مترنح

لم يظهر الجليل بالصورة المتوقعة في مباريات القمة التي خاضها بالمرحلة الأولى، حيث سجل 827 نقطة بمعدل 59.07 نقطة لكل مباراة، واستقبلت سلته 780 نقطة بمعدل 55.71 نقطة، محققا الفوز في 7 مباريات جاءت في مجملها أمام فرق الطابق السفلي باستثناء فوزه إيابا على الأرثوذكسي (50-46)، وخسر في 7 مباريات بقيادة مدربه أمجد جبارة، الذي امتلك أوراقا محدودة بوجود اللاعبين، عبدالرحمن العبسي وأحمد البربري وجون شوز ويوسف عبابنة.


في المقابل، اكتفى فريق كفريوبا تحت قيادة مدربه إبراهيم النصر بتحقيق الفوز في 4 مباريات مقابل تعرضه لـ10 خسائر بنسبة فوز 28.58 %، لم تمنح الفريق مقعدا مؤهلا بحلوله سادسا، وسجل الفريق 580 نقطة بمعدل 41.42 نقطة واستقبلت سلته 934 نقطة بمعدل 66.71 نقطة لكل مباراة، وبفارق (-354)، في ظل اعتماد الفريق على خبرات قائده مهند المومني وقيس العوض. 


بيت ايدس والأشرفية.. وداع مؤثر

ظهر فريق بيت ايدس تحت قيادة مدربه مهدي حكمت، صيدا سهلا للمنافسين، بعدما اكتفى الفريق الذي برز فيه اللاعبون محمد عبدالله وراجح خطايبة وبدرالدين نايف، بتحقيق فوزين فقط على متذيل الترتيب فريق الأشرفية بنسبة فوز بلغت  14.28 %، فسجل الفريق 688 نقطة وبمتوسط 49.14 نقطة لكل مباراة واستقبلت سلته 1043 نقطة بمعدل 74.5 نقطة خلال 14 مباراة لعب، وبفارق (-355).


وكان فريق الأشرفية بمثابة "جسر عبور" للمنافسين تحت قيادة مدربه يوسف ذيابات، فسجل الفريق 635 نقطة وبمتوسط 45.35 نقطة لكل مباراة واستقبلت سلته 1123 نقطة بمعدل 80.21 نقطة خلال 14 مباراة لعب، وبفارق (-488)، ولم يمتلك الأسلحة البشرية المؤهلة والقادرة على صناعة الفارق وخط انتصار، رغم أن هناك بعض الأسماء تبشر بمستقبل واعد، وفي مقدمتهم: عمر بني ارشيد ومصطفى ذيابات.