أين أهدافك ... يا ساحر البرازيل؟

البريد الرياضي

 

 تربع النجم رونالدو مؤخرا على عرش هدافي العالم في جميع بطولات كأس العالم برصيد 15 هدفا، محطما رقم الالماني مولر الهداف السابق ليصبح الهداف الاول والاوحد في جميع البطولات.

اضافة اعلان

ومن صفات رونالدو انه هداف بالفطرة، مراوغ من الدرجة الاولى فهو الظاهرة, الاسطورة الساحر.

رونالدو يمر هذه الايام بأوقات عصيبة ولحظات صعبة قادر على تجاوزها بكل سهولة ويسر، لكن المشكلة ليست في رونالدو نفسه بل المشكلة في وسائل الاعلام ووكالات الانباء والمحطات الرياضية، التي تريد من الهداف البرازيلي ان يسجل في كل مباراة وان يقدم مستوى ثابتا!

اللاعب يواجه ضغوطا كثيرة في الملعب والمشاكل الاخرى التي تحيط باللاعب من جميع الجوانب اضافة الرقابة الصارمة التي يفرضها الفريق المنافس على رونالدو "لان رونالدو قادر على التسجيل من انصاف او اشباه الفرص".

استغرب كثيرا عندما ينقطع رونالدو عن التهديف لفترة وجيزة تقوم الدنيا ولا تقعد، بينما هناك مهاجمون كثر لم يسجلوا منذ عدة شهور وليس منذ عدة مباريات فمثلا اندريه شيفشنكو منقطع عن التهديف لفريقه تشيلسي ولم يسجل سوى هدفين في 14 مرحلة, كذلك الفرنسي تيري هنري صائم عن التهديف منذ فترة، وكذلك ايضا النجم الانجليزي روني غاب عن التهديف فترة تصل الى 8 شهور... وهناك العديد من المهاجمين الذين لم يسجلوا بفرقهم منذ فترات طويلة.

اما عن المهاجم الآخر الهولندي نيستلروي والذي يعتقد البعض انه سيأخذ مكان رونالدو بالفريق وانه سيدفعه للجلوس على مقاعد البدلاء فهذا الكلام عار تماما عن الصحة لان رونالدو هو رونالدو الهداف الافضل والاخطر في العالم.

وفي الموسم الماضي غاب رونالدو تقريبا عن نصف المباريات بسبب الاصابات ايضا ومع ذلك كان الهداف الاول للفريق برصيد 14 هدفا بالرغم من وجود تعاقب الكثير من النجوم على ريال مدريد من الهدافين البارعين امثال اوين فيجو, زيدان.., الخ.

وفي الموسم الحالي ها هو النجم البرازيلي يعود مجددا للملاعب بعد اصابة ابعدته عن الملاعب لفترات معينة ليعود رونالدو "صاحب الارادة والعزيمة والصبر الذي لا يقهر".