الأوضاع المالية تجبر شباب الحسين على الانسحاب من "الطائرة العربية"

مهند جويلس عمان – تسببت الأوضاع المالية الصعبة، في اعتذار فريق شباب الحسين عن عدم المشاركة بالبطولة العربية للكرة الطائرة للأندية بنسختها الأربعين، والتي ستنطلق غدا وتختتم 27 من الشهر الحالي، بمشاركة 19 فريقا. وكان من المنتظر أن تغادر بعثة الفريق مساء أمس إلى تونس استعدادا لخوض أولى مبارياته في البطولة يوم الجمعة، إلا أن الرياح لم تجر كما اشتهت سفن بطل دوري الدرجة الممتازة، وممثل الأردن الوحيد في البطولة العربية، لتتوقف تدريبات الفريق إلى إشعار آخر، استعدادا لمنافسات الموسم الجديد.

شباب الحسين يؤجل حسم المشاركة في “الطائرة العربية”

وكان النادي أكد في وقت سابق، مشاركته بالبطولة، بعد أن وصلت وعود للنادي بإمكانية جمع المبلغ المالي الذي يحتاجه للمشاركة بالبطولة، لكن الإدارة لم تتمكن من تحصيل المبلغ المراد والذي يقدر بـ30 ألف دينار. وبعد أن تأكدت مشاركة الفريق في البطولة، بدأ الفريق تدريباته استعدادا للبطولة العربية، وقامت إدارة النادي بالاستعانة بخدمات مدرب المنتخبات الوطنية وليد العسود لقيادة الفريق على حساب مدرب الفريق السابق عفيف سالم، وذلك لحجم الخبرات الكبيرة التي يتمتع بها العسود، علما بأنه كان مستشارا للعبة في النادي بوقت سابق. وتواصل النادي مع المحترف البرازيلي السابق في صفوف الفريق ليوناردو، من أجل ضمه للمشاركة بالبطولة العربية، علما بأن اللاعب يشغل المركز 4، لكن النادي اتفق مع اللاعب للحضور إلى تونس في حال مشاركة الفريق بالبطولة. وكانت القرعة قد أوقعت فريق شباب الحسين في المجموعة الأولى إلى جانب كل من كاظمة الكويتي، الأولمبي الميلي الكتامي الجزائري، الترجي التونسي والسويحلي الليبي، وضمت المجموعة الثانية الكامل والوافي العماني، الريان القطري، الكويت الكويتي، الصداقة الفلسطيني والأهلي طرابلس الليبي. وتقلصت فرق المجموعة الثالثة إلى 4 فرق بعد انسحاب فريق غاز الجنوب العراقي، لتضم المجموعة فرق سنجل الفلسطيني، خيبل اليمني، الأهلي القطري ومستقبل المرسى التونسي، فيما تواجدت 4 فرق أخرى في المجموعة الرابعة البيشمركة العراقي، السيب العماني، الشعلة اليمني ودار كليب البحريني. وسيضطر النادي لدفع غرامة مالية تقدر بـ 5000 دولار لصالح الاتحاد العربي للعبة، نظير الانسحاب من البطولة بعد إجراء القرعة ومعرفة منافسي الفريق في البطولة. وفي هذا الصدد، قال العسود إن الإمكانيات المالية حرمت الفريق من المشاركة بالبطولة للمرة الحادية عشرة في تاريخه، بعد أن شارك الفريق في نسخ سابقة وقدم مستويات طيبة. وكشف العسود في معرض رده على استفسارات “الغد”، أن الإصابات التي ضربت 5 لاعبين بفيروس “كورونا” في الفترة الماضية، وأثر غيابهم على استعدادات الفريق، كانت سببا آخرا في الاعتذار عن عدم المشاركة، بحكم تواجد 11 لاعبا فقط في صفوف الفريق. وأضاف: “شاركنا في 10 نسخ سابقة من البطولة العربية، لكن المشاركة الحالية تطلب تكلفة مالية كبيرة، بحكم ارتفاع أسعار تذاكر السفر إلى تونس، وأيضا قلة الدعم المالي من جهات وعدت الفريق دون أن تفي بوعودها. وأوضح العسود أن الاستعدادات للبطولة لم تكن مكثفة وبالشكل المطلوب، وأن التدريبات كانت متقطعة بسبب عدم اتضاح المشاركة من عدمها حتى اللحظات الأخيرة، مشيرا إلى أن الفريق سيضم إلى صفوفه اللاعب البرازيلي ليوناردو للموسم الجديد، بعد أن سمح الاتحاد مؤخرا بجلب لاعب محترف واحد لكل فريق في البطولات المحلية. وطالب العسود اتحاد اللعبة ووزارة الشباب بزيادة الدعم للأندية المشاركة في البطولات الخارجية في المواسم المقبلة، بعد أن تم رصد مبلغ 5 آلاف دينار فقط من كل جهة، مبينا أن الفريق سيعلن عن جهاز فني جديد للموسم المقبل قبيل استئناف التدريبات استعدادا للموسم الجديد. وعبر لاعب الفريق أحمد الصقر عن خيبة أمله وزملائه اللاعبين، لأن البطولة العربية ستمنح اللاعبين الشباب في الفريق، خبرة إضافية مميزة، من خلال الاحتكاك بفرق قوية في البطولة. وبين الصقر أن إدارة النادي وضعت لاعبي الفريق في صورة الانسحاب بأي وقت منذ أن استأنفوا التدريبات، وذلك للأسباب المالية التي شكلت العائق الوحيد، مؤكدا أن الإدارة أبلغت اللاعبين هاتفيا أول من أمس بهذا القرار، وتابع: “مجموعتنا كانت الأصعب ولم يكن بمقدورنا المنافسة في البطولة، في ظل استعدادات متأخرة من قبل الفريق، ونحن كلاعبين جهزنا أنفسنا نفسيا للمشاركة بالبطولة دون رهبة، ولو واصلنا التدريبات منذ حصولنا على اللقب المحلي ولغاية موعد البطولة لكانت مسألة منافستنا على التأهل واردة”.اضافة اعلان