الاتحادان "الدولي والآسيوي" يعتمدان بطولة "طاولة غرب آسيا" للتصنيف والتأهل

بلال الغلاييني

عمان – استكمل اتحاد كرة الطاولة الترتيبات الإدارية والفنية كافة والمتعلقة باسضافة بطولة غرب آسيا المجمعة (المنتخبات والأندية)، والتي تنطلق اعتبارا من 25 تموز (يوليو) الحالي، وسط مشاركة كبيرة وغير مسبوقة، والتي تتمثل بتواجد اتحادات منطقة غرب آسيا (الأردن وقطر والإمارات والسعودية والعراق وسلطنة عمان والكويت واليمن وسورية وفلسطين ولبنان)، والتي تتنافس على ألقاب الفئات العمرية المعتمدة في بطولة المنتخبات، وعلى ألقاب بطولة الأندية للرجال والسيدات.اضافة اعلان
وقال رئيس الاتحادين الأردني وغرب آسيا طارق الزعبي: "نظرا لأهمية هذا الحدث الآسيوي الكبير، عمد الاتحادان الأردني وغرب آسيا إلى اتخاذ التحضيرات الفنية والإدارية بوقت مبكر، وأن المشاركة الكبيرة من دول المنطقة عززت من أهمية وقوة منافسات البطولة، ما جعل الاتحاد يسابق الزمن لإنجاز الترتيبات كافة، وذلك من خلال اللجان المساعدة، التي تصل الليل بالنهار، لاستكمال المتطلبات التي تحتاجها البطولة بالتعاون مع اتحاد غرب آسيا".
وأكد الزعبي أن أهمية البطولة من الناحية الفنية أيضا تكمن في اعتماد نتائج بطولة الفئات العمرية كافة ضمن التصنيف العام المعتمد من قبل الاتحاد الدولي، ما يؤكد أن البطولة أصبحت معتمدة ضمن أجندة الاتحاد الدولي وبشكل رسمي، مشيرا إلى أن الاتحاد الآسيوي اعتمد نتائج البطولة لغايات التأهل إلى البطولة الآسيوية، حيث أن الفرق الفائزة بالمراكز الأولى تتأهل إلى البطولة الآسيوية، وهذا يحدث لأول مرة في تاريخ البطولات الخاصة باتحاد غرب آسيا.
مدير البطولة عضو مجلس إدارة الاتحاد د. عمر الجعافرة شدد على أهمية تكاتف الجميع في إنجاز المتطلبات كافة لإنجاح فعاليات البطولة بشقيها (المنتخبات والأندية)، لافتا إلى أن إنجاز المتطلبات قبل انطلاق المنافسات بفترة كافية عزز من نجاحات البطولة، ومنحها قوة إضافية، خصوصا بعد اعتمادها من قبل الاتحاد الدولي في تصنيف اللاعبين واللاعبات، واعتماد نتائجها لغايات التأهل إلى البطولة الآسيوية.
بدوره أوضح الأمين العام لاتحاد غرب آسيا هاني عودة أن التعاون المشترك بين الاتحادين الأردني وغرب آسيا ساهم بشكل كبير في إنجاز الترتيبات كافة، مؤكدا أن اتحاد غرب آسيا وبفضل العلاقة القوية والطيبة التي تربطها مع اتحادات المنطقة كافة عزز من التواجد الكبير للمنتخبات والأندية في هذه البطولة، والتي باتت تظاهرة آسيوية كبيرة تستحق الاهتمام من الجميع.
وينتظر أن تشهد الأيام المقبلة تكثيف عمل اللجان المساعدة، حيث تحرص اللجان على استكمال الأعمال والتي تتعلق بحجوزات الفنادق المعتمدة، والنقل، وتجهيز الصالة، وتسمية الحكام، الذين سيتولون إدارة منافسات البطولة.
صالة الأمير حمزة
تحتضن البطولة
تم اعتماد صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب لاحتضان منافسات البطولة كافة، والتي ستكون مكثفة من خلال إقامة المباريات على فترات طيلة اليوم نظرا لحجم المشاركة الكبيرة من المنتخبات والأندية.
وقدر رئيس الاتحادين الأردني وغرب آسيا طارق الزعبي الدور الكبير الذي تقوم به مدينة الحسين للشباب في استضافة البطولات على مدار العام، وأن التعاون الكبير الذي وجده اتحاده من العاملين بالمدينة وعلى رأسهم المدير العام بسام الخلايلة يؤكد احترافية العمل التي وصل إليها العاملون في المدينة.
وسبق لصالة الأمير حمزة أن استضافت تصفيات غرب آسيا مطلع العام 2020، وهي التصفيات المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، حيث حطيت الصالة بإشادة كبيرة من قبل مندوبي الاتحاد الآسيوي، والفرق المشاركة.