"الأجسام" يكثف التحضيرات لبطولة الأردن الأولى لتحدي اللياقة البدنية

منتخب اللياقة البدنية بعد تتويجه بالميدالية البرونزية في البطولة العربية بمصر مؤخرا-(الغد)
منتخب اللياقة البدنية بعد تتويجه بالميدالية البرونزية في البطولة العربية بمصر مؤخرا-(الغد)

يكثف اتحاد بناء الأجسام واللياقة البدنية التحضيرات، لإقامة بطولة الأردن لتحدي اللياقة البدنية الأولى، في صالة الشهيد راشد الزيود، يوم الجمعة الخامس من تموز (يوليو) المقبل، والتي تأتي استجابة للإنجازات النوعية التي حققتها منتخبات اللياقة البدنية على جميع المستويات، وتزايد رقعة ممارسي اللعبة في الأندية والمراكز المتخصصة في بطولات التحديات.

اضافة اعلان


وأكد رئيس اتحاد بناء الأجسام واللياقة البدنية مأمون كلمات، أن تحديات اللياقة البدنية تفرض نفسها محليا وخارجيا، مشيرا إلى رواجها بشكل لافت وارتفاع عدد ممارسيها من الذكور والإناث، متوقفا عند النتائج النوعية لمنتخباتها في المشاكات الخارجية، حين حصد الأبطال والبطلات 34 ميدالية ملونة عربيا وآسيويا ودوليا، وتوجوا جهودهم بكأس بطل أبطال العالم في إسبانيا، وكأس الرئيس في جورجيا.


وحول طموح الاتحاد فيما يخص رياضة تحدي اللياقة البدنية التي يرتفع مؤشر ممارسيها وإنجازاتها ورقعة مساحة الأندية المهتمة بها، قال كلمات: "نعمل ضمن خطة زمنية في مجلس إدارة الاتحاد، ومباركة واهتمام اللجنة الأولمبية، لتقديم كل ما يلزم لهذه الرياضة المميزة في أجوائها التنافسية وإنجازاتها، ونتطلع في ظل التواصل والتنسيق مع الاتحاد الدولي إلى كسب الاعتراف، والذي يؤهلنا في ظل قوة ونوعية الأبطال والبطلات لتحقيق ميداليات أولمبية في حال اعتمادها في الدورات الأولمبية المقبلة".


وتابع: "منذ الإعلان عن موعد إقامة البطولة، وجدنا صدى واسعا من الترحيب لدى الأندية والأبطال والبطلات المهتمين بممارسة تحديات اللياقة البدنية، وما يزيد من جمالها أنها تجذب الإناث بمختلف الفئات العمرية للمشاركة في منافساتها، ولدينا رصيد وافر من اللاعبات صاحبات الخبرة والإنجازات، وكلها علامات تدفعنا إلى الاهتمام بهذه الرياضة، وتوفير أشكال الدعم والرعاية بما يتناسب مع ارتفاع عدد ممارسيها من الجنسين". وأردف: "نكثف التحضيرات بما يضمن النجاح التنظيمي والفني لبطولة الأردن الأولى، وتقديمها بشكل احترافي يقترب مما شاهدناه في تنظيم بطولات عربية وقارية وعالمية، وسيتم إنجاز ترتيبات صالة اللعب مطلع الأسبوع المقبل".


على صعيد متصل، أشار لاعب المنتخب الوطني وأحد الجنود المجهولين في تنظيم بطولة الأردن الأولى محمد الكردي، إلى أن البطولة تعتبر جاذبة لممارسي تحديات اللياقة البدنية، مثنيا على تعاون اتحاد بناء الأجسام في تقديم التسهيلات، لنشر هذه الرياضة، واعطائها الشكل الرسمي في الطريق إلى تحقيق طموحات الأبطال والبطلات.


وحول توقعاته لأعداد المشاركين والمشاركات وأجواء المنافسة، أجاب الكردي: "بعد فتخ باب المشاركة وتحديد الفئات المتنافسة، نلاحظ إقبالا كبيرا من مختلف الأندية والمراكز واللاعبين واللاعبات، لذا نتوقع أن تشهد البطولة مشاركة واسعة من الجنسين وسباقا لاهبا نحو المراكز الأولى في فئاتها".


وأضاف الكردي: "ما يزيد من قوة المنافسة بين المشاركين، اعتبار اتحاد بناء الأجسام واللياقة البدنية هذه البطولة كاختبار لدخول صفوف المنتخب الوطني الذي سيشارك في بطولة العالم في إسبانيا خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، وستكون هناك لجنة فنية مختصة لاختيار العناصر، وستكون النتائج هي الفيصل، وستشمل منافسات البطولة فئات، الفردي للرجال والسيدات، والزوجي للرجال والسيدات والزوجي المختلط، وتقام جميع منافسات الفئات ضمن المستوى الذهبي، ولعل وجود عدد من حكام الاتحاد، أصحاب الخبرة والكفاءة ومنهم المعتمدين دوليا، من شأنه أن يضفي رونقا جماليا على المنافسات البدنية".