الاتحاد الدولي للتايكواندو يوصي بضرورة التقيد بالقوانين

الاتحاد الدولي للتايكواندو يوصي بضرورة التقيد بالقوانين
الاتحاد الدولي للتايكواندو يوصي بضرورة التقيد بالقوانين

 هاجس الظلم التحكيمي يطارد المنتخبات العربية

 ايمن وجيه الخطيب

اضافة اعلان

 عمان- كان لا بد للمكتب التنفيذي للاتحاد العربي للتايكواندو ان يضع ضمن اولوياته خلال الاجتماع الذي عقده في القاهرة مؤخراً على هامش بطولة كأس العرب للتايكواندو، خططا تتماشى مع التطور الكبير الذي شدد عليه الاتحاد الدولي للتايكواندو الذي ينص على مواكبة التطورات المتعلقة بالامور التحكيمية والتي تتماشى مع مصلحة اللعبة وكان الاتحاد الدولي قد اوصى الدول المنتسبة اليه بضرورة التقيد بالتعليمات واللوائح الفنية التي ينص عليها القانون الدولي.

 ضرورة التزام الدول بالقوانين

وكانت  قرارات الاتحاد الدولي (WTF) التي اصدرها تنصب في صالح اللاعبين لا ضدهم وبهذا الشأن قرر الاتحاد ان يشطب عضوية أي دولة لا تتقيد بالتعليمات واللوائح الفنية، ومسألة الظلم التحكيمي في البطولات إن كانت محلية عربية أو عالمية ليست بجديدة على اتحادات التايكواندو فهي مسألة متأزمة منذ زمن بعيد وقد يكون السبب في ذلك يعود الى عدم متابعة حكام التايكواندو بشكل جدي لآخر الجديدات على القوانين الدولية .

 الى ماذا تهدف الدورات التحكيمية ؟

وما نفع اقامة دورة تحكيمية في القاهرة للحكام العرب ان كان الحكام انفسهم لا يكترثون لتطوير ادائهم وتجد على سبيل المثال بأن حكام التايكواندو هم في الاصل مدربون، وبعيداً عن ازدواجية التحكيم والتدريب في آن واحد لا بد لحكام التايكواندو ان يكونوا محايدين في اتخاذ قراراتهم في البطولات، وكثيرة هي البطولات التي كان الظلم التحكيمي فيها سبباً رئيساً لمنتخبنا الوطني للتايكواندو، ما ادى الى التأثير سلباً على نتائجه ومن هذه البطولات بطولة الفجر الدولية وبطولة كأس العرب الاولى للفرق وغيرها من البطولات العربية ويبقى هاجس الظلم التحكيمي هاجساً يراود معظم المنتخبات العربية.

 الاولمبية الدولية تولي اعجابه باللعبة

من جهة اخرى عقدت اللجنة الاولمبية الدولية اجتماعاً لها يوم امس في سويسرا من اجل الاطلاع على جاهزية الاتحاد للمشاركة في اولمبياد بكين 2008 وتم في الاجتماع ايضاً استعراض الامور الفنية والتحكيمية التي سيتبعها الاتحاد في الاولمبياد .

وابدى اعضاء اللجنة الاولمبية اعجابهم بالمستوى المتطور للتايكواندو وتوسيع رقعة انتشارها بشكل عام في القارة الافريقية وفي اولمبياد اثينا بشكل خاص .