الفحيص يسعى لمواصلة سلسلة انتصارته من بوابة المضيف في "سلة الشارقة"

لاعبة الفحيص نتاشا كلاود تحاول التسجيل بسلة الثورة السوري - (من المصدر)
لاعبة الفحيص نتاشا كلاود تحاول التسجيل بسلة الثورة السوري - (من المصدر)

يلتقي فريق نادي شباب الفحيص مع نظيره الشارقة الإماراتي عند الساعة 12 من ظهر اليوم في صالة نادي البطائح، ضمن الجولة الثامنة والأخيرة من الدور التمهيدي لمنافسات بطولة كرة السلة في دورة الألعاب السابعة للأندية العربية السيدات "الشارقة 2024".

اضافة اعلان

 

  ويبحث فريق الفتاة الكويتي عن تحقيق الفوز عندما يلاقي نظيره غاز الشمال العراقي الساعة 10 من صباح اليوم، لضمان العبور للدور النهائي، فيما سيكون الأهلي البحريني مطالبا بالفوز على العاصمة السعودي لتأكيد تأهله، والأخير سيدخل المباراة بالأطماع ذاتها عندما يلتقيان الساعة 2 مساء.


وشهدت مباريات أمس، فوز فريق الثورة السوري على الأهلي البحريني بنتيجة (85-65)، والفتاة الكويتي على العاصمة السعودي بنتيجة (72-68)، وغاز الشمال العراقي على الشارقة الإماراتي بنتيجة (84-73).


واعتلى الثورة السوري صدارة الترتيب "مؤقتا" برصيد 11 نقطة من 6 مباريات، يليه الفحيص ثانيا برصيد 10 نقاط من 5 مباريات، وحل فريق الأهلي البحريني في المركز الثالث برصيد 8 نقاط، وجاء فريقا الفتاة الكويتي والعاصمة السعودي في المركزين الرابع والخامس على الترتيب برصيد 7 نقاط لكل فريق، واستقر غاز الشمال العراقي سادسا برصيد 6 نقاط، وتذيل الشارقة الإماراتي جدول الترتيب برصيد 5 نقاط من 5 خسائر متتالية.


واستنادا إلى نظام البطولة التي ينطلق دورها النهائي يوم بعد غد الاثنين، سيتنافس فريقا الفحيص والثورة على الميدالية الذهبية وكأس البطولة، فيما تتضح اليوم هوية الفريقان المتنافسان على المركز الثالث "الميدالية البرونزية".  
بدورها، تواصل الحكمة الأردنية الهام خزنة إدارة مباريات البطولة بكفاءة واقتدار، من خلال حرص الإتحاد على إسناد المباريات المهمة لها من أجل إدارتها، نظير خبراتها وكفاءتها العالية ولكونها من حكام النخبة في آسيا. 


الفحيص والشارقة.. بروفة أخيرة 

يدخل فريق شباب الفحيص المباراة بقيادة مدربه نايف عصفور ومساعده محمد اتكيدك مواجهة الشارقة بأطماع الفوز، للحفاظ على سجله الخالي من الهزائم عبر مواصلة سلسلة انتصاراته بالبطولة، إلى جانب النظر للمباراة بمثابة "البروفة الأخيرة" التي تسبق خوضه الدور النهائي.


ومن المتوقع أن يبدأ "السماوي" بقوته الضاربة، من خلال الإعتماد على خبرات الأميركية نتاشا كلاود في ضبط تحركات ليليانا أبو جبارة ورشا عبده حول القوس، وبإسناد من المحترفة الهدافة كريستين بيل و"العملاقة" ذكرى شحادة تحت السلتين، مع تواجد اللاعبات: جوانا حداد وماسه النوباني وتالا شحاتيت وزينه القراعين وفرح الشياب والكونغولية موغنزا على دكة البدلاء للإستعانة بهن طبقا لظروف المباراة.


ويتوقع أن تشهد المباراة عودة لاعبة الإرتكاز زاره النجار، التي غابت عن تمثيل الفريق منذ اصابتها بإلتواء في الكاحل خلال الجولة الثانية أمام فريق العاصمة السعودي، حيث ينتظر أن تشارك اللاعبة في العمليات الإحمائية التي تسبق مباراة الفحيص والشارقة، لتقييم مدى إمكانية منحها فرصة اللعب لدقائق خلال المباراة.


ولم يجري الفريق أي حصة تدريبة أمس، حيث فضل الجهاز الفني إراحة اللاعبات، على أن يخضعن اليوم لحصة تدريبية في "الجيم" بعد نهاية مباراتهن أمام الشارقة، فيما سيجري الفريق حصة تدريبية يوم غد ترتكز على تطبيق الخطط المزمع تطبيقها في المباراة النهائية، إلى جانب الإجتماع باللاعبات في إحدى القاعات المغلقة ضمن جلسة تحليل الفيديو.   


في المقابل، سيحاول مدرب الشارقة وليد الهاجري ايجاد طريقة للحد من خطورة "القوة الضاربة" للفحيص بلاعباته المحليات والمحترفات، حيث يتوقع أن يداور بين لاعباته، جوفانا مانديك وميغان شيمونز وأليازيه السويدي وأمل بن حيدر ورودا روباري، لتخفيف الضغط عن سلة فريقه، فضلا عن تواجد جاسمين كارسون وآلاء حسين وسارة جمعة ومريم عادل وعليا النقبي على "البنش".


حنان: سعداء بارتفاع المستوى التنافسي

من جانبها، أشادت حنان المحمود نائب رئيس مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، ونائب رئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، بالمستوى التنافسي المتصاعد بين لاعبات الدول المشاركة في مختلف الرياضات.


وقالت المحمود في تصريحات خاصة لـ "الغد": "سعداء بالأجواء العامة وارتفاع المستوى التنافسي، هذا التطور يعود لشروط المشاركة التي وضعها اتحاد اللجان الأولمبية العربية بإشتراط مشاركة الفرق البطلة والوصيفة في بلدانها بمختلف الألعاب الفردية والجماعية، وبما يتماشى مع استراتيجيات التطوير والإستدامة". 


وتابعت: "لمسنا قتالية اللاعبات وسط أجواء تغلب عليها الروح الرياضية، الأجواء العامة إيجابية والجميع ملتزم بالقيم الأصيلة والروح الرياضية التي نادت بها سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، لجعل الرياضة وسيلة محبة وسلام". 


واستطردت: "سعداء جدا بعودة تنظيم الدورة بعد فترة انقطاع سابقة لنحو 4 سنوات بسبب التداعيات التي فرضتها جائحة كورونا آنذاك"، مؤكدة استقبالهم ملاحظات ومقترحات المشاركين بصدر مفتوح، للإرتقاء بالنسخ المقبلة. 


وكانت مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة نظمت النسخة الأولى من المؤتمر الدولي الأول للطب وعلوم رياضة المرأة، تحت عنوان "تألق رياضة المرأة في الشارقة من الهواية إلى الاحتراف"، بمشاركة نخبة من العلماء والخبراء والأكاديميين والباحثين في مختلف مجالات الطب وعلوم الرياضة، إلى جانب اللاعبات اللواتي حرصن على حضور المؤتمر لتحقيق أقصى درجات الإستفادة. وتناول المؤتمر الدولي أهمية الطب وعلوم الرياضة في تطوير اللاعبات، والاطلاع على أفضل الممارسات وأحدث الدراسات.

 

اقرأ أيضاً: 

الفحيص ينجز مهمة الثورة السوري ويعبر إلى نهائي "سلة الشارقة"