اتحاد "القوى" يغلق أبوابه واللجنة الجديدة تجتمع وتوزع المناصب في أجواء "مشحونة"

لاعبات يشاركن في بطولة سابقة لاختراق الضاحية - (الغد)
لاعبات يشاركن في بطولة سابقة لاختراق الضاحية - (الغد)

مصطفى بالو

عمان - اجتمعت اللجنة الجديدة لألعاب القوى، التي انتخبت مؤخرا من قبل أندية اللعبة في أجواء وصفت بأنها "مشحونة"، بعد أن تفاجأت بإغلاق أبواب مقر اتحاد اللعبة، وتغيير مفاتيحه - بحسب رئيس اللجنة- المحامي سعد حياصات، وتم الدخول بالمفاتيح الجديدة التي حصلوا عليها من مشرف قصر الرياضة، واقامة الاجتماع الذي حضره كل من منتصر المومني، اسامة السرحان، إبراهيم أبو عصبة، وليد العدوان، لؤي القدومي، عمر البوات، وشتيوي الجعارات فيما تغيب طالب الروسان. ونفى أمين سر اللجنة اسامة السرحان الذي تحدث عبر هاتف "الغد"، أن يكون كتاب الاتحاد الدولي الذي وصل في ساعة متأخرة أول من أمس، يتضمن عدم الاعتراف بشرعية اللجنة المنتخبة، وانما التأكيد على تشكيل لجنة خماسية، والتي ستتولى صياغة دستور جديد للعبة يتوافق مع الاتحاد الدولي، وأن أعضاء اللجنة لا يحق لهم الترشح لانتخابات المجلس الجديد بعد تعديل النظام.

اضافة اعلان

من الاجتماع
وأشار السرحان أن اللجنة أشعرت الاتحاد الدولي، بأنها ستكون بمثابة الهيئة الإدارية لمجلس إدارة الاتحاد للفترة المقبلة بحسب قرار الهيئة العامة "الأندية المنتسبة للعبة"، لحين اختيار اللجنة الخماسية والمصادقة عليها من قبل الاتحاد الدولي. وأضاف: "تم خلال الجلسة توزيع المناصب الإدارية، حيث انتخب سعد حياصات رئيسا، منتصر المومني نائبا للرئيس، أسامة السرحان أمينا للسر، عبد القادر المحارمة أمينا للصندوق).
التعديلات بحسب
نظام الاتحادات الرياضية
وأشار السرحان أن اللجنة الجديدة طلبت خلال اجتماعها من اللجنة الأولمبية، استثناء اتحاد العاب القوى من تطبيق بعض مواد نظام الاتحادات الرياضية بما يخدم التوفيق بين متطلبات اللجنة الأولمبية والنظام الدولي، مشيرا أن اللجنة الجديدة ستزود اللجنة الأولمبية بعد الاتفاق مع الاتحاد الدولي عليها، والمضي في تنفيذ المطلب الآخر من خلال اختيار لجنة من 5 أعضاء لوضع مسودة نظام يتفق مع نظام الاتحاد الدولي وعرض أسماء اللجنة الخماسية على الهيئة العامة للمصادقة عليها. ومن أبرز قرارات اللجنة، الموافقة على إقامة بطولة الأندية لاختراق الضاحية التي يستضيفها نادي الأصالة 21 كانون الأول (الحالي) وتكليف عضو اللجنة لؤي القدومي تولي مهمة إدارتها والايعاز للجنة الحكام لتحديد مسار السباق.
مجلس الإدارة ينتقد
ما يزال مجلس الإدارة الحالي متمسكا بشرعيته، مستندا الى أن اللجنة الأولمبية والاتحاد الدولي لم يصادقا على اجتماع مندوبي الأندية الأخير، معتبرين حيث ينتظر أن يجتمع مساء اليوم الأربعاء لمناقشة التطورات الأخيرة، وذلك بحسب عضو مجلس الإدارة زيدان العبادي الذي أشار أن كتاب الاتحاد الدولي أول من أمس، يزيل صفة الشرعية عن الإجراء الذي تم على حد تعبيره، ويطلب تزويده بأسماء 5 أعضاء، لإعداد الدستور من خبراء اللعبة، مشددا على أن من يتم تسميته في اللجنة، لا يحق له الترشح لمجلس الإدارة، وأن الاتحاد الدولي طلب من اللجنة المؤقتة عدم اتخاذ أي إجراء لحين تزويده بتفصيلات قانونية دولية جديدة، وهو ما يرفضه أعضاء اللجنة المؤقتة، ويعتبره تفسيرا خاطئا لكتاب الاتحاد الدولي الذي يؤكد على تنفيذ مطالبه باللجنة الخماسية.
العبادي أكد أن اجتماع اللجنة غير شرعي، وكان يفترض باللجنة التنسيق رسميا مع مجلس اتحاد اللعبة القائم، ليتم فتح أبواب مقر الاتحاد، معتبرا أن ما قامت به اللجنة المؤقتة يعد اقتحاما للاتحاد، مشيرا إلى أنهم حصلوا على مفاتيح أبواب الاتحاد من المسؤول في قصر الرياضة بعد تغيب مدير الاتحاد لأسباب خاصة.