الأهلي يتمسك بالصدارة أمام طموح الأصالة واليرموك يسعى للنهوض بواسطة بلعما

فريق اليرموك يسعى للنهوض من جديد - (الغد)
فريق اليرموك يسعى للنهوض من جديد - (الغد)

عمان-الغد- يمضي قطار دوري اندية الدرجة الأولى لكرة القدم سريعا في سكته، وبدأت الفرق تتسابق لقطف النقاط في ظل تقلب النتائج، وتدخل المباريات اليوم في اسبوعها السادس، ومعها ستزداد المنافسة بين الفرق الطامحة بالصعود لدوري المحترفين أو التي تسعى للهروب من حافة الهاوية بوقت مبكر، لا سيما وان نسبة الانتصارات في ارتفاع مقارنة مع نسبة التعادل.اضافة اعلان
اليوم تقام مباراتان في الاسبوع السادس، حيث يشهد ملعب البتراء عند الساعة الرابعة عصرا اللقاء الذي يجمع بين فريقي اليرموك وله (نقطتان) وبلعما برصيد 8 نقاط، وبعيدا عن الفارق النقطي فيتوقع أن يشهد اللقاء الكثير من الندية والاثارة، وربما تعتبر هذه المواجهة الاخيرة لفريق اليرموك في حال ما يزال يفكر بالمنافسة على الصعود، في حين يسعى بلعما لمواصلة نتائج الطيبة.
وفي نفس الوقت فريق الأهلي صاحب الصدارة برصيد 12 نقطة إلى ملعب الأمير محمد لمواجهة الأصالة وله 6 نقاط، ويدرك فريق الأهلي طموح نظيره الذي خسر مؤخرا أمام السلط، فاضطر لاستبدال مدربه، وهو يسعى لتعويض خسارته الماضية، في الوقت ذاته لن يقبل الأهلي بالتفريط ولو بنقطة واحدة بعد أن تخلص من غالبية الفرق الكبيرة.
الأهلي× الاصالة
يظهر مصطلح “الهروب” قاسما مشتركا بين فريقي الاهلي والاصالة، الاول يطمح بالهروب بعيدا بالصدارة بعد ان استنشق عبيرها لأول مرة في منافسات دوري المظاليم، فيما ينشد الاصالة الهروب من “القاع” وفوضى الهبوط بعد ان عاش تراجعا غريبا في الموسم الحالي.
الاهلي المنتشي بتأهله الى دور الـ”16” من مسابقة كأس الاردن لكرة القدم، يطمح في مواصلة عروضه التي تلتقي مع عراقة النادي وتاريخه الطويل “العتيق بين الكبار، مما يجعله ينظر الى الفوز بمضامين مختلفة تبدأ بالاقتراب من حلم الصعود الى مصاف الكبار، وتنتهي بتلبية نداء “العراقة” الذي يصرخ في كوامن لاعبيه، ويبقى الفوز ونقاط المباراة هاجسه الاول، والذي يلتقي مع طموح الاصالة لاستعادة توازنه والوصول مبكرا الى المنطقة الدافئة على سلم الترتيب.
وينطلق الأهلي من تشكيلة يميزها الثبات بدءا من حارس المرمى فواز حميدات الذي يتسلح بوجود رباعي الدفاع احمد العرامين، يزن دهشان، محمد علاء ومحمد عاصي والذين يغطيهم ستار واق من منتصف الملعب بوجود سهيل ماضي، سليم عبيد، ابراهيم الجوابرة واحمد ياسر، بهدف تفعيل المنظمة الهجومية التي يتواجد فيها المصري سيد مسعد إلى جانب محمد مكاوي.
الأصالة يعي منطق الأهلي وقوته في منطقة عملياته إلى جانب توازن خطوط لعبه الامر الذي يجعله يلعب بحذر دفاعي بوجود محمود ابوالبندورة ومازن البعجاوي وعدي المومني واحمد الزقمان، ويتقدمهم أنس المحسيري وعبد الله سكارنة لزيادة قوة البوابة الدفاعية أمام الحارس محمد خاطر إلى جانب مراقبة مفاتيح لعب الاهلي والقدرة على المناورة الهجومية من خلال ليث الفايز وبهاء برقاوي وعودة الجبور لمغازلة مرمى الاهلي.
اليرموك × بلعما
مواجهة تحمل في طياتها التصميم والارادة للخروج من المواجهة بنقاط المباراة كاملة، ففريق بلعما يحتاج للنقاط كاملة لمواصلة زحفه نحو كوكبة المقدمة، وبالتأكيد فهو يسعى لتعويض خسارته الماضية أمام السرحان، بالرغم من العرض الطيب الذي قدمه، الفريق يعول كثيرا على مقدرة خالد قويدر وحسام خزاعلة في مغازلة الشباك، وتبقى مهمة محمد التركماني وأحمد الداود ورأفت الزغول في تعطيل مفاتيح اللعب باليرموك وتقديم الاسناد اللازم للخط الأمامي، وفي الوقت ذاته الاطمئنان على مركز الحراسة بوجود الخوالدة، ولكن يعيب الفريق الاعتماد باستمرار على المناولات الطويلة، حيث سيواجه فريقا يلعب الكرات القصيرة التي قد يستثمر اليرموك الكرات المقطوعة للقيام بهجمات معاكسة.
على الجانب الفني فان اليرموك يعتمد على انس عطية وعلي عقاب ومؤمن حسن ونائل الدحلة في منطقة العمليات، حيث يتقدم الاخير لاسناد المهاجمين محمد مصطفى وأركان مبيضين، فيما يعتمد الفريق على رباعي الخط الخلفي زيد جابر واحمد جمال ومحمد نافز ومحمد سمير، ولكن يؤخذ على الفريق غياب الروح القتالية التي أمتاز بها اليرموك عبر الموسام الماضية، بالاضافة إلى الرعونة أمام المرمى في استثمار الفرص المتاحة.