عصفور مدربا لفريق السيدات وسماوي يطمح إلى الاستضافة العربية

شباب الفحيص يستقطب شحادة وحداد تحضيرا للدفاع عن لقب "ألعاب الشارقة"

لاعبة الأرثوذكسي جوانا حداد تحاول المرور بالكرة أمام متابعة مزدوجة من لاعبتي الفحيص - (من المصدر)
لاعبة الأرثوذكسي جوانا حداد تحاول المرور بالكرة أمام متابعة مزدوجة من لاعبتي الفحيص - (من المصدر)

قرر نادي شباب الفحيص، المشاركة في النسخة السادسة من دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، والتي تحتضنها إمارة الشارقة خلال الفترة من 2 إلى 12 شباط (فبراير) العام المقبل، مع اعتمادها ثمانية ألعاب، وهي: كرة السلة، كرة الطاولة، كرة الطائرة، القوس والسهم، الكاراتيه، الرماية، المبارزة، وألعاب القوى.

اضافة اعلان


ويتأهب فريق شباب الفحيص للدفاع عن لقبه التاريخي بلعبة كرة السلة - والذي توج به في النسخة الخامسة من البطولة التي أقيمت العام 2020، عقب فوزه على فريق سبورتنغ المصري بنتيجة (61-59)، حيث يتوقع أن يخوض الفريق معسكرا مشتركا مع فريق سبورتنغ في القاهرة خلال الفترة المقبلة، تحضيرا لمقارعة نخبة من الأندية المشاركة في البطولة التي تمثل دول، الإمارات ومصر ولبنان وسورية والكويت والعراق وليبيا والسعودية.


ويتولى المدرب الوطني نايف عصفور مهمة الإدارة الفنية لفريق شباب الفحيص، ويساعده محمد اتكيدك، وينضم إلى جانبهما كل من: أحمد سمير مدربا للياقة البدنية وأنس جبارات معالجا.


وأنجزت إدارة الفحيص تعاقدها مع لاعبتي المنتخب الوطني وفريق النادي الأرثوذكسي، ذكرى شحادة وجوانا حداد، بهدف تمثيل الفريق في الاستحقاق الخارجي، لتنضما إلى اللاعبات، زاره النجار وميس النوباني ورشا عبده وليليانا أبو جبارة وتالا شحاتيت وماريا الحن، التي تنتظر الضوء الأخضر من الطبيب المعالج في الأيام المقبلة، لبحث إمكانية عودتها إلى التدريبات الجماعية للفريق عقب إصابتها مؤخرا مع المنتخب الوطني للسيدات في نهائيات المستوى الثاني من البطولة الآسيوية. 


كما تشارك الشقيقتان الناشئتان زينة وحور قراعين والواعدة سارة أبو شما ولاعبات ناشئات في تدريبات الفريق الأول، لإكسابهن الخبرات وبحث إمكانية الاستعانة بهن.
كما يواصل الجهاز الفني لفريق شباب الفحيص، متابعة أوضاع اللاعبة يارا حمادة، والتي تعمل طبيبة مقيمة في إحدى مستشفيات الشمال، حيث يتوقع أن تتسبب ظروف العمل في إبعادها عن المشاركة بالألعاب العربية، في الوقت الذي يواصل فيه عصفور رحلة البحث عن لاعبتين محترفتين، تشكلان الإضافة الحقيقية للفريق لإبقائه منافسا على اللقب. 


وقال رئيس نادي شباب الفحيص أيمن سماوي في معرض رده على استفسارات "الغد" حول قرار المشاركة بالألعاب العربية: "نحن حاملو لقب النسخة الأخيرة من دورة الألعاب العربية، وطموحاتنا تتجسد في المحافظة على اللقب، ندرك أن المنافسة ستكون صعبة في النسخة المقبلة وأننا سنكون تحت ضغوطات أكبر مع تطور كرة السلة النسوية في المنطقة العربية، لكنني أعتقد أننا نمتلك خبرة جيدة لخوض مثل هذه البطولات، تؤهلنا حتما للمنافسة، وهذا هو الطموح والهدف المنشود دائما". 


وثمن سماوي، الجهود التي بذلها المدير الفني السابق للفريق فيصل النسور، مؤكدا: "استمر النسور في تدريب الفحيص لنحو 7 سنوات، وسطر إنجازات كبيرة معنا، لكن التغيير لم يكن فنيا بقدر رغبة المدرب بخوض تحد جديد"، مؤكدا أن أبواب النادي مفتوحة دوما لعودة أبنائه المخلصين. 


وأشاد سماوي بطريقة العمل التي ينتهجها الفحيص في طريقة البناء والتحضير لمختلف الفرق، لافتا: "تحضيرنا لفرقنا السلوية يكون على مدار العام في حلقة مستمرة وليست موسمية، نسيطر اليوم على ألقاب الناشئات في الفئات العمرية وننتظر تعليمات وشكل موسم السيدات، والذي نأمل بأن يلبي طموحات لاعباتنا في توفير فرصة الاحتكاك الداخلي لهن"، معربا عن تمنياته بأن تتعافى كرة السلة الأردنية من خلال ترتيب البيت الداخلي لضمان ديمومة إقامة البطولات. 


ولم يخف سماوي طموحاته في استضافة الفحيص لفعاليات النسخة 24 من البطولة العربية لأندية السيدات بكرة السلة، للمرة الثالثة في تاريخ النادي، مشيرا في هذا الصدد: "نعمل على طلب استضافة البطولة العربية للمرة الثالثة، وسنقوم بمخاطبة الاتحاد العربي بشكل رسمي من خلال اتحاد كرة السلة بعد ختام دورة الألعاب العربية في الشارقة، وسيكون قرار الاستضافة مقرونا بتوجهات الاتحاد العربي". 

 

اقرأ أيضاً:

أبو بكر يهيمن على ألقاب "سلة الناشئات" ويؤكد تعطشه لحصد المزيد رغم "اليأس"