الأهلي يجتاز عمان ويشارك السلط صدارة "يد" الأولى

لاعب عمان عادل بكر يرتقي عاليا للتصويب على مرمى الاهلي اول من امس -(تصوير: جهاد النجار)
لاعب عمان عادل بكر يرتقي عاليا للتصويب على مرمى الاهلي اول من امس -(تصوير: جهاد النجار)

عمان- اربد- الغد- قفز فريق الاهلي ليشارك السلط صدارة دوري اندية الدرجة الأولى لكرة اليد برصيد 6 نقاط لكل منهما، وذلك بعد فوزه الكبير الذي حققه على فريق عمان بنتيجة 39-19 والشوط الاول 17-10، في المباراة التي جرت بينهما ليلة أول من أمس بقاعة قصر الرياضة ضمن منافسات الجولة الثالثة، وفاز فريق العربي على كفرنجة 36-32 والشوط الاول 18-16، في المباراة التي جرت في صالة الحسن بإربد أمس، والتي احتضنت ايضا لقاء الحسين إربد والكته (نوافيكم بنتيجته وتفاصليه يوم غد).اضافة اعلان
وكان السلط قد افتتح منافسات الاسبوع بتحقيق فوز مريح على كفرسوم بنتيجة 29-20 والشوط الاول 14-13.
العربي 36 كفرنجة 32
وضع لاعبو العربي خيارات دفاعية متعددة مكنتهم من احتواء البداية القوية، التي استهل بها فريق كفرنجة اللقاء ونجح من خلالها بالتقدم 3-1، اذ سرعان ما عدل العربي النتيجة 4-4، إتسمت بعدها المجريات بالندية والتكافؤ وسارت النتيجة هدفا بهدف حتى منتصف الشوط الذي أعلن عن التعادل 10-10، ليبدأ العربي بعد ذلك الامساك بخيوط المباراة من خلال تنفيذ ادوار الرقابة على ثلاثي الخط الخلفي بفريق كفرنجة عمر عبدالرؤوف وصدام فريحات وهيثم هاني، الامر الذي ادى الى تقليص خيارات كفرنجة الهجومية رغم محاولات فريحات ومحمود وهدان ومحمد كمال ايجاد ثغرة في دفاع العربي الذي كان متماسكا وخاصة من البوابة الامامية وكانت قوة العربي الهجومية مؤثرة من خلال محمد جمال وطاهر فتح الله وفيصل عياصرة ويوسف العسولي الذين نفذوا حركة التقاطعات بنجاح كبير مع تفريغ المساحات امام اختراقات حامد الكوفحي وهيثم جوابرة من طرفي الملعب ومع ارتباك وتسرع اداء لاعبي كفرنجة تمكن فريق العربي من التقدم مع نهاية الشوط الأول 18-16.
وارتفعت وتيرة الاداء في الشوط الثاني، الذي كان أكثر قوة وندية وتبادل خلاله الفريقان ادوار السيطرة والتقدم حيث نجح فريق العربي بالحفاظ على تقدمه، وتوسيع الفارق الى 5 اهداف في بعض المراحل، بعدما تنبه لضرورة احكام دفاعاته وتوسيع رقعة اللعب على الاطراف حيث اختراقات الكوفحي والعياصرة وتصويبات العسولي وفتح الله قابله كفرنجة بنفس الاسلوب حيث الهجمات السريعة لهيثم هاني وصدام فريحات ومحمد كمال، ليعود كفرنجة ويقلص الفارق الى هدفين وبلغت الإثارة ذروتها في الدقائق الاخيرة مع تبادل الفريقين ادوار السيطرة والتسجيل، لكن الهجوم الخاطف لطاهر فتح الله وحامد الكوفحي وفيصل عياصرة ومحمد جمال منح فريق العربي ميزة التفوق، وانهاء اللقاء لصالحه 36-32.
الاهلي 39 عمان 19
انطلق فريق الاهلي بهجمات منظمة منذ البداية، اتسمت بطابع السرعة لحظة تنفيذها من جميع المحاور، وخصوصا الهجمات المضادة التي وفرت فرصا التسجيل السهلة للاعبين تامر قطيشات وكمال تمرخان واحمد عبد الكريم وابراهيم حلمي، والذين تناوبوا على قيادة الخط الخلفي وساهموا في كشف مرمى الحارس محمد الصيفي جراء تسديد الكرات القوية من خارج المنطقة، وصاحبها الإكثار من الإختراقات من البوابة الأمامية، في الوقت الذي برع فيه لاعب الدائرة عبد الرحمن العقرباوي في التقاط الكرات الساقطة، وتشكيله مع لاعبي الجناح احمد ابو السندس وكريم غازي قوة اضافية حسمت النتيجة في وقت مبكر، حيث فرض الأهلي تقدمه وبفارق كبير من الإهداف وصل الى 7 مع نهاية الشوط 17-10، رغم الإجراءات الوقائية التي استخدمها مدرب عمان في محاولته لوقف قوة الأهلي، وركز كثيرا على ثلاثي الخط الخلفي خالد عز الدين وهاشم الزق وعادل بكر في عمل التقاطعات بغية ايجاد المساحات المناسبة أمام تحركاتهم، بيد ان قوة دفاعات الأهلي فوتت عليهم العديد من فرص التسجيل.
وأمام هذا الفارق الكبير من الأهداف لجأ الاهلي الى (التمهل) في انهاء الهجمات، وعزز عمليات الإختراق سواء كانت من البوابة الأمامية او من ناحية الاطراف، ما ساهم في رفع فارق الأهداف، ودفع بمدرب عمان الى الاعتماد على مجموعة من اللاعبين الشباب (ياسر عاشور ونور العدوان ومحمد عبدالله) في بناء الهجمات، والتي لم تكن كافية لوقف خطورة وقوة الاهلي الذي استحق الفوز الكبير مع صافرة النهاية 39-19.