اتحاد الكرة الفلسطيني يرحب بزيارات الفرق العربية رغم الاحتلال الإسرائيلي

لاعبون من منتخبنا الاولمبي ونظيره الفلسطيني يتنافسون على الكرة في مواجهة ودية سابقة في الخليل - (من المصدر)
لاعبون من منتخبنا الاولمبي ونظيره الفلسطيني يتنافسون على الكرة في مواجهة ودية سابقة في الخليل - (من المصدر)

عمان- الغد - رحب الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بتصريحات أمين عام اتحاد الكرة البحريني عبدالرحمن سيار، معتبرا ذلك بالخطوة المتقدمة في ترسيخ دعم الرياضة الفلسطينية، التي قطعت شوطا كبيرا في فرض حضورها رغم المعيقات الإسرائيلية المتواصلة.اضافة اعلان
وفي بيان رسمي صدر أمس، اعتبر اتحاد كرة القدم الفلسطيني مباراة الإياب للمنتخب الأولمبي البحريني التي ستجرى على أرض فلسطين في 23 حزيران (يونيو) 2011، أنها استحقاق كروي أقره الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، استنادا إلى القوانين واللوائح الدولية.
وتمنى الاتحاد الفلسطيني على البحرين ملكا وقيادة سياسية دعم وتسهيل توجه المنتخب البحريني الشقيق إلى فلسطين، حيث إن الشعب الفلسطيني يجري كافة الاستعدادات لاستقبال شقيقه البحريني بالورود في استقبال شعبي يليق به وبالشعب البحريني، كما سبق واستقبل شخصيات دولية وعربية تتمثل في جاك روج، جوزيف بلاتر، الشيخ أحمد الفهد الصباح، محمد بن همام، وكافة المنتخبات والفرق العربية والدولية التي زارت فلسطين ولاقت احتضانا شعبيا لم يسبق له مثيل.
وأكد الاتحاد الفلسطيني أن اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، أصدر تعليماته لكافة دوائر الاتحاد للاستعداد لهذا الحدث الرياضي التاريخي.
وأكد الاتحاد الفلسطيني أن زيارة الوفود الرياضية إلى فلسطين، يتم تنسيقها بشكل دقيق ومتفق عليه مع الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، ويتم دخولهم عن طريق الأردن بموجب تصاريح تصدر عن السلطة الوطنية الفلسطينية لهذا الغرض ومن دون ختم إسرائيلي على جوازاتهم، وقد سبق لوفود رياضية عربية أن زارت فلسطين، وباتت على يقين أنها تزور السجين رغما عن السجان.
وتستعد فلسطين لاستقبال 12 فريقا عربيا ودوليا، وصحافيين ووفود عربية ودولية رفيعة المستوى، لإحياء ذكرى النكبة الفلسطينية من خلال بطولة فلسطين الكروية التي تجري على أرض فلسطين للمرة الأولى في الفترة الواقعة بين 14-23 أيار (مايو) الحالي، والتي تؤكد الموقف الدولي والعربي المشرف تجاه فلسطين وتأكيد حق اللعب على أرضها في كافة المناسبات.
وأكد الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم أن “معارك دبلوماسية” يخوضها على كافة الصعد لمواجهة الإجراءات الإسرائيلية التي تتجدد كل يوم، في محاولات للنيل من تطور الرياضة الفلسطينية، من خلال الإشاعات التي تبثها لثني العالم العربي والدولي عن التواصل مع الرياضة الفلسطينية التي تحلق في فضاء الحرية.